الإرهاب والتكفير في ظل التباس المفاهيم…


    


الدكتور عبد القادر بطار*
مما لا شك فيه أن الإرهاب بوصفه سلوكا إجراميا، تترتب عليها نتائج خطيرة تصل إلى حد سفك الدماء وترويع الآمنين والأبرياء، وهتك الأعراض واستباحة الأموال… ناتج أساسا عن خلل في فهم حقيقة الإيمان، وإدراك حقيقة الجهاد. وهذا الفهم السيئ للدين الذي نشأ في ظروف سياسة وفكرية ملتبسة منذ وقت مبكر، وبالضبط مع ظهور الجماعات الدينية الأولى، من شيعة وخوارج ومرجئة وغيرهم هو نفسه الذي تعيد إنتاجه اليوم بعض الجماعات الدينية المتطرفة.
مما لاشك فيه أيضا أن ظاهرة الإرهاب والتكفير عند الجماعات الدينية قديما وحديثا إنما ترتبط بمسألة الإمامة أو الخلافة، فكما يستنتج عبد الكريم الشهرستاني – وهو من أشهر المؤرخين للجماعات الدينية في كتابه “الملل والنحل”- أن أعظم خلاف وقع بين الأمة” خلاف الإمامة، إذ ما سُلَّ سيف في الإسلام على قاعدة دينية مثلَ ما سُل على الإمامة في كل زمان.-
إن الدارس لتاريخ الجماعات الدينية يلاحظ أن ظاهرة التكفير التي تعد من الأسباب الرئيسة للإرهاب لم تكن متداولة على الإطلاق على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما ظهرت هذه البدعة-بدعة التكفير- وتأصلت على يد الخوارج الذين كان التكفير بالنسبة إليهم قاعدة مضطردة، والإيمان استثناء، كما كان التطرف الديني من المعالم الأساسية في منظومتهم الفكرية والعقدية، فقد أباح هؤلاء قتلَ كلِّ عاص لله تعالى، بناء على أصلهم الفاسد: “أن الإيمان يزول عن مرتكبي الذنوب” وهي الفكرة التي سيرفضها مفكرو أهل السنة الذين نادوا بفكرة الإيمان الذي لا يزول بذنب دون الكفر، واعتبار كل من أذنب ذنبا دون الكفر مؤمنا وإن فسق بمعصيته.-
وقد تطور الخطاب الخارجي وتبنت مضامينه التكفيرية والدموية بعض الجماعات الدينية المتطرفة المعاصرة التي تزعم أنها جماعة المسلمين الوحيدة في العالم، والتي وجدت في الفكر الخارجي ما يبرر تطرفها وغلوها فكانت جماعة التكفير والهجرة التي اختارت التكفير والتطرف مذهبا لها.
فهذه الجماعة تكفر كل من أرتكب كبيرة وأصر عليها ولم يتب منها، وكذلك تكفر الحكام الذين لا يحكمون بما أنزل الله بإطلاق ودون تفصيل، وتكفر المحكومين لأنهم رضوا بذلك وتابعوهم أيضاً بإطلاق ودون تفصيل، كما تكفر العلماء لأنهم لم يكفروا هؤلاء ولا أولئك، كما تكفر كل من عرضوا عليه فكرهم فلم يقبله أو قبله ولم ينضم إلى جماعتهم ويبايع إمامهم. أما من انضم إلى جماعتهم ثم تركها فهو مرتد حلال الدم عندهم…
إن الباحث في تاريخ الجماعات الدينية قديما وحديثا يدرك بجلاء أن ظاهرة التكفير التي تفضي إلى الإرهاب عند هذه بعض الجماعات ترتبط أساسا بمسألة الإمامة في شقها السياسي وبالتأويل الفاسد والمغرض للدين في شقها الديني. كما ترتبط بشكل أساسي بالفكر الخارجي، لأن الخوارج أول جماعة دينية تكفيرية في العالم الإسلامي. ويتحدد مفهوم الخروج والخوارج عند المؤرخين للجماعات الدينية: بالخروج على الإمام الحق الذي اتفقت الجماعة عليه في كل زمان” –
والخوارج اسم يطلق على مجموعة من الفرق (عشرون فرقة) تجتمع كلها على تكفير” على وعثمان والحكمين وأصحاب الجمل وكل من رضي بتحكيم الحكمين، وتكفير بارتكاب الذنوب ووجوب الخروج على الإمام الجائر”-
ومن أهم الأفكار التي يقول بها الخوارج:
