Home»Dr Mostapha Benhamza»العلامة مصطفى بن حمزة : « هكذا ينبغي أن تكون علاقة المعلم بالمتعلم »

العلامة مصطفى بن حمزة : « هكذا ينبغي أن تكون علاقة المعلم بالمتعلم »

7
Shares
PinterestGoogle+
 

أحمد الجبلي
لا يمكن للطبيب أن يصف الدواء إلا بعدما يقوم بتشخيص المرض، هكذا فعل العلامة الدكتور مصطفى بن حمزة وهو يتحدث عن التعليم والأعطاب التي تنتابه، وبعدما ذكر العديد من المظاهر المرضية التي يعاني منها التعليم العربي الإسلامي عموما، ذكر أهم ما ينبغي أن ينبني عليه التعليم، تماما كما كان من قبل، يوم كانت الأمة قارئة متعلمة متحضرة، تعتبر التعليم عبادة لا عطل فيها ولا توقف، بل عمل دؤوب مستمر « من المحبرة إلى المقبرة ».
ومن أجمل ما أشار إليه، حفظه الله تعالى، من حلول، هو أن تكون علاقة المعلم والتلميذ علاقة بنوة وأبوة، وهذا طرح جديد لم نجد له ذكرا لا في المقررات الدراسية ولا في كتب البيداغوجيا والتربية، وهو في حقيقته أطروحة كبيرة، لها ما بعدها، أي أن بمجرد أن يقوم المعلم أو الأستاذ بواجبه التعليمي وهو يضع نصب عينيه أن هؤلاء أبناؤه، فإن صفات عديدة سيتحلى بها هذا المعلم أو الأستاذ لا شعوريا، أولها أنه يتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم أستاذ ومعلم البشرية، في تعليمه لأصحابه كتلاميذ وطلبة، حيث قال لهم:  » إنما أنا لكم بمنزلة الوالد أعلمكم… »، وإذا كان ستيفن كوفي قد قال في كتابه  » الأسر الأكثر فعالية »: « اجعل أبناءك أعظم مشروع في حياتك، ولا تدع أي شيء يحول دونك ودون تحقيق هذا المشروع » فإن هذا الأخير كان يخاطب الآباء توجيها لهم في تعاملهم مع فلذات أكبادهم الذين هم من أصلابهم، ولكن المعلم المسلم اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، يتعامل مع جميع تلامذته على أساس أنهم أبناؤه، مما سيذكي فيه صفات أخرى مواكبة، منها الرحمة، حيث لا يمكن للإنسان عقلا ومنطقا أن يؤذي ولده، ومنها الصبر في التعليم، لأن المعلم بحرصه على تعلم أبنائه فهو على استعداد أن يعيد الدرس مرارا وتكرارا، صبرا عليهم حتى يستوعبوه، لأن الإنسان بطبعه لا يمكن أن يكون غير مبال في حال علمه أن ابنه لازال لم يفهم بعد، ونلاحظ أن من خلال غياب هذا الجزء من الطرح ضاع العديد من أبناء هذه الأمة، حيث يعمد العديد من المعلمين إلى العمل مع النجباء والمتفوقين الذين لهم قدرات تسمح لهم بالمتابعة السريعة لما يقولونه، وهكذا يضيع العديد ممن يحاجون إلى صبر وتكرار وأمثلة، وهذا ما دفع بأستاذنا الجليل الدكتور مصطفى بن حمزة بأن يضرب مثالا بأحد المعلمين الذي كان يبكي عندما لا يفهم تلاميذه الدرس، وهذا يبرز مدى حجم الهم الذي يحمله هذا الأستاذ في رسالته، فهو يبكي تماما كما لن أن هؤلاء التلاميذ فعلا هم أبناؤه.
ومن أهم الصفات التي تترتب عن هذا المنهج، إن صح التعبير، هي الحب، أي أن العلاقة التي تكون بين المعلم والمتعلم هي علاقة حب، لا علاقة كره وتضاد، وعندما تكون العلاقة التي تربط الأستاذ بتلميذه هي علاقة حب تترتب عنها الثقة والاستعداد للتعلم، وهذا ما حدا بسقراط، كما يقول أستاذنا الجليل، بأن يقول لأحد الآباء: « خذ ابنك فإنني لا أستطيع أن أعلمه » ولما سأله عن السبب أجاب: إنه لا يحبني » ، ونحن نعلم قصة عمر بن الخطاب رضي الله عنه في قصة حبه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث انتهت بقول عمر: » يا رسول الله إنك والله أحب إلي من نفسي ومالي وولدي »، لأن مع عدم وجود هذا الحب لا يمكن أن تكون هناك قدوة كما لا يكون هناك تعليم. وتذكر أمنا عائشة رضي الله عنها أن رجلا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: « يا رسول الله والله إنك أحب إلي من نفسي، وإنك أحب إلي من أهلي، وأحب إلي من ولدي، وإني أكون في البيت فأذكرك فلا أصبر حتى آتيك فأنظر إليك… » والعالم كله يعلم مدى حب الصحابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ومدى حبه عليه السلام لهم، ولذلك فالصحابة كما يقول الإمام القرطبي: أسلموا وهم شيوخ وكهال واشتغلوا بالعلم فكانوا بحورا »، وما كان لهم أن يصيروا كذلك لو لم يكن هناك معلم يعلمهم على أساس أنه والدهم يشفق عليهم ويحبهم ويحبونه، والأستاذ إذا أحب تلميذه أحب أسئلته وفرح بها، ولم يتأفف منها أو يستثقلها، فتسير عملية التعلم منسابة في جو من شأنه أن يجعل الأستاذ والتلميذ معا يحبان العلم والتعلم، والشيء إذا أحببته أبدعت فيه. والشيء إذا كرهته فشلت فيه. ونحن في واقعنا نعلم كم تلميذا كره أستاذه فكره معه المادة التي يدرسها، وأما إذا كره الأستاذ التلميذ فربما سيقع منه بعض الشطط والظلم والإقصاء واللامبالاة.
وعلى اعتبار أن الأستاذ أو المعلم سيعتبر تلميذه ابنه، فإن الأب دائما تتملكه الشفقة على ابنه، وهو مهتم بمصيره، ولا يريده إلا ناجحا متفوقا، وهو على استعداد أن يقوم بالمستحيل مقابل أن يكون ابنه في المراتب العليى، وهو إن حقق ذلك سيكون مدعاة للفخر والشرف من طرف أبيه (معلمه).

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. عيسى
    25/12/2017 at 15:36

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،
    شكرا للكاتب الكريم :
    لو تعامل المجتمع كله بنوع من الوعي والمتابعة الواعية لتغير واقع التعليم لا محالة، ولكن هناك نوع من التهرب والتبرير والاستخفاف بالمسؤولية فطبيعي أن يصبح التعليم مبعثرا، الكل فيه ظالم ومظلوم.
    فاللهم الطف بعبادك.

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.