Home»National»مذكرات استاذ متقاعد : سوق سيدي لحسن وتجارة الصيف

مذكرات استاذ متقاعد : سوق سيدي لحسن وتجارة الصيف

0
Shares
PinterestGoogle+
 

تجارة الصيف
اشتهر سوق،،سيدي لحسن،،بكونه من أكبر الأسواق ذات زمان في اقليم تاوريرت، حتى أن هديره قد تحول الى مضرب مثل عندما يشتد الضجيج، فيبادر الشخص الى مواجهة مصدر هذا الضجيج بالقول:( هل أنت بسوق اولاد عمرو؟).
كان ألاف الناس يتوافدون على هذا السوق من الدواوير المجاورة، وكذلك من القبائل غير العمراوية كاولاد سيدي علي، بني فاشات، بني شبل…وكذلك من دبدو وتاوريرت.
كانت الدواب تشكل وسيلة النقل الاساسية في الماضي، بينما كان المتسوقون القادمون من دبدو وتاوريرت يصلون على متن الشاحنات التي صارت محفوظة بين الناس.
ولعل من ابرز الوجوه التي سجلت حضورها بهذا السوق،والد الوزير والمستشار الملكي السابق بلفقيه الى جانب المرحوم القضياوي ومجموعة من اليهود.
كان أصحاب الشاحنات يزودون المتسوقين بالمواد الغذائية الرئيسية، وفي مقدمتها السكر والشاي، ثم باقي المكملات.
لقد عرف السوق يومئذ رواجا منقطع النظير سمح لبعض التجار بتوسيع ثرواتهم مما دفع معظم الباعة من مدينة وجدة الى تجريب حظهم، وكان في مقدمتهم رجل ظل على كل لسان لخفة دمه وطرقه في تصريف بضاعته المكونة أساسا من شفرات الحلاقة الرخيصة ودواء القضاء على البراغيث.
كان الرجل -رحمه الله- يدعى بوجمعة، لكنه اشتهر بلقب،، لالام والدوا يا الاخوان،،وقد ظل وفيا لحضور السوق،فلما انتقلت للدراسة بمدينة وجدة، فوجئت به يقيم بجوار خالتي فتوطدت علاقتنا !
كان سوق سيدي لحسن يعرف اوج حركته في فصل الصيف، حيث يفد ،، الزوفريا،، من ابناء البلدة العاملين بجرادة لتمضية ،، الكونجي،، بين الاهل، مما يرفع من وتيرة التبضع، ويريح جيوب الأهالي مؤقتا.
كان فصل الصيف يقترن بتجارة من نوع خاص يمارسها الصغار من ابناء البلدة.إنها تجارة بيع الماء !
وهكذا ، وفي الوقت الذي كان بعض السكان من كل الفئات العمرية، يتاجرون في مصنوعات الحلفاء المتنوعة، فإن هؤلاء الصغار يتعلمون من اللسان الدارج لازمة اساسية يصرفون بها سلعتهم:(اللي يشرب،اللي يشرب)!
كان هؤلاء المساكين يحضرون اواني خزفية يحرص كل واحد منهم على تزيينها بقطعة من الخيش لضمان برودة الماء الزلال الذي كانت تفيض به عين،، ملكونة،، الماسوف عليها، والتي كان المتسوقون الذواقون يتزودون بمائها الذي يصنع شايا استثنائيا.
كان بائعو الماء ينافسون السقاء الرسمي الوحيد الذي كان يفد من تاوريرت حاملا قربة واكسيسوارت نحاسية تعززها نكهة القطران التي لا تقاومها شهية العطشى.
كانت المنافسة على أشدها، مما جعل السقائين الصغار يحددون ثمن،، الشربة،،في قطعة خمسة سنتيمات البيضاء(دورو)،بينما كان السقاء المصنف لا يقبل أقل من عشرة سنتيمات كحد أدنى.
لقد سمحت هذه التجارة الموسمية للصغار من ابناء البلدة بتحقيق بعض الرغبات البسيطة، من قبيل اقتناء علبة سردين وخبزة من خبز ،،عمي البقال،،الاسطوري، كما قد تسمح لهم الحصيلة بشراء بطيخة، فضلا عن شراء لوازم الشاي بالمقاهي الشعبية، حيث كان المألوف يومئذ أن يقتني الراغب في تناول الشاي قطعة من السكر وقليلا من حبات الشاي تختلف بحسب عدد ،، البرادات،، التي سيستهلكها.
وفي مقابل ذلك، كان ضمن هؤلاء من يحرص على مفاجاة والديهم أو أمهاتهم إن كانوا يتامى بحصيلة يوم من العناء.
صمدت تجارت بيع الماء خلال كل صيف عقودا طويلة، ثم ظهرت بوادر التحولات تدريجيا.
وهكذا فإن السقاء المصنف الذي تراجع مردوده بعدما اشتدت المنافسة، قد وجد نفسه مجبرا على حل معضلته بطرق أخرى لا سيما وأن وضعيته الصحية قد خذلته تدريجيا، فما كان منه إلا ان حول القربة ومرفقاتها الى وسيلة تمويه فحسب، حيث اصبح يتجر في مادة القنب الهندي خلسة، قبل ان يجد من يتولى التوزيع في عين المكان!
كان يلزم أن يمر وقت طويل قبل أن يتنبه الناس الى هذه الجائحة الغريبة عن البلدة وقد فعلت فعلتها في العديد من الشباب وأصبح التخلص منها من سابع المستحيلات.
وبما أن المصائب لا تحل منفردة كما يقول الفرنسيون، فإن عين،،ملكونة،، قد انتهت نهاية مأساوية، ذلك أن منابعها الثلاثة التي كانت تصم الاذان، قد تراجعت تدريجيا الى ان جفت تماما، وتحولت بنيتها التي شيدها الفرنسيون الى صورة مقرفة لمن عرفها ايام عزها.
وحدها الافات الاجتماعية استطاعت التغلغل بين شباب البلدة ليصبحوا نسخا من نظرائهم في المدن، بل إن بؤر ترويج الخمور والمخدرات قد تناسلت بشكل مهول جعلنا نفتقد ذلك التميز الطهراني الذي كان عبر الزمان راس مالنا الاساسي فافتقدناه!
إن ما يحز في النفس أن الظواهر السلبية قد عرفت طريقها الى مسقط رأسنا حينما تحققت بعض المنجزات التي كانت حلما بعيدا، وعلى راسها بناء اعدادية شامخة ومدرسة جماعاتية في طور الإنجاز، لكن من يحمي هؤلاء التلاميذ من مروجي السموم ووسائل تدمير الذات!

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.