Home»المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تعقد لقاء تواصليا مع رؤساء المصالح والمراكز بالمديرية حول الدخول المدرسي 2017/2018

المديرية الإقليمية وجدة أنجاد تعقد لقاء تواصليا مع رؤساء المصالح والمراكز بالمديرية حول الدخول المدرسي 2017/2018

5
Shares
PinterestGoogle+
 

عقد السيد محمد زروقي المدير الإقليمي لمديرية وجدة أنجاد يوم الاثنين 4شتنبر2017لقاء تواصليا مع السادة رؤساء المصالح والمراكز بالمديرية ،استهله بالترحيب بالحضور وبالتنويه بالمجهودات المبذولة خلال الموسم الدراسي المنصرم من طرف كافة رؤساء المصالح والمراكز والمكاتب والأطر الإدارية والتربوية التابعة للمديرية والتي ساهمت في تحقيق نسب نجاح مميزة على الصعيد الوطني وخاصة نتائج البكالوريا،معرجا على خصوصيات الموسم الدراسي الحالي وتوصيات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لإيلاء العناية الكبيرة للتأهيل المندمج لمؤسسات التربية والتكوين لضمان دخول مدرسي يرقى لتطلعات التلاميذ وأسرهم،مؤكدا على ضرورة تكثيف الجهود والتنسيق المستمر بين رؤساء المصالح والمكاتب ورؤساء المؤسسات التعليمية ،والعمل وفق فريق متكامل ومنسجم لإنجاح مختلف العمليات المرتبطة بالدخول المدرسي وإيجاد الحلول اللازمة لمختلف الاكراهات المحتملة، مركزا على ضرورة تحديد المهام والمسؤوليات والقيام بها على أحسن وجه ضمانا لدخول مدرسي ناجح مع تكثيف أدوار اللجن الإقليمية لمواكبة وتتبع هذه العملية.
وأكد السيد المدير الإقليمي في كلمته على إيلاء الأهمية البالغة لإعادة التلاميذ المفصولين في الآجال المحددة مع تقديم الدعم والمساعدة لهم وإعطائهم فرصة ثانية للتمدرس بغاية التصدي لظاهرة الانقطاع المبكر عن الدراسة ،كما ركز على ضرورة تيسير وتسهيل العمليات والإجراءات المرتبطة بالدخول المدرسي بدءا بعملية تدبير الفائض والخصاص وتغطية شاملة لجميع الأقسام بالأساتذة واعتماد 30تلميذا كحد أقصى بالسلك الابتدائي و40 تلميذا بالسلكين الإعدادي والتأهيلي وتزويد المؤسسات التعليمية بالوسائل والتجهيزات الضرورية بتنسيق مع الجهات المعنية وخاصة المديرية الجهوية لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والتي عملت على إنجاز طاولات جديدة وسبورات مغناطيسية ومكاتب وكراسي للأساتذة ،داعيا إلى التعبئة اللازمة الجماعية ضمانا لوصولها في الآجال المحددة، كما ركز على فتح الداخليات والمطاعم المدرسية يوم السادس من شتنبر الجاريوتوفير الشروط المناسبة لاستقبال المتعلمات والمتعلمين وتتبعها من طرف لجن إقليمية مشتركة للوقوف على سيرها وضمان جودة خدماتها.
واختتم كلمته بضرورة تظافر الجهود بين مختلف الفاعلين التربويين لتحقيق الغايات والأهداف المرجوة، مع الانفتاح على الشركاء والمصالح الخارجية والجماعات والمجالس المنتخبة لإنجاح عملية التأهيل المندمج للمؤسسات التعليمية وضمان استمراريتها على امتداد المواسم الدراسية المقبلة بشكل يضمن للمدرسة العمومية المكانة المرموقة التي ما فتئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده يوكد عليها في الخطب السامية .
مكتبالتواصل بالمديرية الإقليمية وجدة أنجاد

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.