Home»Correspondants»من المسؤول عن طحن سماك الحسيمة؟

من المسؤول عن طحن سماك الحسيمة؟

0
Shares
PinterestGoogle+
 

على من تقع اللائمة في موت سماك الحسيمة؟ خيوط تناسجت لتميت هذا المواطن وهو يصارع عباب امواج الحياة من اجل لقمة عيشه؟ ولم يكف هذه الخيوط النتنة المعاناة اليومية للمواطن المغلوب على أمره,تنقل يومي على الطرقات بحثا عن هذا الرغيف الذي قد ياتي او لا يأتي,بينما من تبوؤوا المناصب السامية ياتيهم الرغيف بين المكيفات والمسخنات والكراسي الجلدية ذات النوع الرفيع,وقد تجد الرحمة في قلب ذاك السماك البسيط,ولا تجدها في قلوب اصحاب الجاه والرساميل.

لو كان موت المسكين,في ظروف تمكن من تقع عليه المسؤولية في اخفاء معالم الجريمة النكراء,لفعلوا وكأن الميت حشرة لا تستحق العيش في هذا الوطن,وكأن الوطن خلق لهم وحدهم ليأكلوا ويشربوا ما لذ وطاب,ويدوسوا على كرامة المواطن وحقه في الحياة التي وهبها له خالق الكون.وما أكثر الجرائم التي تقع وكأن شيئا لم يقع,تنسج لها خيوط الادانة ليتبرأ منها المتغطرسون.

لكن هذه الخيوط تمزقت بزلزال رجال الحسيمة,والغضبة الملكية,ليشرع في البحث عن المتسببين في جريمة الطحن,جريمة لم نسمع بها حتى في الازمنة الغابرة,فما بالك بهذه الجريمة في بلد المؤسسات.

كيف يعقل ان يطحن الفقيد امام انظار الحاضرين,الم يتواجد هناك من ينقذ روحه البريئة من موت لا يطاق؟ انها اسئلة لا يصدقها العقل البشري,وموت داخل مطحنة النفايات,لم نسمع به حتى في الحجايات الخيالية,

قد وقع ما وقع,وملايين الاسئلة تراود المواطنين,وقد لا يعرف الحقيقة الا ذاك الجسد الذي يوجد تحت التراب,وقد يتوصل التحقيق الى الحقيقة المبهمة,.

ومهما يكن فالمسؤولية تقع هناك على كل من له صلة بالجريمة ولو بشكل غير مباشر,حتى وان كان الفقيد مخطئا,من اين اشترى المرحوم الاسماك؟ اين الطبيب الذي يتحمل المسؤولية في جودة الاسماك من عدمها؟من رخص للصيادين باصطياد الاسماك الممنوعة وبيعها للفقيد؟ اين محاضر الاتلاف ان صح فسادها؟كلها اسئلة تجرم كل مسؤول في منصبه,وكلها اسئلة تنبئ بتواجد المفسدين في هذا الوطن,رغم اننا كنا نظن ان القطيعة مع المفسدين قد ولت,وان الادارة تجردت من الغطرسة واحتقار المواطن,والنظر اليه بعين الاحتقار والامبالاة,لكن وا اسفاه لا زالت ادارتنا في حاجة الى ناس يحبون المواطن,ويقتنعون ان الامور اسندت اليهم لخدمته,وقضاء حوائجه,وليس للتكبر عليه,ومعاملته كانه غير مرغوب فيه.

لا زالت هذه النماذج تعشش بين جدران الادارت,لا زالت النماذج التي تشير الى المواطن باصابع الطرد,وتنظر اليه بعين جاحظة,وتكلمه بلسان التسفيه والتصغير متواجدة,لكن اقول لهؤلاء ان زلزال الشعب يفضح ممارساتكم,وملك البلاد بسلطته من ورائكم,حتى تكون الادارة نموذجية خالية من التسلط

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. العلوي محسن
    02/11/2016 at 21:41

    الواقعة الموءلمة فهمناها ولكن الاعلام يضخم الأمور فهذا المرحوم لم يتساءل هل تجارتي في وضعية اباحية أم لى؟
    الشعب لا يفهم معنى دولة الحق والقانون مقارنة مع أروبا فالمشكل اصبح تقنيا
    يعني إساءة المعاملة من طرف المسوءولين

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.