من هم مرشحو لائحة الوردة ـ الاتحاد الاشتراكي ـ بوجدة ؟


    


1/- لخضر حدوش: وكيل اللائحة المحلية للاتحاد الاشتراكي بوجدة في استحقاقات 07 أكتوبر 2016، منعش عقاري وفاعل اقتصادي.. رصيد شعبي قوي وامتداد جماهيري واسع… حضور وازن في المؤسسات المنتخبة، محليا وإقليميا ووطنيا، سبق له أن انتخب رئيسا لجماعة واد الناشف سيدي امعافة، رئيسا للمجموعة الحضرية لوجدة، رئيسا للجماعة الحضرية لوجدة، نائبا برلمانيا لولايتين (2002 و2007)، رئيسا لمجلس عمالة وجدة أنجاد (2009)…
الحكامة الجيدة في تسيير وتدبير الشأن المحلي، المشاريع التي أنجزتها جماعة وجدة برئاسته والتي ساهمت في نهوض وتنمية عاصمة الشرق وإخراجها من الجمود والعطالة، خدمة المصلحة العامة والترفع عن سوء توظيف الموقع لخدمة المصالح الضيقة والشخصية، القرب من المواطنين والمواطنات والإنصات لمشاكلهم الاجتماعية والإدارية، الاستقامة والنزاهة والحرص على مقاومة الشطط والانحراف… كل هذا أكسب لخضر حدوش تعاطف ساكنة وجدة وثقة الناخبين والناخبات… يخوض هذه الاستحقاقات حاملا الوردة، وردة الأمل والمستقبل… إنه قيمة مضافة لحزب الاتحاد الاشتراكي بوجدة.
2/-

حسن بنعيني: أستاذ، فاعل سياسي ونقابي وجمعوي، تمرس على ممارسة المسؤوليات الحزبية والنقابية والجمعوية، محليا وجهويا ووطنيا، أكسبته خبرة وتجربة في التسيير والتدبير… نائب الكاتب الإقليمي للاتحاد الاشتراكي بوجدة، كاتب جهوي للنقابة الوطنية للتعليم (فدش)، عضو المجلس الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، عضو المجلس الوطني للفدرالية الديموقراطية للشغل، كاتب محلي، وعضو المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم، عضو مكتب جمعية حماية المال العام، رئيس سابق لجمعية لاعبي وجدة…
امتداداته النقابية وارتباطه العضوي والدائم بالمجتمع بمختلف مستويات فئاته… حرصه على تسوية ملفات رجال ونساء التعليم المادية والإدارية والأسرية، قدرته على إنتاج خطاب يراعي التفاوت المعرفي للمواطنين والمواطنات، الحضور الدائم والمؤطر لاحتجاجات المعطلين والأساتذة المتدربين وكل الفئات التي عانت من تعسف وظلم وجبروت هذه الحكومة، التي اعتمدت العشوائية والارتجال في معالجة ملفات كبرى كالمقاصة والتقاعد وإقبار الحوار الاجتماعي مع الفاعلين الاجتماعيين… كل هذا يؤهل حسن بنعيني اسما وازنا ورقما ثقيلا في لائحة الوردة بوجدة التي ستستقطب أصوات ضحايا حكومة بنكيران التي قادت انقلابا خطيرا على كل المكتسبات السابقة.
3/-

الدكتور الهبري الهبري: إطار جامعي شاب، أستاذ المالية العامة بكلية الحقوق بوجدة، خبير في المالية العامة والتشريع الضريبي… أمين المال للكتابة الإقليمية بوجدة، عضو اللجنة الإدارية وكاتب جهوي للنقابة الوطنية للتعلم العالي وعضو الكتابة الوطنية لقطاع أساتذة التعليم العالي… حضوره الفاعل في مختلف الندوات العلمية، تأطيره لندوات تكوينية لفائدة المستشارات والمستشارين الجماعيين في أقاليم الشرق على الخصوص، إشعاعه الأكاديمية بحثا وتأليفا وتدريسا، التواصل مع الطلبة والارتباط النقابي والإنساني بأساتذة جامعة محمد الأول والسهر على تسوية ملفاتهم واحترام كرامتهم… رفعة الأخلاق وسمو القيم… كل هذا أكسبه تقديرا واحتراما.. وهو بترشيحه في لائحة الوردة بوجدة ثالثا يكون قد أبان عن نضاليته وعدم تهافته… ولا شك أنه قادر على استقطاب أصوات الناخبات والناخبين بوجدة وعازم على انتصار الوردة رمز الديموقراطية والحداثة، رمز الأمل والمستقبل، وعازم على مواجهة رموز وأعاصير قوى المحافظة والتراجع، دعاة الجهل والعنف.
4/-

الدكتورة فريندي سليمة: أستاذة التعليم الثانوي التأهيلي بوجدة ومستشارة بجماعة تيولي، وما يسجل إيجابا لحزب الاتحاد الاشتراكي، إيمانه القوي بفاعلية المرأة وقدرتها على لعب دور ريادي على المستوى السياسي والمجتمعي. لقد تبين وبالملموس أن المرأة في مشروع الاتحاد الاشتراكي ليست شعارا يرفع ولا تيمة للتزيين، ليست قضية للتوظيف الديماغوجي والاستهلاك السياسوي، بل أنها قضية تشكل قناعة مبدئية واختيارا مجتمعيا… إن ترشيح سليمة فريندي في لائحة الوردة بوجدة لم يأت ارتجالا ولا صدفة، بل تأسس على مؤهلات المرأة تربويا وثقافيا، وعلى كفاءتها الجمعوية والسياسية، فهي لم ترشح لأنها امرأة فقط، بل وقبل ذلك وبعده لأنها فاعلة أثبتت حضورها القوي في الميدان مهنيا واجتماعيا وحزبيا.. فهي امرأة التحدي، تحدي قوى الظلام والرجعية التي تعتبر النساء حريما وموضوعا منفعلا لا ذاتا فاعلة… سليمة قررت القطع مع من يكرس خطاب “العيالات” والارتفاع إلى سمو المواطنة بالانخراط في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وزرع الورود في المجتمع.



 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles