Home»International»على خطى زعيمهما في الفضائح الأخلاقية المتابع فيها دوليا، ممثل « البوليساريو » السياسي ورئيسة رابطة الطلبة بباريس في فضيحة أخلاقية مدوية

على خطى زعيمهما في الفضائح الأخلاقية المتابع فيها دوليا، ممثل « البوليساريو » السياسي ورئيسة رابطة الطلبة بباريس في فضيحة أخلاقية مدوية

0
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر كتــرة

اهتزت عصابة « البوليساريو » على وقع فضيحة أخلاقية مدوية من العيار الثقيل بعاصمة الأنوار الفرنسية « باريس » بطلها المسمى « أبي بشرايا »، ممثل العصابة السياسي بباريس، المتورط في علاقة غرامية مع المدعوة « عزيزة أحميدة »، رئيسة رابطة الطلبة والشباب الصحراويين بفرنسا، وهي الفضيحة التي تتداولها الألسن الفرنسية والمغربية الصحراوية بمنطقة « مونت لا جولي »، نواحي باريس والمواطنين الصحراويين المحتجزين بتندوف ومختلف مواقع التواصل.

الفضيحة التي تعتبر ضمن العديد من الفضائح الأخلاقية التي اشتهرت بها عناصر قيادة « البوليساريو » أينما حلوا وارتحلوا، مقتفين في ذلك أثر زعيمهم « إبراهيم غالي » المتابع في العديد من قضايا الاغتصاب تمنعه من السفر إلى دول أوروبا وفي مقدمتها إسبانيا، (الفضيحة) لا تتلخص في وجود طرفين في الموضوع فقط، الأول مزوج وأب لأطفال والثانية مخطوبة، بل هناك طرف ثالث، يلعب دور المغفل في الموضوع، وهو الخطيب الصحراوي ببلجيكا الذي يعتبر نفسه الزوج المستقبلي لـ « عزيزة احميدة »، بعدما أعلن خطبته عليها، إثر انفصاله عن زوجته البلجيكية.

وتعتبر الفضيحة الأخلاقية من العيار الثقيل حيث يتعلق الأمر بالخيانة الزوجية والعلاقة غير الشرعية التي تربط ممثل جبهة « البوليساريو » الانفصالية بفرنسا « أبي بشرايا البشير »، بخليلته المدعوة « عزيزة احميدة » التي تشغل منصب رئيسة ما يسمى ب »جمعية الشباب الصحراوي » في باريس، بعدما تخلى عن زوجته وأبنائهما في الديار الإسبانية يعانون العوز واضطروا للتسول ومد اليد طلبا للمعونة.

حالات الاغتصاب والاستعباد جنسي والاتجار بالبشر باتت متعددة في سلوكات عناصر قيادة البوليساريو، حسب أصوات صحراوية شريفة، فقد سبق لزعيمها « ابراهيم غالي » أن قام بانتهاك عرض السيدة « خديجتو محمود محمد الزبير » وفتيات أخريات مشتكيات، وها هو الآن فاسق آخر يدعى « أبي بشرايا البشير » ينعم بلحم فتاة في مقتبل العمر تشاركه اللذة، رغم أن كل منهما في رباط مع شخص آخر، لدرجة أنهما تعاهدا على استمرار علاقتهما الخبيثة بالرغم من خطبة هذه الأخيرة من شخص آخر حيث أعمتهما الشهوة الجنسية وملذات باريس.

فضيحة أخلاقية دفعت بالعديد من الصحراويين للتصريح بأن المسؤولين في البوليساريو يتنافسون على إذلالهم والنيل من كرامتهم، « فبعد أن كانوا يتاجرون في قوتنا وحريتنا ليقبضوا الثمن ويسرقوا المساعدات الدولية، أصبحوا الآن يتاجرون بأعراضنا ويَسْبُون نساءنا ».

جدير بالذكر أن مخيمات تندوف عرفت فضيحة مدوية خلال الأسبوع الماضي تتمثل في العمل الشنيع الذي أقدم عليه بعض المحسوبين على قيادة البوليساريو، من خلال تسريب صور حميمية فاضحة لزوجة المدون المعتقل في سجون البوليسريو بريكة، تسبب في انتفاضات واحتجاجات عارمة وقوية وعنيفة ضد عناصر وقياديي العصابة.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.