يوم بيئي وتربوي بم/م باب جنان تازة


    


نظمت جمعية مبادرة شباب فاعل خير تازة وبشراكة مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتازة والمديرية الاقليمية للمياه والغابات ومحابة التصحر اسبوعا بيئيا للتشجير ببعض المؤسسات التعليمية بالمجال الحضري والقروي وقد حلت هذه القافلة يوم السبت 26/11/2016بمجموعة مدارس باب جنان المركزية وبعد استقبال وفد هذه الجمعية من قبل السيد رئيس المؤسسة والاطر التربوية وبعد تقديم البرنامج المزمع تنفيده من قبل رئيسة الجمعية الاستاذة فاطمة المصباحي والذي يتعلق بتنظيم ورشات بيئية تحسيسية لفائدة المتعلمات والمتعلمين  انطلق هذا النشاط البيئي المتميز باداء النشيد الوطني بساحة المؤسسة ومباشرة انطلقت عملية غرس الاشجار بمشاركة التلاميذ واطر التدريس واعضاء الجمعية  مع اداء اناشيد تربوية  مصاحبة للعملية في جو تربوي بيئي متميز ومما اضفى طابع تنشيطي تربوي انه لاول   مرة تقام مثل هذه الانشطة بهذه المجموعة المدرسية  وبعد عملية التشجير داخل فضاءات المؤسسة  ومحيطها تطرق اعضاء الجمعية الى تنفيذ برنامج الحفل والذي يتكون من فقرات تربوية ترفيهية لفائدة التلاميذ وبعد اداء اناشيد من قبل اعضاء الجمعية وبعض التلاميذ تتخللها بين الفينة والاخرى انشطة تربوية وترفيهية وتثقيفية والغاز فتح المجال امام مسابقة ثقافية بين مختلف المستويات التعليمية بالمؤسسة وهي من اقوى لحظات هذا البرنامج البيئي التربوي المتميزوبعد توزيع الفرق المشاركة الى اربع مجموعات ( الاشبال = التربية= البيئة= الجبل ) بدا طرح الاسئلة ثم الاجابة  من قبل المشاركين في جو تربوي حماسي تمكنت مجموعة الاشبال من احتلال الرتبة الاولى في هذه المسابقة الثقافية التربوية والبيئية وفي ختام هذا الحفل البهيج وزعت جوائز وشهادات تقديرية على الفائزين وباسم كافة اطر المؤسسة واولياء واباء التلاميذ شكر السيد رئيس المؤسسة اعضاء جمعية مبادرة شباب فاعل خير بتازة على هذه المبادرة الطيبة والتمس من اعضاء الجمعية تقديم مبادرات تربوية اخرى مستقبلا كما قدم شكرا خاصا للاستاذة فاطمة المصباحي على هذه الالتفاتة التربوية لهذه المجموعة المدرسية على  تنظيم هذا اليوم البيئي والتربوي المتميز والذي بدون ادنى شك قدم الاضافة التربوية لفائدة تلاميذ المؤسسة وساهم في تنشيط وتحفيز المتعلمين لتحقيق افضل النتائج في مسيرتهم الدراسية …………………….

.كتابي محمد تازة  

 

كتابي محمد


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*