قصيدة ـ صرخة حارك ـ للشاعرة سميرة فرجي / مرافعة ضد حكومة الفاسي


     2


        صدر عن مطبعة المعارف الجديدة بالرباط، في طبعته الأولي  ديون شعر “صرخة حارك” للشاعرة الأستاذة سميرة فرجي، يضم عشرين قصيدة في كتاب جميل الشكل متوسط الحجم جيّد الورق.

        تعتبر قصيدة “صرخة حارك” من أجمل ما يضمّه الديوان وأشرس ما كتبت الشاعرة دفاعا عن حقّ شاب مغربي في الحياة وكرامة العيش في بلده، تاه في خضم يمّ  أو بين أنياب وأمعاء سمك قرش…، قصيدة هي  مرافعة في شبه محاكمة لحكومة الوزير الأول عباس الفاسي عجزت عن ضمان هذا الحقّ للمواطن المغربي، وفضحت تسييرها وعرّت عن عورتها…، قصيدة هي  مرافعة في قالب شعري فني موزون مؤثثة بعبارات/مصطلحات قانونية بحكم تكوين الشاعرة القانوني ومهنتها كمحامية، ومما جاء في كلمة الشاعرة ” وما يؤرق حبال فكري أن ضياع هذا الشاب، إن كان فعلا قد فارق الحياة، إنما هي هموم سأحملها على عاتقي ما حييت، لأنني لم أتمكن من عرض هذه القضية على انظار العدالة، بل لم اتجرأ على وضع كيان ضخم بحجم ما نحن عليه أمام المساءلة، وقد علمت أن هذه القضية أثقل من كتب القانون وفصولها ، وأعمق وأقوى من حمل قاض على قول كلمة فيها”.

        “صرخة حارك”، بتعريف الشاعرة ذاتها، هي قضية كل مجتمع عربي، قضية كلّ شاب فوق هذه الأرض البسيطة اتخذ من السماء غطاء له، والأرض بشوكها لحافا لجسده الواهن…هي قضية كلّ عربي من أدناها إلى أقصاها..هي لهيب الشمس وعتمة الظلم، هي قرار النفس ..هي لغة السياسات التي تحتضر على فراش الشعب…هي تناوب من نوع جديد، هي قضيتي وقضيتك وقضية الآخرين..

        “صرخة حارك” تقول الشاعرة، هي لبنة الهروب من أي شيء ومن كلّ شيء، في هذه “الحريك” القصيدة لا يقتصر على شقّ عباب البحر لللإرساء في ضفة الأحلام الأخرى إنما “الحريك” هو كنه البحث عن شيء مجهول، ف”الحارك” ليس من التقطته زعانف القرش وامتصته أكباد البحار وليس ذلك القبس من الأمر بالمعنى الضيق، فقد تكون تعتلي أعلى مراتب المسؤولية في هذا الوطن ولكنك تحترف “الحريك”.. فالفقير “حارك” في معيشته والبطالي “حارك” في مستقبله والمهضوم “حارك” في حقوقه نحو اللانهاية.

        “صرخة حارك” هي حصان جامع يعشق الحرية ويرفض الرفس والدوس على رقاب الناس، يرفض اللجام والكمام وإماطة اللثام، يكره بؤس الشعب وشقاء القوم ومحاباة اللئام…تقول الشاعرة سميرة فرجي، “هي كلمات من بنادق قومي ممن يفهمون كلامي ولا يسيؤون فهمي هي الخروج من دائرة القبر وركوب المخاطر”.

        “فتشوا في بحورها عن كلّ ذات أليمة سوف تقفون على همس القوافي لتعلموا أن “الحريك” لم يكن دواء في يوم من الأيام ولن يكون أبداء ما دام طابع السلب يشخص مفهومه العام لدى القريب والبعيد…أيها السادة من بين جلّ قصائدي التي هي بين أيديكم لحظة حبّ واعتراف بسيادة الضمير.. ومن بين قصائدي أيضا نخوة أبناء الجبل الذين يعشقون التربة ورائحة البدو والأرض ، أنا خليط من أجناس في قتامة دمها الكبرياء وشريانها الشموخ والولاء…”.

        فخبزي وثوبي يا بلاد أخذتـــه      ونعشي وأشلائي وحتى رجاميــــــا

        وما عاد لي حقّ الحياة بموطن     يدوس على خبزي برغم نضاليــــــا

        فإن متّ في يمّ فذنبــي أننـــــي     هجـــرت بــلادا ليس فيها مكانيـــــا

        لأستر عرْيي في البحار لعلــّـه     يرى وطني جسم الحكومة عاريــــا

        سأفضح فيها ما الحكومة تدّعي    واكشف همّ الشعب إن كان خافيــــا

        أنا فقدت المهد منذ ولادتــــــي     ومِتُّ بــــلا قبر يلمُّ رفاتيــــــــــــــا

        وهذي بلادي تستبيح مذلتــــي     وتدفعني حتى ألاقي حماميــــــــــــا

        فلا عرفت هذي البلاد مواجعي    ولا سمعت وسط الصراخ صراخيا

عبدالقادر كتـــرة


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

2 Commentaires sur cet articleتعليقات حول المقال

  1. عاشق للشعر الملتزم
     

    تحية اجلال واكبار للشاعرة الاستاذة سميرة فرجي على الابداع الملتزم وحق لها أن تحمل هم الأمة وبالخصوص هم الشباب الذين تعلق عليهم الأمة كل الآمال وبدون هذه الفتوة أشبال الأمة ورجال الغذ لن يصير للآمة مستقبلا ، آمل أن يتسلل همس الشاعرةإلى مجلس حكومة الفاسي

     
  2. MUSTAPHA ALLMANYA
     

    Bravoux bravoux …hadihi almadiaa ali kanihttajolha ….ana lamm wa lamm ajaa li tilka albiladddddddddddd….mahma dafaato honaa min tanmannn …

     

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*


 

Prix voyage

Billets d'avion

 

yahoo

 
 

Facebook + buzz

 
 
 

Derniers articles

Derniers articles