Home»Correspondants»حكايا استاد متقاعد ـ الحلقة 13 ـ : 4 مشاهد وانطباعات

حكايا استاد متقاعد ـ الحلقة 13 ـ : 4 مشاهد وانطباعات

0
Shares
PinterestGoogle+
 

إذا كانت الجامعة فضاء خصبا خصبا لتكوين الطلبة وصقل شخصيتهم في أفق تحمل المسؤولية وبناء الوطن ،فإنها بالمقابل مجال لتخلص الشباب بجنسيه من جل العقد التي عانى منها السواد الأعظم منهم،ولا سيما أولئك الذين ينحذرون من الأرياف والمغرب العميق.
وهكذا،وإلى جانب التحصيل،فإن الطلبة قد مكنهم جو الحرية السائد يومئذ من خوض أولى تجاربهم العاطفية.
لقد تمكنا أخيرا من مشاهدة طالبات ينافسن الذكور في التدخين والمناقشات المزمنة في الحرم الجامعي.
لقد لعب الفعل السياسي المتغلغل في الأوساط الطلابية دورا في جعل الطالبات يعتقدن بأن الوقت قد حان لممارسة ما كان يعتبر خطيئة ،وخروجا عن الأعراف والتقاليد التي صار ينظر من طرف،،المناضلين،،على أنها،رجعية وانتقاص من حرية المرأة،!
ومما يفسر انغماس العديد من الطالبات في عالم ،،التحرر،،الذي حرض عليه دعاة العصرنة،أننا كثيرا ما فوجئنا بالتخلص من مواليد غير شرعيين بمحيط الحي الجامعي!
وإلى جانب هذه الظاهرة المؤسفة،فإنه لا بد من الإشارة إلى أن معظم العلاقات التي نشأت بين الجنسين قد تكللت بنجاح مزدوج،ذلك أن هؤلاء استطاعوا أن ينهوا دراستهم بسلام وغادروا الجامعة متأهلين!
في كثير من الحالات،خاض الطلاب حروبا مع الغرباء دفاعا عن الطالبات اللواتي كن يستسلمن لأصحاب السيارات الفارهة،وقد ساهمت يوما في إصابة بعضها ضمن هجوم لقاطني الحي على الغزاة!
كانت أحداثا متسارعة ومتنوعة يجمع بينها دافع واحد: تفجير الشباب الجامعي لما يختزن من طاقات لا حدود لها.
كان أحد الأساتذة الفرنسيين يدرس  بالمركز الجهوي يقطن في نفس العمارة التي أسكن بها،وكان هذا الرجل الذي لا تخفى جديته،بخلاف أحد زملائه يوصلني بسيارته أغلب أيام الأسبوع،وفي صباح أحد الأيام وبينما كنت أنتظر الأستاذ الفرنسي،إذ وقع بصري على طالبة تنحذر من عائلة وجدية معروفة وهي تترنح في الدرج بعدما لعب الخمر ومرفقاته بلبها مع الأجنبي!
كنا في وجدة نتحاشى النظر إلى هذه الفتاة،فإذا بها تحرق كل المراحل من أجل ،اختبار،الرجل الأشقر،!
إن فترة الشباب تسمح بارتكاب كل الهفوات،لأن في العمر متسعا للتصحيح

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.