Home»أعتز بك يا مهنتي

أعتز بك يا مهنتي

0
Shares
PinterestGoogle+
 

أعتز بك يا مهنتي أيما اعتزاز,حين يلتقط سمعي كلاما في تجمعات مختلفة يثني على ممتهنيك,ويصفك بمهنة الجزاء والثواب الحسن في الدارين,هدا الثواب والجزاء المنتظر مقرون بالاخلاص في المسؤولية العظمى,

أعتز بك يا مهنتي,حين تطالعني رنات الهواتف,أو رسائل على مواقع التواصل الاجتماعي,من أناس كانوا بالامس صغارا,يعترفون  بالجهد الجهيد في سبيل نفعهم,ولا يخلو اعترافهم من الثناء والشكر والامتنان لأستادهم

أعتز بك يا مهنتي حين تصلني الأخبار المفرحة,بتقلد صغار الأمس مناصب عليا,هدا طبيب,وداك مهندس,ودلك استاد,

اعتز بك  يا مهنتي لان داخلك صفحة بيضاء,والخارج منك صفحة بيضاء نقية,سطرت عليها السنين التجاعيد,ورسمت لونها الأبيض على الشواة,وانهكت الجسم والعضلات

وبقدر ما اعتز بك,اكرهك يا مهنتي من حين لاخر,حين يلتقط سمعي بين كراسي المقاهي نكتا ساخرة من رجل التربية والتكوين,نكتا تستصغر من قيمته,المادية والمعنوية,بل تصفه بالجهل والدونية,وهو من اهل العلم والمعرفة

اكرهك ولو مرغما, حين اسمع اخبارا تفيد الاعتداء على حرمة الأطفال جنسيا,أو بالعقاب البدني والنفسي,من أناس تطفلوا عليك وعلى حرمتك,

اكرهك حين ارى احد رجالاتك المخلصين مثقلا بالديون,اويعاني من الأمراض المزمنة في اخر مشواره,فلا يجد سندا ولا معينا سوى الاستسلام لفتك المرض

اكرهك حين يجتمع ثلة من رجالاتك,لتكريم أحدهم,وتوديعه بعد المشوار الطويل’فالتفت دات اليمين ودات الشمال’لأجدهم وحدهم,لأستخلص أن الكل لفظه,وكأن مشواره سراب سيدفن في الثرى وينسى بعد حين

ورغم كراهيتي لك للاسباب اعلاه,والتبخيس الممنهج ممن لا يعرفون قدر رجالاتك,أتشبث وصحبي بالثواب والجزاء لكل مخلص,لا يعلم اخلاصه الا الصغار الدين أصبحوا رجالا,وهم وحدهم من يدودون عن كرامته ضد الناسجين نكت السخرية والاستهزاء,والرامين لاخلاصه بالباطل,وهم من يكرمون استادهم احسن تكريم ولو من مسافات بعيدة,

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.