القول بتكفير أصحاب الكبائر وأن كل كبيرة كفر.
أن من أتى كبيرة فقد جهل بالله سبحانه وتعالى وبتلك الجهالة كَفَرَ لا بركوبه المعصية.
تكفير من لم يهاجر دارَ الكفر، وهي عندهم دارُ مخالفيهم في الرأي.
استحالة دماء أهل المقام وأموالهم في دار التقية وبرئوا ممن حرمها.
أن من كذب كذبة صغيرة ثم أصر عليها فهو مشرك، وأن من زنى وشرب الخمر غير مصر فهو مسلم.-
لقد تم إحياء فكر الخوارج على يد بعض الجماعات المتطرفة التي قصر إدراكها للدين على أنه تكفير وتقتيل وتبديع … فكانت جماعة التكفير والهجرة التي تأسست على يد مصطفى شكري نموذجا للتفكير الذي يمثل أقصى درجات التطرف، وهو فكر لا يملك إلا أن ينتهي إلى العدم، نتيجة لاصطباغه بفعل المتنطع الذي حذر منه الرسول صلى الله عليه وسلم فقال ” هَلَكَ اَلْمُتَنَطِّعُونَ ” قالها ثلاثا.-
ونعرض في النقط الآتية أهم الأفكار والمعتقدات عند جماعة التكفير والهجرة، التي تفضي لا محالة إلى ارتكاب أفعالا إرهابية، وإثارة الفتن في المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية والتلاعب بعقول الشباب ونشر أفكار الانتحار في أوساطهم بدعوى الجهاد:
تدعي جماعة التكفير والهجرة أنها الجماعة الوحيدة المسلمة في العالم، وأنها جماعة آخر الزمان، وقد أفضى بهم هذا الغلو في مفهوم الجماعة إلى قتل كل من يترك جماعتهم، واعتبارهم مرتدين بهذا الخروج.
إن شريعة القتل التي تقرها هذه الجماعة مخالفة لنصوص الوحي المنزل، وقد رأينا أن الرسول صلى الله عليه وسلم وضع قاعدة من تمسك بها عصم دمه وماله، وهي كلمة التوحيد.المتمثلة في قول: لا إله إلا الله.
اعتبار المساجد كلها مساجد ضرار، إلا أربعة مساجد المسجد الحرام بمكة المكرمة، والمسجد الأقصى ببيت المقدس، ومسجد قباء والمسجد النبوي. مخالفين بذلك ما عليه عامة أهل الإسلام.
إسقاط فريضة الجمعة إلى الأبد، حيث إنهم يوقفون إقامتها إلى ما بعد أن يمكن الله لفرقتهم في الأرض، هذا التمكن الذي هو ضرب من الوهم والخيال ليس إلا.
الجماعة والبيعة والسمع والطاعة: تزعم هذه الجماعة أنها هي الممثل الوحيد للإسلام، وأن فهما للإسلام هو الفهم النهائي، وهي تركز دعوتها على مصطلح البيعة بعد تفريغه من مضمونه الشرعي وتوظيفه توظيفا مغرضا ليصبح كل نكرة في المجتمع الإسلامي أميرا.
أما السمع والطاعة بين الإمام المزعوم والرعية الوهمية فهو يأخذ صبغة مطلقة، وبهذا الأسلوب يصبح الشخص أرضية صالحة لتقبل كل ما يسمع من أفكار تضليلية دون تفكير أو مراجعة.
بدعة القول بالحد الأدنى والحد الأعلى للإسلام: شرعت جماعة التكفير والهجرة مقولة الحد الأدنى والحد الأعلى للإسلام ويحددن الحد الأدنى بالفرائض دون النوافل وهو تقسيم لم يعرفه سلف هذه الأمة ولا خلفها.
تكفير مرتكبي المعاصي المصرين عليها.
أن التلفظ بكلمة الإسلام في السلم أو في القتال لا يحكم له بالإسلام ولا بالكفر، وهو متوقف فيه: لا هو مسلم ولا هو كافر: ومن ثم عرفت هذه الجماعة في مرحلة من مراحلها بـ ” جماعة التوقف”.
القول بتكفير الناس الذين يخالفونهم الرأي، وكم من دماء استحلت وأموال وأعراض استبحت بسبب هذا المبدأ العقدي الفاسد.
شعور أفراد هذه الفرقة باحتكار الحق جعلهم يشعرون بالتسامي ويرتكبون المعاصي ليل نهار ويجترئون عليها.
اعتبار المجتمعات الإسلامية القائمة اليوم مجتمعات جاهلية كافرة.
