Home»National»حب على ضفاف البحر الأزرق ـ الجزء 4 ـ

حب على ضفاف البحر الأزرق ـ الجزء 4 ـ

1
Shares
PinterestGoogle+
 

رمضان مصباح الادريسي

الحلقة الرابعة

حول المائدة:
في بيت سامية؛كانت الوجبة من سمكِ السردين.
من بحر أزرق هذا السردين .
يبدو له ،وهو ضمن الملايين من أمثاله ،أنه حرٌّ وحر وحر. يؤدي ما شاء من رقصات، وكأنه أسرابُ الزرزور، في وقت جني الزيتون.
ثم تنتهي به الحرية اسير شِباك الصيد ؛ليصل في رحلة الحرية الزرقاء الى صحن سامية.
وما سامية إلا ابنة البحر الأزرق ؛يا لها من صُدف.
أسيرٌ يلتهم أسيرا .
يتحدث الأب أولا.هذا ما بقي من فروسية الرجال في عصرنا الأزرق هذا.
فروسية المبادءة بالكلام في المنزل فقط ،ومع الزوجة والأبناء.
سيتحدث عن ماذا في نظركم ؛وهو قدوة أهل البيت ،أو هكذا يتوهم؟
يقول، في رواية متواترة عن فيسبوكيين:
مقابلة « الريال مدريد » لم تكن في المستوى،ظهر اللاعب رقم10 مُنهكا ،وكأنه قضى ليله يرقص في حفل زفاف مدريدي.
هناك من سلط النقد على الحكَم متهما اياه ،بالتغاضي عن هفواتٍ، من بعض لا عبي « البارصا ».
يُعلق أحمد، كبيرُ ابنائه؛لأنه في المرتبة الثانية،من حيث المبادرة بالكلام المنزلي.
يقول: اسمع يا عزيزي – هو لايقول والدي- قلت لك ان البارصا هي البارصا؛صعَدتم الى السماء أم نزلتم الى أعماق الأرض.
تتدخل الأم ؛وهي الثالثة في الترتيب؛بعد الذكور الفيسبوكيين:
ألا تسألوني عن سعر السمك؟
ألا تشتهون سمكا آخر غير هذا السردين، المشكوك في كون غذائه من لحم المهاجرين؟
قبل أن يستجمع الزوج عناصر الاجابة يرد الابن عِصام:
شاهدت في الفيس شريطا مرعبا ،عن مهاجرين أفارقة ،غرقوا بسواحل الأبيض المتوسط،ربما قرب سبتة المغربية.
يقتنص أحمد الفرصة:
ها أنتم عند كلامي؛كانوا في طريقهم لمشاهدة روعة الأداء ؛أداء البارصا طبعا وليس الريال.
يقولها وهو ينظر جانبا جهة الوالد.
تعلق سامية: منذ هولاكو ونحن في الفيسبوك ،وما خلنا أننا سنخرج مع تعليق العزيزة الوالدة،حتى أعدتمونا الى البحر الأزرق.
متى نتحدث عن بغداد هولاكو؛انه فرض منزلي طالبنا به أستاذ التاريخ.
يتذكر الأب، وهو أستاذ بدوره خطأه ،وهو يدشن الكلام حول مائدة الغذاء.
آه معكِ حق معك حق ،كان علي ،قبل فيسبوك البارصا والريال ،أن اسألكم عن دروس الصباح في مؤسساتكم.
لم أفعل لأني لا أريد لصاحب البارصا أن يدشن افتخاراته المعهودة،والتي لا تنتهي.
تتنهد الأم ؛حتى وأنت تُصحح تعود الى ارتكاب نفس الأخطاء:
البارصا الريال الفيسبوكيون الزرق..
تُعلق صغرى البنات،رِيمة، منهية نقاش المائدة:
با با با با،أريد شراء « طابليت » ،خاصة بي؛ جميع صديقاتي انتهت مطالباتُهن بالحصول عليها.
تعلق الأم :حتى أنتِ ؛وماذا ستشاهدين في لوحتك الألكترونية ،وأنت لم تتعلمي حتى حروف العربية في لوحتك الطباشيرية؟
سأطَّلع على صفحة سامية في الفيسبوك.
هكذا انتهت وجبة الغذاء:
مدخل الى صحن السردين،من مُقبلات الفيس.
و »دِسير » الختام ،من أماني البنت الصُّغرى المتعلقة بفيسبوك اختها سامِية.
عِمتِ ظهيرة أيتها العائلةُ الزرقاء.
أما حديث غرقى الهجرة الاقتصادية ،في أعماق البحر الأبيض المتوسط ،فانتهى غريقا بدوره في بحر الفيس.
أيها المهاجر القادم من بؤس افريقيا الأزلي ،والذاهب الى حيث الأنوار ،وحيث الخبز الأبيض ،لم تعد غير شأن فيسبوكي،لا شأن له بإنسانيتك المهدورة ؛ولا يهم أن تطردك من بلادك عشرات السنين من النهب الكولونيالي ،وترسيخ مقدمات الاستبداد في قارتك.
كل هذا لا يهم ؛يمكن أن نتحدث عن أسلافك من السود ،الذين هُجروا الى مزارع القطن الأميركية ،ولا نتحدث عنك أنت.
قضيتك اعتقلها الفيسبوك ،ومُحال أن تصل الى تاريخ، لم يعد أحدٌ يهتم به.
تماما كقضية سقوط بغداد تحت حوافر هولاكو؛هذا موضوع للبحث ؛أما سقوطها الحديث فلا يهم أحدا ،ولن يكون أبدا شأنا تاريخيا ؛بحجم القضايا الانسانية الكبرى.
الفيسبوك يؤسس تاريخه كما يشاء.
الفيسبوك هو نهاية التاريخ ،التي تحدث عنها فوكوياما.
الفيسبوك تاريخ من لا تاريخ له.

