Home»Régional»بيان تصميم التهيئة لجماعة فجيج دون تطلعات,وطموحات الساكنة بوعرفة

بيان تصميم التهيئة لجماعة فجيج دون تطلعات,وطموحات الساكنة بوعرفة

0
Shares
PinterestGoogle+
 

بعد تتبع جمعية تاومات للتضامن والتنمية ببوعرفة , لمشروع تصميم التهيئة لجماعة فجيج رقم PA/AUO/03/2014 وضابطته في اطار مسطرة البحث العمومي , وبعد الاطلاع على المرسوم رقم 46-12-2 القاضي بإدراج موقع واحة فجيج وقصورها في عداد الاثار , ونظرا لأهمية الموضوع باعتبار ان هذا التصميم سيرهن مستقبل الواحة لمدة 10 سنوات المقبلة فإننا نسجل ما يلي :
– ان ادراج الواحة في عداد الاثار حفاظا على تراثها المعماري , والثقافي ,والحرص على حماية وسلامة الساكنة من الآفات والاخطار الطبيعية لا يمكن الا ان نثمنه , ونسعى الى تحقق اهدافه. الا ان التصميم الجديد وبما جاء به من مقتضيات , وما اثاره من نقاش عمومي ناضج لدى ساكنة الواحة يقتضي منا تقديم الملاحظات والمواقف الاتية .
– تقزيم مساحة الواحة التي فقدت عبر التاريخ اراضيها ووديانها التي كانت تشكل عمقا اقتصاديا لها .
– طغيان الجانب الامني وغياب الحس التنموي والعمل على اقتطاع المزيد من الاراضي .
– غياب بعد استثماري , وتعزيز البنية التحتية تماشيا مع نزيف الهجرة الذي تعرفه الواحة .
– المرسوم والتصميم فيهما كثير من القيود , والمنع , والمساطر المعقدة التي تكبل نشاط الانسان الواحي المتحرر .
– رغم ادراج فكيك ضمن التراث الوطني الا ان ذلك لم ينعكس على الواحة بالنظر الى ان معظم القصور , والمآثر و والقلاع تهدمت وتحولت الى اطلال .
— ان تخصيص حوالي ثلث مساحة الواحة لمنطقة عسكرية يمنع فيها البناء والفلاحة نوع من الحصار والتضييق والتسييج على ساكنة الواحة .
– لا يمكن تحديد البناء العمودي في الشوارع الرئيسية في طابق واحد فقط ( R+2 ) , مما يعد عرقلة للاستثمار, ليجمع التصميم بين الحصارين الافقي والعمودي .
– لم يكن من الضروري ادراج بعض المناطق الحضرية ضمن هذا التصميم باعتبارها ليست من التراث خاصة هوامش القصور zone limitrophe.
– لا يمكن التركيز والتنصيص على القيام بأشغال الترميم , والاصلاحات بالمواد المحلية في غياب مقاولات متخصصة في ذلك , وفي غياب الدعم المادي لتحفيز الاسر والعائلات لترميم منازلها .
– ضرورة اعادة النظر في الارتفاق العسكري servitude militaire الذي سيضيق على المساحة الترابية للواحة وسيحتل اراضي تابعة لملاكها
– السماح باستغلال مساحة معينة في الحقول لغرض السكن لإعادة الحياة الى الحقول المهملة .
– غياب مصلحة تهتم بتصفية الوعاء العقاري باعتباره اساسا لكل تنمية و والقيام بإجراءات التحفيظ لصيانة حقوق الساكنة .
عموما هذه بعض الملاحظات العامة دون الدخول في التفاصيل التقنية , فان هذا التصميم وفي ظل ما تعانيه الجهة الشرقية عموما , وواحة فجيج خصوصا من ركود , وعزلة , وهجرة متنامية , وغياب الاستثمارات , والمشاريع المذرة للدخل , والتي تمتص البطالة , فانه وجب اعادة النظر في هذا التصميم , الذي لا يرقى الى طموحات الساكنة , وتصحيح اختلالاته ونقائصه , والا فانه سيحكم على الواحة بالركود , والجمود والموت البطيء.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.