Home»National»من يتحمل مسؤولية اقصاء الفريق الوجدي للعب امام جمهوره !!

من يتحمل مسؤولية اقصاء الفريق الوجدي للعب امام جمهوره !!

1
Shares
PinterestGoogle+
 

اصدر المكتب المسير لفريق المولودية الوجدية بلاغا كما اشارت اليه  » mco.ma »، مفاده ان المكتب راسل السلطات المحلية بطلب رسمي قصد السماح للفريق لاستقبال واللعب في الملعب البلدي بوجدة ، وذلك انطلاقا من الدورة المقبلة وهي الدورة 11 والتي سيستضيف فيها نادي شباب الريف الحسيمي، الا ان فاكس الجامعة الملكية لكرة القدم الذي توصل به الفريق مساء يوم الثلاثاء لم يحدد الملعب الدي سيحتضن لقاء المولودية الوجدية ضد شباب الحسيمة ، والذي سيجرى يوم الاثنين المقبل ، هدا الخبر سقط كقطعة ثلج على رؤوس محبي فريق المولودية الوجدية، بعدما كان الكل يمني النفس بمشاهدة فريقه الصاعد وهو يلعب امام جمهوره بوجدة ،خاصة وانها كانت فرصة للمصالحة بين مكونات الفريق ، الا ان الغريب في الامر، ان الملعب البلدي بوجدة وكما اشارت اليه  » mco.ma » سابقا ، انه من اجل تأهيل الملعب فقد حلت لجنة ، بزيارة تفقدية للملعب البلدي بوجدة في بحر الاسبوع المنصرم ، للوقوف على مدى جاهزية الملعب لاستقبال المولودية خصومها في انتظار انتهاء الاشغال بالمركب الشرفي متم شهر فبراير 2019، هدا وقد اعطت اللجنة المختلطة موافقتها على اجراء لقاءات المولودية بالملعب البلدي شريطة انهاء صيانة بعض المرافق في اقرب وقت ممكن ، منها مستودعات الملابس و تخصيص منصة الصحافة ، اضافة الى اشغال مرتبطة بالجانب الامني . كما سبق وان اعطى السيد والي جهة الشرق موافقته الرسمية كتابة، باستقبال فريق المولودية الوجدية خصومه بالملعب البلدي بوجدة شريطة ان لا يتعدى عدد الجمهور 2500 متفرج بما فيهم 500 متفرج يخصص للفريق الزائر
وحسب اخر الاخبار فهناك ايادي خفية تحاول بشتى الوسائل ابعاد الفريق عن الملعب البلدي بوجدة ، واللعب بالملعب الكبير بفاس ، خاصة بعد الهزيمة التي مني بها الفريق الوجدي خلال الدورة 10 امام الدفاع الحسني الجديدي ، ترى من يتحمل مسؤولية مهزلة اقصاء الفريق الوجدي للعب امام جمهوره المتعطش ، فالتاريخ لا يرحم ….

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.