الشبح مرة أخرى:
تدخل سامية الى غرفتها لتستريح ،راحتها المعهودة: فتحُ صفحتها والرد على آخر الفسبكات.
أما أحمد ،فهو في غرفته الآن يدردش مع أصحابه حول مستجدات برنامج المقابلات الكروية الاسبانية؛حسب ما يبدو،وقد يكون في شغل آخر؛لكنه لا يمكن أبدا أن يكون خارج الفيسبوك ؛بما هو قارة سادسة.
انه هنا ،تقول سا مية بينها وبين نفسها؛وهي تقصد الشبح.
يتحرك شيء ما في داخلها؛لعلها الخلايا التي لا تزال تحتفظ بلونها الأصلي.
شيء ما يقول لها :
انك أنثى. وهذا الذي يبدو في صفحتك شبحا متواريا ذكرٌ،من الجنس الخشن الذي يثير.
ما ذا تُراه يقول لها؟
حبيبتي « انجلاء » ،وهذا هو اسمها الفيسبوكي ،وهو اسم غير مرفق بغير زهرة « لوتس » مكان الصورة. أصدقاء الفصل وحدهم يعرفون من تكون انجلاء هذه.
حبيبتي ،ما وقْعُ الآهات على الليل،حينما يخلد كل حضن الى حضنه؟
تبًّا لكن يازرقاوات ،أيتها السابحات في الزرقة الباردة؛انكن صرتن قطعَ ثلج.
قتلتكن العولمة ،وثقافة الثلوج المتجمدة.
هنا الجزيرة ،بحرارة لا تقل عن الثلاثين شِتاء.
وهنا ابن الجزيرة ،الأسمر ،التائه وراء أخبار ليلى والمجنون.
يا انجلاء ،ينجلي الغم من صدري ،حينما أتذكر أنك في مكان ما باردة ،تطلبين شمس منتصف الليل.
أنا هنا ،الجاثم كشطر بيت شعري، ينتظر شطره الآخر ،ليمضي وفق تفعيلات البحر الطويل؛وهو الطويل الذي له دون البحور فضائل.
يثير غيرتي امرؤ القيس اذ عقر للعذارى ناقته ؛يا ما اسعده وسط غزلان الصحراء، الخائفة من فروسيته.
يا انجلاء ألا ينجلي يومُك ؟ ألا ينجلي ليلك؟ ألا تخرجين الى الشاطئ الحقيقي ،لتتدفئي بالشمس الحقيقية.
ألا تُلقين بالمثلجات من فمك ،لترددي مع عمر بن أبي ربيعة؛وهو قاب قوسين من سعادة حبيبته نُعْم:
وغاب قُميْرٌ كنت أهوى غيوبه***وروَّح رُعيانٌ ونوَّم سُمَّرُ
ألا تتجرئين أكثر ،وتكوني حداثية غير زرقاء ،وترددين مع شاعر المرأة نزار قباني:
يا صلبة النهدين يأبى الوهم أن تتوهمي.
نهداك أجمل لوحتين على جدار المرسم.
كرتان من ثلج الشمال من الصباح الأكرم.
ألا تُحطمي يا انجلاء؟
ألا تتحطَّمي؟
لو لم تستمع سامية الى أختها الصغرى وهي تردد »‘مدرستي الحلوة » ما استعادت أنفاسَها .
هذا ليس شبحا ،هذا آدم في لقائه الغزلي الأول مع حوَّاء.
تطفئ الشاشة ،دون أن تُفسبك ولو كلمة واحدة ؛لأن ما استمعت اليه لا قاموس مقابلا له في الفيس حتى ترد به.
تريد أن ترد ،لكن ليس بقاموس أزرق.
