Home»National»VIDEO الدكتور زهرالدين طيبي …يكشف لوجدة سيتي …خلفيات الصراع بينه وبين رئيس جامعة محمد الأول بوجدة واسباب توقيف راتبه …واحالته على المجلس التأديبي

VIDEO الدكتور زهرالدين طيبي …يكشف لوجدة سيتي …خلفيات الصراع بينه وبين رئيس جامعة محمد الأول بوجدة واسباب توقيف راتبه …واحالته على المجلس التأديبي

13
Shares
PinterestGoogle+
 

اصبحت قضية الدكتور زهرالدين طيبي الأستاذ الجامعي ، ومدير النشر ـ سابقا ـ  لجريدة الحدث الشرقي ، والمتمثلة في صدور قرار من وزارة التعليم العالي يقضي بتوقيف راتبه واحالته على المجلس التأديبي …حيث اصبح هذا الموضوع حديث الساعة بمدينة وجدة ، سواء في الأوساط الجامعية  ـ اساتذة وطلبة ـ  سواء على مستوى جامعة محمد الأول بوجدة او غيرها من جامعات المملكة ، وكذا في اوساط رجال الصحافة والاعلام ، حيث ان الأستاذ زهر الدين طيبي  يعتبر من رجال الاعلام والصحافة المشهود لهم بكتاباته الجريئة ، محليا جهويا ووطنيا …فقد ظل يشغل مدير النشر لجريدة الحدث الشرقي منذ تأسيسها والى غاية شهر ماي الأخير 2019 حيث تنازل عن ادارة النشر بالجريدة المذكورة ….
طبعا توقيف راتب الأستاذ زهر الدين ، واحالته على المجلس التأديبي ، جعل كل زملائه في مجال الصحافة والاعلام يعلنون تضامنهم المطلق معه ، ورفضهم المطلق   لهذا القرار ـ التعسفي ـ باعتباره وسيلة  لاسكات قلم من اقلام الصحافة والاعلام …لا سيما ان الأمر يتعلق بتوقيف راتب موظف  يمكن ان تكون له التزامات مع الأبناك ، او مع شركات السلف ، او ديون تتعلق باقتناء سكن …او ما شابه ذلك ، مما يعني ان توقيف الراتب سوف يدخله في متاهات ، ومشاكل ، قد لا يمكن التنبؤ بعواقبها ….لذلك فان  كل المتضامنين مع الاستاذ زهر الدين  يرفضون  قرار وزارة التعليم العالي  بتوقيف راتبه ،  اما احالته على المجلس التأديبي فان الأستاذ زهرالدين  » قاد بسوقو  »  خلاصة القول ان الكل  يرفض قطع  الأرزاق فالمثل يقول   » قطع الأعناق ولا قطع الارزاق  »
وبما ان الكثير من متتبعي هذا الملف ، قد يجهلون حيثياته ، وجزئياته ،  واسبابه ، وتطوراته ….وتنويرا للرأي العام …قامت الجريدة الالكترونية وجدة سيتي  باستضافة الدكتور زهرالدين طيبي في برنامج  » بدون خلفية  » وحاورته  بخصوص هذا المشكل ….واسرار الخلاف بينه وبين رئيس جامعة محمد الأول بوجدة ….
وايمانا منا بالشفافية ، والحياد الاعلامي ، والموضوعية التي تؤمن بها  » وجدة سيتي  »  فاننا نورد التسجيل الكامل  للحوار الذي اجريناه  مع الدكتور زهرالدين طيبي ….طبعا  معلنين أن  تضامننا معه تضامنا مطلقا ، لأننا نرفض رفضا قاطعا توقيف راتبه ، بل و نرفض توقيف راتب اي موظف كيفما كان …سواء كان معلما ، او استاذا ، او حتى  عميد كلية أورئيس جامعة

هذا ومن باب الموضوعية والحياد والنزاهة فقد اتصلت وجدة سيتي بالسيد رئيس الجامعة قصد اجراء حوار معه بخصوص هذا الموضوع الا انه رفض ….

وفيما يلي البلاغ  الذي اصدره المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الحقوق-وجدة تضامنا مع الاستاذ زهر الدين طيبي

بــــــــلاغ

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الحقوق-وجدة اجتماعا طارئا يوم الجمعة 14 يونيو خصص لتدارس قرار التوقيف عن العمل الصادر عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في حق الأستاذ الباحث بكلية العلوم القانونية الاقتصادية والاجتماعية الدكتور زهر الدين الطيبي. هذا القرار، الذي جاء بعد انتفاء اي مسوغ قانوني له، أثار سخطا عارما في اوساط الجامعة خصوصا انه تزامن مع قرارات توقيف ثلاثة أساتذة بكليات الطب وهم البروفسور رموز إسماعيل والبروفسور سعيد امل والبروفسور احمد بالحوس.

وبعد الوقوف على حيثيات القرار وأبعاده، بادر المكتب المحلي وفقا للمسؤولية الملقاة على عاتقه لإجراء اتصالات على المستوى المحلي، الجهوي و الوطني من أجل رد الأمور إلى نصابها، وإذ يسجل ويثمن المكتب المحلي بعض المبادرات التي تسعى لتصويب الوضع وإصلاح الأمر، فإنه يعلن للرأي العام مايلي:

1- تضامنه المبدئي و القوي مع الزميل الأستاذ زهر الدين الطيبي خاصة وانه لم يخل بواجبه المهني؛

2-رفضه لسلسلة قرارات التوقيف في حق الأساتذة جميعُهم؛

3-استهجانه لمحاولات تكميم أفواه الأساتذة الباحثين وتمسكه بحقهم الدستوري في حرية التعبير عن الرأي بكل استقلالية ؛

4-مطالبته الوزارة الوصية بالسحب الفوري لقرارات التوقيف ودعوته إياها للتعاطي بحكمة ومسؤولية مع قضايا الأساتذة الباحثين؛

ان المكتب المحلي وهو يستعد في جو من التعبئة والحماس لمحطة الإضراب الوطني لأيام 25، 26 و27 يونيو، يبقى متابعا لكل التطورات المحتملة، وهو يدعو السيدات والسادة الأساتذة لمزيد من الالتفاف حول اطارهم الموحد النقابة الوطنية للتعليم العالي.

المكتب المحلي

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. رمضان مصباح الادريسي
    16/06/2019 at 20:23

    رمضان مصباح الادريسي

    شيء مؤسفK عاد بي الشريط الى ما كان يقع من صراعات في سبعينيات القرن الماضي،بين المعلمين والمديرين بالابتدائي ؛خصوصا ما كان يتعلق بعدم توجيه المراسلات التظلمية التي تنازع المديرين في قراراتهم..
    نحن في سنة 2019 وفي مستوى التعليم العالي ،الذي نربأ بمسيريه أن ينزلوا الى هذا المستوى من الصراعات والحزازات الشخصية.
    توقعت في مستهل الشريط أن يكون خلاف الأستاذ الطيبي ورئيس الجامعة فكريا أكاديميا ،فاذا بي أصدم بما سمعت.
    كل التضامن معك يا أستاذ في هذه المحنة التي لا أشك أن المصالح المركزية ستضع لها حدا ،حفاظا على سمعة الجامعة والتعليم العالي عموما..

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.