Home»Régional»اصدار جديد تحت عنوان : من الذاكرة المحلية المغربية،نموذج الجهة الشرقية

اصدار جديد تحت عنوان : من الذاكرة المحلية المغربية،نموذج الجهة الشرقية

0
Shares
PinterestGoogle+
 

نبذة عن  الكتاب
المــــــؤلــف  :  عكاشة  برحاب (Okacha  Berahab)
عنوان الكتاب :
من  الذاكرة المحلية المغربية،نموذج الجهة الشرقية
(جزآن=800 صفحة)

يتضمن الكتاب وثائق مخطوطة تخص الجهة الشرقية ، وهي عبارة  عن  مراسلات متبادلة بين المخزن المركزي ورجال الدولة على المستوى المحلي وأعيان وشيوخ الزوايا والمرابطين وشرفاء الجهة الشرقية ( بنو يزناسن والمهاية وبني مطهر وأهل أانكَاد والشجع والزكارة وبني كَيل وبني  بوزكَو…). وتتناول جوانب شتى من الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتعطي صورة عن تدبير الشأن المحلي على كل المستويات  وفي ميادين متعددة ، وفي مقدمتها مهام الوالي الذي كان يسهر على تطبيق سياسة الدولة، وفرض الأمن وفصل النزاعات القبلية والعمل على مراقبة الحدود وحل الدعاوي،التي كانت تقع بها بسبب النهب والسرقة والقتل والتهريب، وكذا منع حدوث أي توتر مع  السلطات  الفرنسية  بالجزائر ، بالإضافة  إلى تدبير شؤون المدينة من عمران ونشاط  تجاري وحرفي. كما تبرز دور قائد القبيلة في تدبير الشأن المحلي على مستوى الجماعة. وتكشف الوثائق المنشورة أيضا جوانب من مهام عمل موظفي  الدولة من قضاة ونظار،وخاصة الأمناء الذين كانوا مكلفين باستخلاص الضرائب المختلفة، وصرف رواتب خدام الدولة وضمان مئونة الجند ومنح المعونات التي أنعم بها السلطان على مستحقيها، فضلا عن تحصيل رسوم  التعشير عن الصادرات والواردات بين المغرب  والجزائر.
تكشف الوثائق أيضا دور الدولة في إسعاف السكان أثناء فترات القحط والمجاعة،  وهنا  تتجلى أهمية  جهاز الدولة ، الذي  من شأنه الحفاظ  على  الروابط  بين  المجتمع  من  جهة وأعلى  مؤسسة  في  البلاد التي  يمثلها  السلطان ، مما  حافظ  على  وحدة  البلاد وساعد على تقوية  الشعور  الوطني . وبذلك يعدّ نشر هذه الوثائق  حفظا  للذاكرة ومساهمة في إثراء الخزانة التاريخية  بمادة  مصدرية، من  شأنها إبراز البعد التاريخي  لمجال كان يُعرف في القاموس الإداري  تحت اسم « عمالة وجدة » ،وهو  مجال  يتطابق  إلى حد  كبير مع مجال الجهة  الشرقية كما  حدده القانون ، وبذلك  يساهم هذا  التأليف  في الكشف عن الجوانب المتعلقة  بتدبير الشأن المحلي على  مستوى  الجهة.
ويمكن اعتبار الرصيد الوثائقي -المنشور في نصّه الأصلي – معينا لا يُستهان به للباحثين، ومادة تثير فضول عموم  القراء، وفي الوقت ذاته يميط  اللثام عن  جذور نظام الجهوية،الذي تسعى الدولة المغربية إلى تطبيقه على أرض الواقع في وقتنا  الحاضر.

MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.