في دروس المساء ،تواصلَ الملل الأزرق ؛استاذ اللغة العربية يشرح ،ويستشهد
لدرس التشبيه بأبيات شعرية رائعة؛لم يعد موجودا منها اي شيء ؛لا المُشَبَّه ولا المُشبِّه ولا المُشبَّه به، ولا وجْه الشبَّه.
كل شيء مضى وانتهى، وبقيت بلاغتُنا –كما نحن- ظاهرةً صوتية لا غير ؛حينما نتحدث عن شيء ،نتوهم أننا أنجزناه.
المفكر السعودي عبد الله القصيمي ،صاحب هذا الاكتشاف العربي العجيب – وقد اتخذ منه عنوانا لكتابه الرائع- صاحبُ كشْفٍ حقيقي لدواخلنا الصوتية فقط.
حينما نتحدث عن شيء نتوهم أننا أنجزناه.هكذا يقول القصيمي.
وحينما نتحدث عن الحب،نتوهم أننا أحببنا.
فعلا حتى ولو لم نكن ظاهرة صوتية،فقد صيرنا الفيسبوك كذلك؛نفسبك ما شاء الله من أنصاف وأرباع الكلمات،بكل الأبجديات،ونتوهم أننا قمنا بكل المطلوب منا في جغرافيتنا هذه،وفي زمننا هذا .
يتواصل درس البلاغة ،وتتواصل استشهادات استاذٍ مُسن ،مقبل على التقاعد ؛وفي نفسه شيء من حتى:
لماذا لم يسأله أي طالب ،ومنذ طوفان الفيسبوك،عن أي شيء من درسه.
الى هذا الحد يتقاعد أستاذ ،أفنى شبابه في تدريس الفصحى وقواعدها وشعرها ،ولا يسأله أحدٌ عن دروسه.
لا شيء في درس التشبيه يتحرك غير أنصاف الكلمات وأرباعها ؛منها ما يومض من المقعد الخامس الى المقعد الأول ؛ومنها ما يومض من المقعد الثاني الى المقعد الثاني في القسم الثاني.
في القسم الثاني حيث استاذٌ آخر منكوبٌ ،ينتظر اسئلة من طلابه.
نعم سيدي، العرب ظاهرة صوتية ،بلون أزرق اليوم.
وفي الأخير يدرك استاذ البلاغة ،خرائط َبعض الفسبكات فيقول :
طيب ايها الزُّرق ،اكتبوا لحبيباتكم في صفحاتِهن:
لها رِدفٌ قد تعلق في لطيف**وذاك الردف لي ولها ظَلومُ
يعذبني اذا فكرتُ فيه** ويُتعبها اذا راحت تقومُ.
أعِيذك يا سُليمى من سليم** قتلتِ فتاهُم وهو الكريم
تتعالى الضحكات ،ويسأل أحدهم من المقعد الخامس: وما معنى :ذاك الرّدف؟
يجيب الأستاذ:
صدقت في جهلك؛ ومن اين ستعرف هذا، وهو ليس من قاموس الفسبكة؟.
أنت لا تعرف الأرداف ،والأكتاف ،لأنك لا ترى ،طول يومك،غير الأقنعة.
فيسبوكيات مقنعات؛وهل تثير الفتاة المقنعة.
يسكت،على اي حال، وفي قرارة نفسه اطمئنانٌ الى أنه ،وأخيرا، استمع الى سؤال من تلميذ؛قبل أن يتقاعد.
وهو سؤال منفتح على اسئلة كثيرة.
هكذا صيرنا البحر الأزرق ظاهرة صوتية فقط؛ لآ نفقه في أردافهن؛ولا هن يفقهن في فروسيتنا .
يتبع

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.