جمعية البدر للأشخاص ذوي إعاقة بركان : بيان اخباري


    


جمعية البدر للأشخاص ذوي إعاقة بركان
Association Badr pour handicapés – BERKANE

بيان اخباري

ان المكتب المسير لجمعية بدر للأشخاص ذوي إعاقة و الذي يسير مركز المبادرة، المجتمع يوم السبت 15 أكتوبر 2015 بمقر الجمعية لمدة ساعتين ؛ و بعد الاستماع إلى كل  عروض و تدخلات  اعضاء المكتب عقب الحملة الإعلامية المغرضة و ادعاءات المستخدمين .  و بعد المناقشات المستفيضة  و تنويرا الرأي العام الوطني و المحلي أصدر البلاغ الأخبار  التالي:

اولا : ان المكتب المسير للجمعية و بعد استنفاذ جميع الطرق من أجل تأمين الزمن المدرسي و التكويني و لفت انتباه المستخدمين من اجل تحمل مسؤوليتهم المتمثلة في  حراسة الرواد المعاقين و بعد سلك الجمعية جميع الطرق و بكل المقاربات البيداغوجية و الإدارية و  القانونية المنصوص عليها في قانون الشغل  وبعد تعمد ترك الأقسام  و التلاميذ لوحدهم       و التجمهر في بهو المركز لفترات متقطعة و  طويلة و على امتداد عدة أيام  دونما إعارة أي اهتمام للقانون الداخلي للمؤسسة و بعد رفضهم للمثول امام أنظار المجلس التأديبي و التمادي في رفضهم لأداء المهمات المسندة إليهم و التي دونت بمحاضر المفوض القضائي .و حرصا من الجمعية على السير العادي للمؤسسة وجد نفسه مضطرا لتطبيق المادة الرابعة من العقدة المبرمة مع هؤلاء المستخدمين  و التي تنص على فسخ العقدة معهم و تمتيعهم باجر أشهر واحد .
ثانيا .ان المستخدمين كانوا في ما سبق تربطهم عقدة شراكة مع المكاتب السابقة بموجب هذه العقود يستفيدون من تعويضا عن الخدمة المنجزة .و لما عهد لهذا المكتب المسير الحالي أمور تدبير هذه الجمعية ارتقى بهذه الشراكة إلى عقدة شغل منذ شهر اكتوبر 2015  ببنود محددة . و عمل المكتب على عقد جلسات من أجل تمتيع هؤلاء المستخدمين بامتيازات التغطية الصحية لكن كانوا دائما يبدون الرفض لهذه الحلول امام محدودية الموارد المالية و قلة الشركات و ضعف التمويل .
ثالثا :ان عدم توصل المستخدمين بتعويضاتهم راجع من جهة إلى امتناع المستخدمين من صرف الشيكات المسلمة حينها من لدن المكتب المسير قبيل   تنفيذ حكم قضائي بحجز كل المبالغ المودعة لدى الجمعية لصالح إحدى الأطر التي كانت تعمل لحساب مكتب سابق لهذه الجمعية .و من جهة أخرى لتأخر الدفعة الثانية لصندوق التماسك الاجتماعي ما ينطبق على كل جمعيات الفاعلة في هذا الشأن على الصعيد الوطني الشيء الذي ترك فراغا في السيولة بمالية الجمعية
رابعا : ان إذاعات هؤلاء المستخدمين حول تواطئ السلطات الإقليمية      و المحلية و الاصطفاف في صف المكتب المسير يفنده  العدد الكثير
و المستمر للجن الافتحاص و التي دائما تخرج بخلاصات التدبير الجيد على المستوى الإداري و المالي و توصى الجمعيات الأخرى بالاقتداء بخطة عمل هذه الجمعية .
خامسا : ان الجمعية و بعد برمجتها لعدد من التكوينات و الزيارات الصفية التربوية خلصت إلى محدودية الأداء التربوي لهؤلاء المستخدمين بل الانكى من ذلك أنهم عوض الاهتمام بالفعل التربوي و التعليمي المعاقين يحشرون انوفهم في المسائل التدبيرية للمكتب و يحاولون نفث السموم و تلويث الجو العادي بإقحام اناس لا هم له سوى للاسترزاق من الفعل الجمعوي الجاد .
سادسا ان أعضاء المكتب المسير وهو يستحضر الخدمات الجليلة           و التضحيات الجسام للسيدة الرئيسة يعلنون تضامنهم المطلق معها إزاء حملات الكذب و الافتراء و القذف و السب بكل الوسائل ، و النيل من كرامتها و كرامة عائلاتها   و يدينون بشدة كل الاعمال غير القيمية التي تحاول ربط مهمة الرئيسة الجمعوية بما هو مهني و يثمن المكتب  كل خطواتها   ضدهم بسلك مسطرة القضاء التي ستقول كلامتها في حقهم
سابعا : ان التهديدات التي يتلقها الاعضاء من طرف ممتهني الاسترزاق الجمعوي لا تثني كل أعضاء المكتب و على رأسه السيدة  في السير قدما نحو تجويد الخدمات و إرساء الحكامة الجيدة و استنهاض شراكات تعزز التوجه الاستراتيجي للجمعية القاضي بالتمويل الذاتي للجمعية              و سيتصدى المكتب لكل المحاولات الرامية إلى تبخيس العمل الجمعوي النقي و النزيه الذي يجعل هدفه الأسمى هو الارتقاء بالمواد البشري ذو الاحتياجات الخاصة .
ثامنا : ان المكتب المسير للجمعية حريص على التعبئة و التواصل مع كل الشركاء سواء كانوا ذاتيين او معنويين بنهجه لسياسة انفتاح الجمعية على محيطها الاجتماعي  و يجعل أبواب المركز مفتوحة في وجه كل من اراد معرفة الأشياء بالوثائق التبريرية و الحجج الدامغة و لن يتهاون في فضح كل ما تروجه بعض الجهات المدعومة بالأقلام المأجورة. و يؤكد للرأي العام أنه لن يتساهل في قضية السب و القذف عبر وسائل الاتصال         و سيقاضي كل من سولت له نفسه تعتيم و تشويه صورة الشرفاء داخل المكتب و خاصة السيدة الرئيسة.
تاسعا : ان المكتب المسير يؤكد أن العمل النقابي تؤطره القاعدة العامة التي مفادها: “كيفما تطالب حقوقنا يتعين علينا تأدية واجبتنا ” و انطلاقا من هذه القاعدة يؤكد أن الممارسة النقابية لا تعني البتة السلطة المطلقة و الدوس على حقوق المعاقين الضعفاء
حرر ببركان يوم السبت 15 اكتوبر 2016
عن جمعية البدر للاشخاص ذوي اعاقة



 
 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles