ميلاد تحالف عالمي جديد للصحة والبيئة والمناخ


    


بيان صحفي
18-11-2016
ميلاد تحالف عالمي جديد للصحة والبيئة والمناخ
على هامش أشغال الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP22)، المنعقدة بمراكش، انعقد يوم الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 مؤتمرا لوزراء الصحة ونظرائهم في البيئة، حول مدى تأثير البيئة والتغيرات المناخية على صحة الإنسان، وذلك بهدف ضمان بيئة سليمة لساكنة أحسن صحة، نظمت هذه التظاهرة العلمية بشراكة بين الحكومة المغربية، منظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (PNUE)، وأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (CCNUCC).
وقد عرف هذا المؤتمر مشاركة أكثر من 20 وزير للصحة والبيئة يمثلون العديد من الدول الصديقة والشقيقة من مختلف القارات؛ من أفريقيا، أوروبا، آسيا وأمريكا اللاتينية. كما تألق هذا اللقاء بحضور المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، السيدة الدكتورة مارغريت تشان، والأمين التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (PNUE) الدكتور إريك سولهايم، وشخصيات وطنية ودولية وازنة.
وفي هذا السياق، وتحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اغتنمت الحكومة المغربية فرصة هذا المؤتمر الوزاري الرفيع المستوى للمشاركة في إطلاق، التحالف العالمي “الصحة، البيئة والمناخ” بشراكة مع منظمة الصحة العالمية والبلدان الشريكة، والذي يهدف إلى:1) توفير أرضية أمثل وأكثر شمولا للتحسيس بعوامل الخطر البيئية، بما في ذلك تغير المناخ، وتأثيراتها على صحة الإنسان؛ 2) تجميع وتوحيد الجهود بين وزارات الصحة والبيئة لتوفير وتعزيز بيئات سليمة لساكنة أحسن صحة؛ 3) المساعدة على سد الثغرات الحالية في تمويل التدابير اللازمة لحماية صحة المناخ.

وللتذكير، فإن منظمة الصحة العالمية قد أعلنت مؤخرا أن تغير المناخ يمثل أكبر تهديد للصحة في جميع أنحاء العالم في القرن الحادي والعشرين، بحيث سيتسبب في 250،000 حالة وفاة إضافية سنويا في الفترة ما بين 2030 و2050. وستكون مرتبطة بسوء التغذية وأمراض الإسهال والملاريا والإجهاد الحراري. وتصيب عادة الأطفال، وكبار السن والنساء والفقراء. علما أن تغير المناخ، كارتفاع درجات الحرارة والتقلبات في تهاطل الأمطار، تزيد من خطورة ظهور وإعادة ظهور الأمراض التي تنقلها الحشرات (مثل الملاريا، حمى الضنك والحمى النزفية) ومخاطر تفاقم الأمراض المنقولة عن طريق المياه والتي تقتل سنويا ما يناهز 000 600 من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات في جميع أنحاء العالم. كما أن تغير المناخ يزيد من تفاقم الآثار على الصحة الناجمة عن تلوث الهواء المحيط، الذي يسبب وفاة 6,5 مليون شخص حول العالم سنويا. وتشير التقديرات إلى أن تداعيات هذه الآثار على الصحة من شأنه أن يولد تكاليف إضافية تقدر ما بين 2 و4 مليار دولار ($ US) سنويا في أفق 2030.



 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*