Home»Régional»هل ستتدخل السلطة بوجدة أم … ( قراءة قانونية في تنظيم جمعية لنشاط مرتقب )

هل ستتدخل السلطة بوجدة أم … ( قراءة قانونية في تنظيم جمعية لنشاط مرتقب )

2
Shares
PinterestGoogle+
 

ذ : محفوظ كيطوني *

على اثر تداول بيع تذاكر عبر مواقع التواصل الاجتماعي موضوع تنظيم حفل منظم من طرف جمعية بوجدة بمناسبة المولد النبوي الشريف يوم الأحد القادم وذلك بتحديد ثمن التذكرة في 90 درهم و بتنظيمه بقاعة خاصة للأفراح .
فبعيدا عن النيات المصاحبة لهذا الفعل الصادر هذه الجمعية باعتبار أن مدخول هذا الحفل كما هو مذيل في التذكرة أنه سيمنح لعل خيري .
فان هذا العمل يطرح العديد من الأسئلة سواء من الناحية القانونية أو الأخلاقية :
فمن الناحية القانونية ، وما دام أن الجمعيات مؤطرة بظهير 1958 المعدل و المتمم بالقوانين الصادرة في سنة 1973 و 2002 وأخرها التعديل على المادة 5 الصادر سنة 2009 ، ولا ننسى الإقرار الدستوري الحداثي لسنة 2011 الذي جعل الفعل الجمعوي كشريك استراتيجي في المساهمة التنموية و الاجتماعية للدولة .
وبالرجوع إلى فعل هذه الجمعية فهو من الناحية القانونية يتطلب الإجابة عن مجموعة من التساؤلات ، هذا إن اعتبرنا أن الجمعية مؤسسة قانونيا و النشاط المزمع تنظيمه موافق لما هو مسطر في أهدافها المسطرة في قانونها الأساسي .
فأول سؤال يجب الإجابة عنه هو : هل يتعين اعتبار أن تنظيم هذا الحفل بمناسبة المولد النبوي و تحديد ثمن تذكرة الدخول بمقابل يندرج ضمن الأنشطة ذات الغاية الثقافية بمفهوم الفقرة السادسة من المادة الثالثة من ظهير التجمعات العمومية التي تعتبرها معفاة من ضرورة التصريح المسبق بها لدى السلطة المحلية ؟
أم أن موضوع هذا النشاط الذي ستقوم به هذه الجمعية يخرج عن إطار الأنشطة الثقافية و التربوية و الخيرية و يعتبر نشاط خارج عن أهداف و تأسيس الجمعيات و يرمي إلى تحقيق الربح مما يستدعي ليس فقط منع إقامته بل يستدعي متابعة أعضائها حسب مفهوم الفصل 36 من ظهير تأسيس الجمعيات الذي ينص على أن كل جمعية تقوم بنشاط غير النشاط المقرر في قوانينها الأساسية يعاقب مسيروها بالغرامة بصرف النظر عن العقوبات المقررة في القانون الجنائي ،بالإضافة إلى إمكانية حل الجمعية .؟؟
هل يستقيم القول بأن الاستثناء من التصريح يتعلق فقط بالاجتماعات التي تعقد بمقرات الجمعيات وليس خارجها وفق التفسير الفصل 1 من ظهير التجمعات العمومية ؟؟
ألم يعتبر نشاط هذه الجمعية بمثابة طلب موجه للعموم قصد الحصول على أموال عن طريق تنظيم حفلة ؟؟ أم أن هذا الأمر يعتبر فقط نشاط عاديا لا يستدعي أي ترخيص و لا يستدعي أي تصريح ؟؟؟
إن طرح هذه التساؤلات هو ما سيقربنا إلى وضع نشاط هذه الجمعية في إطاره القانوني الخاص به بعيدا عن العاطفة والتبريرات الواهية ،وحتى إن كانت هذه الجمعية ترمي إلى تحقيق أهدافا إنسانية نبيلة ويمكن القول أنها مشروعة ، فالأسئلة المطروحة سابقا تجعلنا نقر بكون أن مثل تنظيم هذه الأنشطة مقابل توزيع تذاكر و بمقابل ،فان كل ذلك لا يعفيها من الالتزام بالضوابط القانونية المعمول بها و التقيد بمبدأ ضرورة الحصول المسبق على الترخيص من أجل القيام بأي عملية للالتماس الإحسان العمومي كيفما كانت طبيعتها و كيفما كانت الأهداف المتوخاة منها وهذا ما جاء في القرار المشترك بين وزير الداخلية والأمين العام للحكومة الموجه للسادة ولاة و عمال صاحب الجلالة سنة 2010 الذي حث على التنبيه إلى ضرورة احترام القوانين المعمول بها في شأن مسطرة التماس الإحسان العمومي كما شدد المنشور المشترك بضرورة تنبيه أي جمعية تعتزم تنظيم أو انجاز أو الإعلان عن التماس الإحسان العمومي .
وهذا دون ذكر الجانب الأخلاقي في المسألة و دون الحديث عن ما سيخلف عن التغاضي عن تنظيم مثل هذه الأنشطة بمقابل مبالغ مالية من طرف الجمعيات ،مما سيؤدي إلى فقد الجمعيات للأهداف التي أسست من أجلها.

* فاعل جمعوي و محام
mahfoud.guitouni@gmail.com

 

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

2 Comments

  1. عبد الكريم السباعي
    02/12/2017 at 00:22

    يجب اعادة النظر في عمل بعض جمعيات الاسترزاق و استغلال ذوي الاحتياجات الخاصة و استغلال منح المال العام و الغوص في السياسة و بيع الاصوات الانتخابية.قمة الخجل.من هب و دب اصبح يؤسس جمعية و لا يدري مامعمنى كلمة :جمعية لغة و اصطلاحا .مهنة من لا مهنة له.

  2. محمد العوشي
    03/12/2017 at 01:22

    ان ا لعمل الخيري أو الاجتماعي اوالثقافي الذي تنظمه جمعية من أجل هدف غير مادي يجب أن يكون من أجل المصلحة العامة والمجتمع ويكون الهدف هو التحسيس أو التثقيف أو التوعية أو الترفيه، أو التكريم أو وتخليد دكرى ويكون بالمجان وبدون مقابل مادي، أو معنوي. .إن تنظيم حفل مقابل بيع تذاكر فيه إخلال بمبدأ أساسي وهي المجانية وغير النفع المادي .وهو إخلال بالقانون المنظم للجمعيات .ان بعض الجمعيات تسى ءالى العمل الجمعوي بعدم احترام القانون المنظم للجمعيات …
    ذ
    .

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.