Home»National»نويل والفقيه

نويل والفقيه

0
Shares
PinterestGoogle+
 

عرفت الإنسانية فترة زاهية قبل الثورة الالكترونية حينما كانت الرسائل والبطاقات البريدية تتجشم عناء نقل همسات القلوب،خاصة بين المحبين والعشاق.
وهكذا،فقد اهتدت شركات الإنتاج إلى إصدار بطاقات بريدية تستجيب لكل المشاعر،بل إن ورق المراسلات نفسه قد خضع بدوره للمسات فنية لتقوية البوح!
لقد كان ساعي البريد فيما مضى رسولا منتظرا، لا سيما حين انتشرت،،أركان التعارف،،وتخطت الرسائل كل الحدود، مما سمح بحصول مغامرات سارة في كثير من الأحيان،وساعد على تنمية المدارك للرفع من مستوى التعبير عن خلجات النفوس.
ولعل وقت الذروة في تبادل الرسائل كان يستأثر به حلول السنة الجديدة ،حيث يتواصل الناس بالمناسبة ويحتفلون بطرق مختلفة.
تستمر الاحتفالات ليلة رأس السنة الميلادية إلى صباح اليوم الموالي بعد أن يتفنن الناس في وسائل ومواد إحياء الليلة ليعودوا إلى مشاغلهم وهم ينتظرون الأحسن خلال السنة الجديدة.
لا أظن بأن،،النصارى،،قد أصدروا أوامر للشعوب الأخرى بضرورة إحياء حفلات رأس السنة الميلادية بما في ذلك فترة الاحتلال،بل إن الشعوب التي لم تستقر بعد على هوية محددة،هي التي تترامى على تقاليد المسيحيين وتتجاوزهم في الموبقات في جلد مجاني للذات!
وهكذا، وبدلا من استئصال الداء المستشري فينا،فإننا ننفث حقدا غير مبرر على الآخرين ونكيل لهم كل ما تجود به قرائحنا من تهم ليس أقلها الكفر والفجور وباقي النعوت.
غير أن الحقيقة الماثلة للعيان وبخاصة في بلادنا،تعكسها مئات الحانات والعلب الليلية المفتوحة على مدار السنة في كل أرجاء البلاد، والتي تحجز فيها الأماكن سلفا وبأثمان باهضة للاحتفال برأس السنة الميلادية.
وإذا أحصينا عدد ،،الكفار،،الذين نتذرع بإعداد ،،الراح،،لهم،فإن العاقل منا لا يسعه إلا أن يشفق على نفاقنا وكذبنا على الله عز وجل.
إن اقتراب مناسبة أعياد الميلاد هو فرصة استثنائية لتجار الحلويات وغيرها من المرفقات لتحقيق أرباح خيالية بفضل بركة البابا نويل الذي أصبحت أكسيسواراته وشجرته تحظى بإقبال منقطع النظير، وهو أمر يجب ألا يدهش أحدا أمام سيادة حرية التجارة الدولية.
ليست الحانات ومشتقاتها مسؤولة وحدها عن اهتمام الناس بحدث ميلاد المسيح عليه السلام،ذلك أن تلفزتنا الموقرة تضع بدورها يدها إلى جانب،،يد القابلة،،حين تعلن عن تنظيم سهرة كبيرة بالمناسبة،بينما تبلع لسانها عند حلول العام الهجري الذي يشار إليه كحدث عادي وكأن آخر الأنبياء عليه السلام لا يستحق وقغة تأمل!
هنيئا للمسيحيين بأعيادهم،وإن كانوا لا ينتظرون منا إلا أن ندعهم يعيشون اللحظة بدون إراقة دماء أو تخريب ،ولنعد إلى فقيهنا الذي استشاط غضبا وهو يتحامل على ،،الكفرة بالله،، الذين يستعدون للاحتفال بأعيادهم.
لقد أورد ضمن خطبته بأن تبادل التهاني بالمناسبة حرام،كما أن مؤاكلة ،،النصراني،،حرام وكذا التعامل معه واستضافته إلا إذا أسلم!
شمل التحريم أمورا عديدة،لكنني سرعان ما انشغلت عنها وقررت بيني وبين نفسي أن أعفي السيد بوريطة من مهامه لأنه يصافح أيادي نصرانية ويقاسمها الوجبات خلال اللقاءات مما يتنافى مع قناعات الفقيه الراسخة.
ولكنني وجدت بأن هذا الإجراء غير كاف،ذلك أنه يتعين أن نبادر إلى إجبار كل المغاربة الذين يعيشون في المهجر على العودة، ثم نغلق الحدود الشمالية في وجه الإنسان والبضائع في انتظار أن نعود إلى زمن الإبل والقوافل وننعم بتعديد النساء في الخيمة الواحدة !
لست أدري ما الذي يؤول إليه مصير الخطبة حين يخرج الفقيه من المسجد ليستقل سيارة فارهة صنعها ،،الكافر،،ناهيك عن الجوال والكيت…؟
كان الفقيه على موعد اليوم مع توزيع صكوك الحرام والوعيد مستأسدا بفترات شموخ الأمة التي لا يعرفها إلا هو،أما تاريخ العرب،فهو عبارة عن سلسلة مؤلمة من حلقات الاقتتال على السلطة،ليتحولوا في زماننا هذا إلى كيانات ثقيلة لا تسهم في نهضة العالم بنصيب عدا شراء الأسلحة وخلق أجواء الاقتتال.
من العار أن تحفوا شواربكم = يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.