Home»Régional»اكادير :ملتقى التسامح والتضامن

اكادير :ملتقى التسامح والتضامن

0
Shares
PinterestGoogle+
 

اكادير :
ملتقى التسامح والتضامن
فهم الأخر هو المدخل الأساسي لنشر ثقافة التسامح والتضامن هذا ما أكده لنا الأستاذ خالد العيوض الكاتب العام لجمعية تويزي للتنمية والثقافة بمدينة اكادير بعد اختتامه للقاء صحفي مع ممثلي وسائل الإعلام بذات المدينة ، اللقاء الذي جمع بالإضافة إلى الجمعية المذكورة والمستضيفة لتظاهرة دولية حول التبادل الثقافي ، مؤطرون و شباب يمثلون دول فرنسا وألمانيا والمغرب ، الملتقى الذي حمل شعار " التضامن في خدمة التنمية المستدامة" .
يتعلق الأمر بوفد ألماني مكون من 13 فرد يمثلون منظمة B.D.P. وشعبة العمل الاجتماعي بجامعة فرانكفورت ووفد فرنسي من 10 مؤطرين وشباب يمثلون فضاء الانفتاح والتبادل الثقافي واللغوي من مدينة كركاسون ( Relais d’ouverture et d’échanges culturels et linguistiques ) .
برنامج ملتقى التبادل الثقافي بين شباب الدول المذكورة تضمن، حسب المتحدث ، ورشات عمل حول مواضيع قيم التضامن والتسامح وسبل بلوغها من طرف شعوب العالم وتجارب البلدان الثلاثة في نشر ثقافة التسامح ونبذ العنف وحماية حقوق الإنسان ورفع لواء التضامن .. وقد أكد خالد العيوض الأهمية التي أعطيت لتنشيط هذه الورشات بثلاث لغات ( العربية والفرنسية والألمانية ) حتى يتم بلوغ الأهداف المرتقبة من تنظيم الملتقى ولأول مرة بهذه الطريقة بالمغرب.
إلى جانب هذا الورش التدريبي على قيم التسامح قام المشاركون بعدة زيارات ميدانية همت مصب واد ماسة مدخل المنتزه الوطني سوس ماسة
وكدا زيارة المعلمة التاريخية للمخازن القديمة المعروفة بالامازيغية ب" اكادير اينومار" للوقوف على عظمة الإنسان الامازيغي المغربي في الإبداع كما زاروا جمعية أم البنين بمدينة اكادير للاطلاع على تجربة هذه الجمعية في النهوض بحالات النساء والأطفال في وضعيات صعبة .وانهوا برنامج الخرجات بتنظيم رحلة إلى مدينة الصويرة .
على امتداد تسعة أيام ، من 3 دجنبر 2006 إلى 11 منه ، شهدت مدينة اكادير لقاء فعليا للإعلان عن ميلاد ملتقى دولي للتبادل الثقافي ونشر قيم التسامح والتضامن،يتكون من جمعيات شباب ثلاثة دول ذات ثقافات وتقاليد متعددة وراسخة في التاريخ الحضاري لشعوب العالم ، بلدان معروفة بنضالاتها الكبيرة من اجل التضامن والتسامح .. وقد جسد الحفل الختامي للملتقى هذه الأبعاد الإنسانية لشباب هذه البلدان عندما اندمج الألماني بالمغربي وبالفرنسي على رقصات فن أهياض المغربي وأنغام فرنسية
وحركات فنية ألمانية.
الحسن باكريم

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.