Home»National»هل أدلكم على تجارة تعفيكم من التقتير على المعسرين

هل أدلكم على تجارة تعفيكم من التقتير على المعسرين

0
Shares
PinterestGoogle+
 

بسم الله الرحمن الرحيم

هل أدلكم على تجارة تعفيكم من التقتير على المعسرين

الإخلال بقوانين السير خلال الليل بصفة عامة وخلال فترات الصباح المبكرة بصفة خاصة، ظاهرة غالبا ما تُشاهد في مدينة وجدة،  فعلى سبيل المثال لا الحصر ما وقع صباح اليوم مباشرة بعد صلاة الفجر، حيث تعمَّد أحد السائقين المرور في الضوء الأحمر رغم تواجدي بالجهة المقابلة للضوء الأخضر، ولولا لطف الله الذي هَداني للتوقف حتى يمر، لَحَدَث ما لا تحمد عقباه؛ وتساءلت في نفسي عما إذا كان احترام الإشارات الضوئية يشمل اليوم كله أم خاص بالنهار فقط ، أو أن مدلول الضوء الأخضر يتغير حسب الليل والنهار بحيث يصبح الأخضر بالنهار أحمرا بالليل، ويصبح الأحمر بالنهار أخضرا بالليل.

وأنا أفكر في هذه الفوضى وغيرها كثير في مجالات عدة، راودتني فكرة مفادها هو أنه عوض تطبيق بعض القوانين[1] التي تُلقي بثقلها على الفئات المعوزة بالخصوص، كما هو الشأن بالنسبة لتطبيق مقتضيات المادة 187 من مدونة السير على الراجلين، والزيادة في ثمن رخصة السياقة التي تعتبر قارب نجاة لعدد من أبناء الطبقة الفقيرة من خلال ولوج مهنة السياقة…

وإذا أضفنا إلى هذين المثالين وغيرهما كثير، ارتفاع أثمنة مجموعة من المواد الاستهلاكية الذي أهلت به علينا سنة 2018، قلت راودتني فكرة إمكانية الاستغناء عن تطبيق هذه القوانين وهذه الزيادات ولو مرحليا، وتعويضها بتطبيق قوانين ذات أولوية وذات مردودية أكبر إن على المستوى المادي أو على المستوى المعنوي، وذلك بإيجاد الآليات الملائمة لتجسيدها على أرض الواقع بالليل والنهار. وفيما يلي بعض الأمثلة على سبيل المثال لا الحصر:

1/ عدم احترام إشارات المرور وعلى رأسها الإشارات الضوئية.

2/ التدخين بالأماكن العمومية، مع العمل على إعادة صياغة القانون رقم 15.91 [2]« يتعلق بمنع التدخين والإشهار والدعاية للتبغ في بعض الأماكن »، كي يشمل جميع الأماكن العمومية، وذلك بتغيير « في بعض الأماكن » الواردة في الديباجة أعلاه ب « الأماكن العمومية »، وكلمة « بعض » من الباب الثاني المعنونة  « منع التدخين ببعض الأماكن العمومية » لتصبح المادة الرابعة من هذا الباب غير ذات جدوى، باستثناء التعريف الذي ينص على أنه: « يعتبر مكانا عموميا بمقتضى هذا القانون كل مكان معد للاستعمال الجماعي وكل مرفق عمومي وكذا المؤسسات العامة والمكاتب الإدارية ».

3/ السياقة في حالة سكر والسكر العلني وتناول المخدرات … مع العلم أن المادة 183 من مدونة السير تحدد عقوبات زجرية لو طُبِّقت لوحدها لكان لها تأثير جد إيجابي إن على مستوى المدخول المادي أو على المستوى المعنوي والأخلاقي.

ألا ترون معي أن تطبيق القانون في هذه الحالات وما يشابهها كثير، أفيد للخزينة على المدى الآني من الناحية المادية على الأقل، وللأمة على المدى المتوسط والبعيد من حيث توفير الحد الأدنى من العيش الكريم للمعسرين ومن حيث سلامة أفراد المجتمع ككل من الآفات المُشار إليها ومن نتائجها الوخيمة.

لهذا فإني أدلكم أيها المسؤولون عن هذه التجارة الرابحة ماديا ومعنويا، خاصة وأننا نَعتبر أنفسنا مسلمين، وأن الدين الإسلامي من أولويات دستور المملكة. والحد لله رب العالمين.

 الحسن جرودي

[1]  لا أحد يجادل في تطبيق القوانين، إلا أن الأمر الذي يُناقش هو ما مدى توفير البنية التحتية والظروف الملائمة وما مدى أولوية هذه القوانين مقارنة مع أخرى ذات تأثير أكبر على المجتمع ككل.

[2]  انظر نص القانون على الرابط http://adala.justice.gov.ma/production/html/ar/61482.htm

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. Citoyen
    05/01/2018 at 00:39

    لهذا نقول و نطالب الحكومة دائما دون كل و مل بأن تجهز الطرق بكاميرات لمراقبة السير و تصرفات مستعملي الطريق و رصد المخالفات دون أن تغفل أحدا كيف ما كانت وظيفته و مركزه الإجتماعي. و عندما مستعمل الطريق بأن هناك كاميرات تراقبه لن يجرؤ على مخالفة قانون السير.

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.