لقاءات حول مشروع ارساء جماعات الممارسة المهنية بنيابة تاوريرت


    


تنفيذا لتوجهات وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني الرامية الى الارتقاء بوظائف الادارة التربوية,ورغبة في تبادل الخبرات والتجارب بين الأطر المكلفة بالتدبير الاداري,وتنزيلا لكل ما من شانه الاسهام في الاصلاح التربوي تحت قيادة السيد نائب الوزارة والطاقم الاداري العامل تحت امرته,نظمت النيابة الاقليمية  لتاوريرت مجموعة من اللقاءات حول برنامج مشروع دعم تدبير المؤسسات التعليمية.

ولأجل انجاح هذه اللقاءات,وتعميم الفائدة المجدية في العمل التربوي عملت النيابة على استدعاء السادة المديرين في مجموعات حسب الدوائر والجماعات المكونة للاقليم.

 وفيما يخص دائرة تاوريرت فقد عرفت لقاءين اثنين كان احدهما بمدرسة علال بن عبد الله وثانيهما بمدرسة العندليب.وقد اشرف على اللقاء الاول بمدرسة علال بن عبد الله السيد رئيس وحدة التخطيط الاستاذ عزوزي عبد الناجي  باعتباره المنسق الاقليمي للمشروع بمعية السيدة سعيدة المطواط مديرة مدرسة عمر بن الخطاب باعتبارها منسقة المجموعة.

في بداية اللقاء تم الترحيب بالمشاركين من رؤساء المؤسسات التعليمية بمختلف اسلاكها من طرف السيد المنسق الاقليمي,ثم تفضلت  السيدة منسقة المجموعة بتقديم عرض مستفيض حول مشروع ارساء جماعات الممارسة المهنية pagesm تناولت فيه التعريف بالمشروع واهدافه في المرحلة الأولى وفوائد وافاق المشروع في المرحلة الثانية اذ كانت تذيل كل مرحلة بأنشطة الورشتين اللتين تشكلتا من الحاضرين .

هذا وبعد أنشطة الورشتين كانت السيدة المنسقة بمعية السيد المنسق يفتحان باب النقاش حتى تعم الفائدة أكثر وتتحقق الأهداف المتوخاة من هذه اللقاءات.

ومن خلال المناقشة البناءة بين اعضاء الجماعة فقد اتضح جليا أن السادة المديرين يرغبون فعليا في تحقيق توجهات الوزارة في الارتقاء بالعمل الاداري وبالتالي تحسين جودة التعلمات بالمؤسسات التعليمية ايمانا منهم بالدور المحوري الذي يقوم به المدير داخل المؤسسة رفقة الشركاء من الساهرين على الشأن التربوي من اطر المراقبة التربوية والمالية وهيئة التدريس وغيرها من الجمعيات الفاعلة.

وختاما تم الاتفاق على القانون الداخلي للمجموعة التي اختير لها اسم جماعة الامل على أن تتم لقاءات في المستقبل القريب بين اعضائها من أجل دعم هذا المشروع المهم.

وخلاصة القول فان اللقاء الأول لمجموعة الأمل اتسم بالجدية والرغبة الجامحة في انجاح المشروع,ونال استحسان السادة الأعضاء من المديرين خاصة وأن السيد المنسق الاقليمي اتسمت مداخلاته وشروحاته بالموضوعية والهدوء في تمرير اهداف المشروع,كما أن السيدة سعيدة المطواط ابانت عن كفاءات عالية في نفس السياق مما يشرف الادارة التربوية عامة.

ومما تجدر الاشارة اليه ايضا التنظيم المحكم لفضاء اللقاء وهذا ليس بصعب على السيد مدير مدرسة علال بن عبد الله نذير المقري الذي يشهد له الجميع بتوفير الاجواء اللائقة والمناسبة لكل اللقاءات التي تمت في هذه المؤسسة المعطاء.

علي حيمري


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*