Home»National»أين فطرية العيد ؟

أين فطرية العيد ؟

3
Shares
PinterestGoogle+
 

إن التغيرات التي عرفتها الطقوس المرتبطة بسنة عيد الأضحى، لم تفلح في تخليص الذاكرة من المشاهد والأحداث التي كانت تبصم يوم عيد النحر بالبادية.
كان العرف يقضي أن يضحي الرجل بشاة من قطيعه،وهي في الغالب من الماعز ولو كان هذا القطيع متنوعا.وأكثر من ذلك فإنه كان يعاب على المرء أن يشتري الأضحية أو يكتال الدقيق إلا في حالات نادرة.
كان اقتراب يوم النحر يعني لدى السواد الأعظم من الناس بأن موعد الوليمة الكبرى قد بات على الأبواب !
وبالفعل،فإن ،،الواشون،،لم يكن يعنيه اللباس الجديد بقدر ما كان ينتظر فرصة الانتقام من تقشف أيام السنة الأخرى التي يخلو فيها طبق الطعام من اللحم، إلا إذا حضر ضيف ذو شأن أو مناسبة تتطلب الذبح.
كان جل البدو يملكون قطعانا معتبرة،لكنهم كانوا يفضلون تكثيرها تحسبا لعوادي الزمان ومضاهاة الآخرين تفاديا للتشفي في الضعفاء ،على إكرام عيالهم !
لم تكن ظاهرة العلف وتسمين الأضاحي على جدول الساكنة،ذلك أن القطعان ظلت تجد غذاءها المتنوع في المراعي التي كان عطاؤها يستجيب لحاجياتها ،ويضمن للحومها نكهة لا دخل للإنسان فيها.
وهكذا،كان رب الأسرة يأمر بتأخير خروح القطيع نحو أحضان الطبيعة يوم العيد،ثم يدخل الزريبة بمعية الزوجة والأبناء للشروع في عملية الانتقاء التي قد تتم قبيل ذلك بقليل.
وبحكم دراية الجميع،فإن الاختيار لا يطول كثيرا،حيث يصدر القرار بسحب،،ثغاط ثاوظواط، أو ثيزرزرث…،،لتصبح قربة للأسرة من غير انتقادات ولا خلاف ذي شأن ،لأن اليوم يوم فرحة يجب تفادي كل المنغصات فيه.
ما إن تنفض صلاة العيد حتى يسارع رب الأسرة إلى سن سكينه على حجر معد لهذه الغاية،يطلقون عليه،،أمسذ،، وما هي إلا دقائق حتى ترفع الأضحية على غصن شجرة مجاورة للبيت من أجل إنهاء عملية تحضيرها للاستهلاك.
يتحلق الصغار حول الأضحية لتحقيق حلم سنوي في استلام بعض الأجزاء الثانوية لشيها على طريقتهم لضمان استقلال عابر عن تحكم رب الأسرة.
كانت المشاهد متعددة،ولعل أبرزها منظر أفراد الأسر وهم يلتهمون أحشاء الأضحية شبه النيئة بما يحيل على القبائل البدائية في غابات الأمازون واستراليا !
لقد كانوا يجدون كل المتعة وهم يستنزفون الأضحية بهذا النهم السنوي الذي لن يتكرر إلا بالمناسبة ذاتها!
لم يكن من الوارد التفكير في ادخار اللحم ،عدا بعض القطع التي تجفف لتزين بعض الأطباق المحلية في قادم الأيام والشهور.
كان البدو يترفعون عن كل خلافات السنة،فينظمون ولائم متتابعة لإشاعة جو الجيرة الطيبة بتقاسم الملح والطعام، تجاوزا للضغائن التي تتلاشى بعد تناول عدة وجبات في اليوم الواحد،حيث ما إن يخرج المدعوون من هذا البيت حتى يكون طبق آخر في الانتظار،لتكون أيام العيد أياما ،،للتزود باللحم،،!
لقد كان عيد الأضحى بمثابة انقلاب غذائي طارىء، تحتاج فيه البطون لعدة أيام قبل العودة إلى إيقاع الحياة النمطية.
لم يكن بوسع أحد يومئذ أن يتنبأ بالتغير الهائل الذي عرفته سنة عيد الأضحى ،حيث خلا تدريجيا من معانيه الفطرية ليخضع للحسابات التي بصمت كل جوانب الحياة المعاصرة،حيث طغى الربح المادي على كل المعاملات،وفقد العيد معانيه السامية،بل لقد تحول إلى عبء على كثير من الأسر،وغضبت الطبيعة بدورها،بحيث قل الكلأ وأصبحت تكاليف رعاية القطعان تزداد فاتورتها مع توالي الأيام،واختفت الأجواء المرافقة للعيد بالبادية،إذ لم يعد اللحم هدفا في حد ذاته ،كما كان الأمر في السابق،فقد تناسلت الرغبات ،وطغت أولويات أخرى على مزاج الأسر.
إن من يتأمل سيرورة الأحداث ،لا يحتاج إلى ذكاء خارق ليدرك أن مرامي ديننا الحنيف لا تتقاطع إطلاقا مع ما يعج به واقع الأمة المليء بالصور الموجعة، ليس أقلها ضخامة النفايات وصور البؤس التي لا يخلو منها مكان.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.