تكفير الأنظمة القائمة.
تكفير الأتباع المحكومين بغير ما أنزل الله.
تكفير الخارج عن الجماعة (جماعتهم)
تكفير المقيم غير المهاجر.
تكفير من لم يكفر الكافر.-
بعد هذا العرض المقتضب حول ظاهرة الإرهاب في صلتها بالتكفير نستنتج أن هذه الظاهرة التي نشأت ملهمة بالفكر الخارجي الذي ابتلي به المسلمون في فترة من فترات التاريخ، وكانت سببا في افتراق الأمة وظهور مختلف البدع والأهواء … لم يستمر طويلا لقيامها على أسس باطلة، وكذلك سيكون مصير الفكر التكفيري الذي يروج له خوارج اليوم بأسماء مختلفة الاندحار والاندثار، وسيقبل الناس لا محالة على الرجوع إلى التدين الراشد لتقويم السلوك والقيم وحماية العقيدة الإسلامية التي يجتمع حولها كافة المسلمين، والمتمثلة في كلمة التوحيد: لا إله إلا الله محمد رسول الله، وأن هذه  الكلمة كافية لجعل المسلم محرم المال والدم والعرض.
ثم إن ترسيخ قيم الوسطية والاعتدال ونشر ثقافة التسامح الديني كفيل بجعل خطاب التكفير على الهامش، والانتصار للفكر الإسلامي المستنير، وإقامة الدين على دعائم من البناء العقلاني، فيكون بذلك المسلم خيرا على أمته ووطنه ولا يكون منه شر تجاه أحد أبدا.
إن التجارب أثبتت أن القضاء على أي فكر متطرف وما ينتج عنه من أفكار تضليلية كفكرة التكفير والتبديع والتجهيل… ينبغي أن يتحقق في ضوء بعث فكر آخر معتدل وإشاعته بين الناس. وجعل الاهتمام بالعقائد الدينية والتربية على القيم الإسلامية السمحة هدفا أساسا في برامج إصلاح التعليم.
إن منطق الأشياء يؤكد أن التدين ضرورة لا غنى عنها للبشر، وهو خاصية من خواص الإنسان، وأن التمسك بشعائر الدين مهما يكن ألزم لصاحبه من التحلل والإباحية مهما تكن، وإذا لم يتم ترشيد الفهم الديني على نحو صحيح فلابد أن يأتي من يستغل هذا الفراغ ليملأه بأفكار قد تكون أشد خطورة من فعل التكفير ذاته، بمقتضى حاجة الإنسان إلى التدين.
وأخيرا فإن تفعيل دور المؤسسات العلمية بمختلف ألوانها والجامعات باعتبارها فضاء للحوار وإشاعة الفكر المستنير مؤهلة أكثر من غيرها للقضاء على الإرهاب من أساسه، وبالتالي الإسهام في نشر قيم التسامح والتعايش بين مختلف الثقافات والحضارات الإنسانية، بمقتضى أن بني الإنسان جميعا يستحقون الكرامة مهما اختلفت أجناسهم، لقوله عز وجل: “وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً”. [الإسراء:70].
* د .عبد القادر بطار، أستاذ العقيدة والفكر الإسلامي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة محمد الأول بوجدة.
هوامش:
() الملل والنحل للشهرستانين ج1ص:30
(2) الفرق بين الفرق للبغدادي ص: 343.
(3) الملل والنحل الشهرستاني ج 1 ص: 114.
4) الفرق بين الفرق للبغدادي ص: 54
(5)  مقلات الإسلاميين للإمام الأشعري ص 86-131 . الفرق بين الفرق للبغدادي ص 54،92. الملل والنحل للشهرستاني ج1 ص: 114و 138
(6) صحيح مسلم، كتاب الإيمان باب هلك المتنطعون جـ 14 ص 180 بشرح الإمام النووي.
(7)  أنظر كتاب : التكفير والهجرة وجها لوجها، تأليف رجب مدكور، مراجعة وتحقيق د. علي جريشة، طبعة مكتبة الدين القيم مصر ، الطبعة الأولى 195.

الدكتور عبد القادر بطار


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*



 

Big Sidebar

 

yahoo

 

Facebook + buzz

 
 

Derniers articles

Derniers articles