Home»Jeunes talents»حين يزدري وزير إخوة الأمير

حين يزدري وزير إخوة الأمير

0
Shares
PinterestGoogle+
 

أحمد و علال و عبد الكريم و موحى  بنَوا لِمَجدنا في الدُنى صُروحا.

الحنصالي و ابن عبد الله,

الخطّابي و وحمو الزّياني,

حازوا تقدير القاصي و الدّاني

و ازدَراهم الوزير « الدّيني ».

في غزوة الإمارات أثخن خصر المقاومة بخنجر  العبارات:

خروج الناس على الغازي كفرٌ بواح

ولولا تشويشهم  لناوَش و استراح .

و أكبر الكبائر حرمان الوطن الحبيب  نعمة الاحتلال المُبكِّر.

أما كان فيهم رجل رشيد يفقه فضل الاحتلال الحميد و ضلال الاقتتال البغيض؟

في إصلاح الحقل الديني الجديد,الحلال  قبول الدّنية  و الصَّغار و المستحب تتويج الغازي بإكليل الغار.

الحرام رجم  رجس الاستعمار و المكروه ما كان من جنس  الشجب و الاستنكار. الاستعمار  قدَر. فهل نملك ردّ الأقدار؟

في شريعة سادتنا الشُّقر الأخيار:أدر خدك الأيسر و أنت مُمتن  لمن صفعك على خدك الأيمن.

و حُقّ له  متى تقوّى صفع الخدّين  و حقُّه علينا لثم القدمين بعد اليدين.

حريّ بنا الإصغاء و الانحناء ثم الإذعان حتى لا نوصم بالغوغاء و بازدراء الأديان.

من وسوس للفقهاء بالإفتاء؟ المقاومة كما الكفاح و الجهاد أمور في فقهنا باطلة:

 متى ما ميزان القوى اختل,

 بَطُل الجهاد حتى و إن قهَرَنا المُحتل

و من أقلق من تفوّق فقد تزندق.

الوقوف في وجه قوى الاستكبار انتحار

و الجهاد بدعة الضالين الأغرار.

أي أحمد ! كل بدعة ضلالة نعم و لكن كلّ مذلّة في النّار.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.