جرادة: المجلس العلمي المحلي يحيي الحفل الختامي للدورة الصيفية الثامنة لتحفيظ القرآن الكريم


    


نظم المجلس العلمي المحلي لإقليم جرادة يوم الأربعاء 17غشت 2016 حفلا ختاميا للدورة الصيفية لتحفيظ القرآن الكريم في نسختها  الثامنة بمسجد النور جرادة.

هذا المشروع القرآني المبارك الذي يروم ربط الأطفال المتمدرسين وأبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج من مختلف الأعمار بكتاب الله من خلال تدارسه وحفظه. وتعتبر هذه الدورات التي تقام صيف كل سنة من الأنشطة المهمة التي يسهر عليها المجلس العلمي، ويشرف عليها طاقم مهم من المحفظين والمحفظات تحت مراقبة ميدانية للجن المجلس العلمي المحلي ويستفيد منها عدد هام من المتعلمين وصل عددهم هذه السنة إلى أزيد من3900 مستفيد ومستفيدة.

ابتدأ الحفل على الساعة العاشرة والنصف صباحا بتلاوة قرآنية عذبة من أداء أحد براعم الدورة الصيفية، بعدها قدم الأستاذ عزيز سرغيني رئيس المجلس العلمي المحلي كلمة تناول خلالها أهمية تدارس القرآن الكريم وتلقينه للناشئة وأهمية هذه الدورات الصيفية ومدى نجاحها على مستوى الإقليم طيلة السنوات الماضية منذ المرحلة الجنينية إبان الاشتغال تحت مظلة المجلس العلمي المحلي لوجدة إلى وقتنا الراهن حيث ازدادت التجربة نضجا والعمل نموا ،  وخير دليل على ذلك تلكم النتائج المحققة من حيث الارتفاع المطرد لعدد المراكز وتطور عدد المستفيدين والمستفيدات وتحقيق معدلات عالية في حفظ القرآن وتتويج بعض الخاتمات من تلاميذ مراكز التحفيظ، وبروز بعض المواهب في المديح والإنشاد والفن الهادف.

بعد ذلك قدم عضو المجلس العلمي المحلي لإقليم جرادة الأستاذ عبد الرحمن آيت علي تقريرا مفصلا عن النتائج النهائية للدورة الصيفية بلغة الأرقام و الإحصاءات.
على إثر ذلك ألقى العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة كلمة مباركة بين فيها برؤية ثاقبة الأهداف المرجوة من وراء جميع المشاريع القرآنية بالجهة الشرقية حيث ركز على هدفين اثنين:المحافظة على النموذج المغربي في التدين، وحفظ أمن الأمة وسلامتها بنشر ثقافة القرآن البانية والعاصمة من جميع صور الغلو والتطرف، مشددا على ضرورة تكاثف جهود جميع مكونات المجتمع ومؤسساته من أجل حفظ هذا النموذج المتميز، مشروع أمير المؤمنين حفظه الله ،  داعيا جميع المجالس العلمية إلى المزواجة في برامج دوراتها الصيفية بين تحفيظ كتاب الله وتدريس متون الفقه المالكي .

وتوالت فقرات برنامج الحفل بين قراءات قرآنية نموذجية وتلاوة جماعية ، وقراءة لأبيات من متن ابن عاشر من أداء نخبة من براعم الدورة الصيفية ووصلات إنشادية متنوعة،وتزين هذا النشاط بتتويج عروس القرآن وهي تلميذة وفقت لختم كتاب الله خلال ست سنوات في ظلال الدورات الصيفية.

وتوج الحفل بتوزيع الجوائز والمكافآت والشواهد التقديرية على ثلة من المحفظين والمحفظات والتلاميذ الحاصلين على أعلى معدلات الحفظ .

حضر الحفل السيد عامل إقليم جرادة والوفد المرافق له والعلامة مصطفى بن حمزة ورؤساء المجالس العلمية المحلية لاقليم  الناظور وبركان وجرسيف وجمع من المدعوين للحفل من المحفظين والمحفظات والتلاميذ والتلميذات …..

وكان الختام مسكا بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين نصره الله وأيده.

 



 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles