Home»National»النسخة 13 للمهرجان الدولي للراي بوجدة

النسخة 13 للمهرجان الدولي للراي بوجدة

0
Shares
PinterestGoogle+
 

وجدة، في 08 يوليوز 2019
تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تحتضن مدينة وجدة، المدينة الألفية، وعاصمة فن الراي العالمية، المهرجان الدولي للراي في نسخته الثالثة عشر، هذا الحدث الذي أصبح موعدا سنويا لعشاق موسيقى الراي.
وكما هي العادة، يبقى المهرجان وفيا لرواده وتطلعاتهم، باستقطاب باقة من كبار فناني موسيقى الراي والموسيقى المعاصرة، عبر برمجة فنية متنوعة
ومن جميل الصدف، أن توافق نسخة هذه السنة، الذكرى العشرين لتربع صاحب الجلالة، الملك محمد السادس، أيده الله، عرش أسلافه الميامين، لتكون بذلك فرصة نغتنمها للتعبيرعن خالص شكرنا وامتنانا لجلالته على اهتمامه ودعمه للفن والثقافة، وخاصة لمهرجان الراي الدولي، الذي استفاد من السند اللا مشروط والرعاية السامية لجلالته، نصره الله، منذ أول نسخة.
يعتبر المهرجان الدولي للراي الحدث الأكبر من نوعه والأكثر انتظارا. وككل سنة، يعد منظمو المهرجان بعروض لن تنسى، وبرمجة فريدة تحبس الأنفاس، ومما سيزيدها رونقا وإشعاعا، العودة البارزة لنجم الراي العاطفي: الشاب نصرو، الذي سيلهب منصة الملعب الشرفي، بعد غياب طال ازيد من 20سنة.
ستعيش عاصمة الشرق، وجدة، على مدى أيام المهرجان الخمس، على وقع أنغام موسيقى الراي بكل أصنافها: الأصيلة، التقليدية والمعاصرة، مع نجوم من مختلف الأجيال: الشاب عباس، الشاب يونس، رامي لاباش، محمد عدلي، سونا الجابوني، موس ماهر، فيصل مينيو وغيرهم، دون أن ننسى المواهب الصاعدة لوجدة وضواحيها.
كما سيكون للأغنية المغربية مكانها في هذا المهرجان، من خلال الحضور البارز لنجم « البوب » المغربي حاتم عمور، والنجمة المتألقة نجاة رجوي، إضافة إلى النجم الوجدي الشهير حميد بوشناق.
هذا، وسيحيي نجم « الراب »، مسلم، بأسلوبه المتفرد، ليلة من ليالي المهرجان بأشهر أغانيه.
سيفتتح مهرجان هذه السنة بحفل بهيج يوم الثلاثاء 16 يوليوز2019 بمسرح محمد السادس بوجدة، الذي سيتميز بالحضور الوازن لأيقونة الأغنية المغربية عبد الرحيم الصويري الذي سيقدم عرضا حصريا، ولأول مرة، يؤدي فيه أغاني أصيلة للراي على طريقته الخاصة.
سيكون في الموعد كذلك، الفلكلور النسوي المحلي، بحضور فرقة سهام لرقصة لعلاوي.

موعدنا اذن بوجدة، من 16 إلى 20 يوليوز، مع نسخة تعد بالكثير!

أما عن المهرجان الدولي للراي:
أسس المهرجان الدولي للراي سنة 2007، وأصبح بذلك الموعد السنوي الذي لا يتخلف عنه محبو وعشاق فن الراي من كل أقطار العالم.
يحج إلى هذا المهرجان، أكثر من 500.000 متتبع في كل نسخة له، وبذلك يعتبر أكبر مهرجان لموسيقى الراي عبر العالم. ينظم هذا المهرجان كل سنة على مدى اسبوع كامل، حيث يقدم برمجة غنية وانتقائية، تمزج بين نجوم موسيقى الراي، محليا وعالميا، جاعلة بذلك مدينة وجدة ملتقى استثنائيا بين الجمهور وكبار الفنانين.
وسعيا منه إلى تنمية موسيقى الراي المغربية، يخصص المهرجان أكثر من نصف برنامجه للمواهب المحلية.
حاملا لقيم السلام والإنفتاح والتسامح والإحترام، يفتح المهرجان أبوابه لجمهوره بالمجان، جاعلا من دمقرطة الفن والثقافة أسمى رسالاته، فضلا عن كونه دعامة أساسية للتنمية السياحية بالمنطقة.
أما عن جمعية وجدة فنون:
أنشئت جمعية وجدة فنون ذات الطابع الغير ربحي سنة 2006، وأخدت على عاتقها كمهمة أساسية، ضمان تنشيط ثقافي وفني لمحبي موسيقى الراي باحترافية تليق بعاصمة الجهة الشرقية.
تماشيا مع القيم الاساسية لسياسة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في تنمية الفن والثقافة، وتجسيدا لهذه المهمة النبيلة على ارض الواقع، تنظم جمعية وجدة فنون المهرجان الدولي للرايو عدة تظاهرات أخرى من محاضرات في تخصصات عديدة، ومعارض للفنون التشكيلية وحفلات موسيقية.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.