Home»Régional»حل حزب العدالة والتنمية بوجدة نكران للجميل.

حل حزب العدالة والتنمية بوجدة نكران للجميل.

0
Shares
PinterestGoogle+
 

Maamar Lakhal
فجأة وجد المئات من مناضلي حزب العدالة والتنمية بمدينة وجدة والقرى المجاورة أنفسهم خارج الحزب دون إنذار سابق تلقوه ولاذنب اقترفوه ولا استقالة وقعوها.
وسبب التشطيب الذي استثني منه المحظوظون هو قرار الأمانة العامة الذي أصدرته تلبية لرغبة الفريق الجهوي الذي يتزعمه أفتاتي والهامل…المناوئ لفريق الكتابة الإقليمية.
بالرغم من وجود هيئة تحكيم وطنية مشهود لها بالكفاءة والعدل والإنصاف يمكن اللجوء إليها وبذلك يتفادوا طرد اي مناضل بريء لا علاقة له بالملف، إلا أن أفتاتي ومن يدور في فلكه فضلوا اللجوء إلى الأمانة العامة حيث يعتبر أحد أعضائها كي يصبح أفتاتي خصما وحكما في آن واحد، وهذا مخالف لمبادئ القضاء العادل.
إن التشطيب على مناضلين أبرياء بإقليم وجدة منحوا ثقتهم لأفتاتي لثلاث ولايات برلمانية متتالية والهامل مرة واحدة يعتبر نكرانا للجميل ولما قدموه من نضال وعمل دؤوب خلال الحملات الانتخالية ببوادي وأحياء وجدة نالوا به مناصب بالبرلمان، كما يجعلهم مقتنعين بأنهم مستهدفين أيضا ويشككون في الأهداف المعلنة والمروجة من أن هذا الإجراء لم يستصدر إلا ليشمل بعض الرؤوس التي لا يتعدى عددها عدد الأصابع في الكتابة الإقليمية.
لقد كان بإمكان الفريق الجهوي والتزاما منه بالتعامل بالحسنى ورد الجميل وتفاديا لأي إجراء يُشعر المناضلين بالتخلي عنهم وبالإهانة أن يختار القضاء الحزبي، أو أن يتنازل عن الملف حفاظا على السلامة الحزبية لكل عضو وللكتلة التى أحسنت اليه، ثم ينتظر الاستحقاقات الداخلية لتقول القواعد كلمتها
=====
منقول من صفحة .Maamar Lakhal

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.