Home»Correspondants»مَا لِي أرَى صَخَبًا يَنْدَسُّ فِي نَغَمٍ؟

مَا لِي أرَى صَخَبًا يَنْدَسُّ فِي نَغَمٍ؟

0
Shares
PinterestGoogle+
 

                         مَا لِي أرَى صَخَبًا يَنْدَسُّ فِي نَغَمٍ؟

                             رمضان مصباح الادريسي

 انْثرْ قَرِيضَك   إنَّ القلبَ مُنكسرٌ – –       وابْعثْ عَزاءً إن الفنَّ مُندحِرٌ

شاخَت أغانيَ أمْسٍ   ماتَ ناظِمُها- – رَجَّ   النَّعِيقُ بِأنغام ٍ ، بكَى وَتَرٌ

أين الخَجولُ بِرَقراقٍ وشاطِئهِ   — أين السَّنا و عُيونٌ زانَها حَوَرٌ

رقْراقُ ذاك عظيمٌ موجُهُ ثَمِلُ   – – مِن غُنْجِ بِنْتِ ضَبابٍ عِشْقُها قَمَرٌ

نَظْمُ الجَواهِر شِعْرا زانَهُ نَغَم ٌ – –            أهْدى لنا قمَرا حَفَّتْ بِه دُرَرٌ

ما بالُ راحِلة ٍغَيْرى فهلْ نَسِيتْ – –           ذاك المَساءَ ودَمْعا ما لهُ فَتَرٌ

يا لهْفَ عاشِقِها اذْ وردُه شَحِبٌ    – – يبْكي رحيلَ حَبِيبٍ دَمْعُه هَمِرٌ

تلكَ الوصيفَةُ بعدَ أن تُوِّجتْ قمرٌ – –        سلطانةً لِمَغاني سِحرُها قدَرٌ

ثمَّ ارْتوتْ نغَما أرواحُنا وسَمتْ- –         أسماعُنا بِغناءٍ حَرْفُه أَسِرٌ

ألحانُه   دَفَقٌ أوزانُه   مُهجٌ – –   ألفاظُه لُمَع ٌ أسْماؤه     غُرَرٌ

ولَّى زمَانُهمُ وانْهَدَّ صَرْحُهُمُ – –              أينَ الغِناءُ وأين الشِّعرُ والعِبَرُ

مالِي أرى صَخَبا يَنْدَسُّ في نَغَمٍ؟ —        مالي أرَى يَبَسًا يَهْمُو بِه مَطرٌ؟

هل عُقِّمَتْ مُهَرٌ أمْ شاخَ فارِسُها    – – أم غارَ نَبعُ قَريضٍ ماؤُهُ سَكَرٌ؟

مِن أينَ  عابثةٌ بالعُود يا وَلهِي     – – من أين مَفْسَدةٌ للذَّوقِ يا وَتَرٌ

مِن أين قاصِمةٌ للنَّاي يا شَغفِي          – – يَبكِي بُكاءَ يَتِيمٍ عَيْشُه قُتَرٌ

مِن أين نَظْمُ كلامٍ تافِه  نَزِقٍ – – عُشَّاقُه بِمَلايينٍ   بِهَا هَتَرٌ

ناحَتْ مَسامِعُنا تَرْثي مَغانِيَها        – – ترْثي زمانَ نُجومٍ غَمَّها كَدَرٌ

انْ لمْ نَصُنْ نَغَمًا فَلا نَسْغ فِي غَدِنا    — لا رُوحَ فيهِ اذا ما شِعْرُه ُنُثُرٌ

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.