Home»International»تداول صور حديثة منسوبة لبوتفليقة الرئيس الجزائري المخلوع بمدخل أحد مستشفيات لندن

تداول صور حديثة منسوبة لبوتفليقة الرئيس الجزائري المخلوع بمدخل أحد مستشفيات لندن

0
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر كتــرة

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الأحد 3 نونبر 2019، صورة حديثة منسوبة للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، هي الأولى من نوعها له منذ تنحيه من الحكم في أبريل الماضي.

في الصورة يظهر شخص يحمل نفس ملامح بوتفليقة جالس في قاعة يبدو أنها بمدخل أحد المستشفيات، وأمامه نقالة للمساعدة علي المشي.

ونشر هذا الصورة الناشط الجزائري مقيم بلندن صالح معريش، حسب ما أوردته جريدة جزائرية واسعة الانتشار، وكتب تعليقا معها « هو ولا راني غالط؟ (إنه هو أم أنني مخطئ) » فيما ذكر ناشطون أنها ملتقطة أمام مستشفى بكندا.

ولم يتم التأكد من حداثة هذه الصور، رغم أن هناك تشابها كبيرا في الملامح بين الشخص الظاهر في الصورة والرئيس السابق، كما أن عملية تحقق تقني من الصورة أظهرت أنها أصلية وغير مركبة.

وخلال الأسابيع الأخيرة تم تداول معلومات حول مغادرة بوتفليقة وعائلته للإقامة الرئاسية بزرالدة، وسط حديث عن تنقله للإقامة بمنزل عائلي في الأبيار لكن دون تأكيد رسمي لهذه المعلومات.

ويعيش الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة منذ نحو 4 أشهر في شبه عزلة، بعيداً عن صخب الإعلام وهدير الشارع الثائر، الذي فرض عليه الاستقالة، بدعم من قيادة الجيش في 2 أبريل (نيسان) الماضي.

وفي إقامة فسيحة تقع بحي الأبيار الراقي بأعالي العاصمة، يقضي عبد العزيز بوتفليقة (82 سنة) أيامه محاطاً بإخوة ثلاثة أصغر منه، وهم: سيدتان ورجل. كما أن له شقيقاً آخر يعيش بفرنسا، أما الأصغر السعيد فيقبع في السجن العسكري منذ نحو 3 أشهر.

وذكر موقع « شهاب برس » أن بوتفليقة يمتلك شقة في حي البشير الابراهيمي، وفيلا في نفس العنوان كانت مخصصة للمرحومة والدته، بالإضافة إلى مجمع سكني يضم 5 فيلات في الأبيار غير بعيد عن إقامة جنان الميثاق، لأشقائه، لكن الحقيقة، وبحسب « القدس العربي » فإن الرئيس بوتفليقة أخذ معظم الشقق الموجودة في بناية البشير الإبراهيمي، ولم يتبق إلا بضعة شقق يقيم بها موظفون سابقون في الرئاسة، كما أنه بجانب الفيلا التي كانت تقيم بها والدته أخذ فيلا أخرى كانت ملك للسفارة الليبية، فاتصل بالعقيد معمر القذافي وطلب الحصول عليها، بدعوى أنها قريبة من فيلا والدته، وأن شقيقه الطبيب يحتاج أن يكون قريبا منها، فامتعض القذافي لكنه وافق في النهاية، بالإضافة إلى الفيلا التي كان يقيم بها الرئيس السابق اليامين زورال والموجودة أيضا بشارع البشير الإبراهيمي، وفيلا أخرى بالقرب من شارع البشير الإبراهيمي ، وفيلا أخرى في سيدي فرج، وما خفي كان أعظم.

وأشار نفس الموقع إلى أن بوتفليقة يستقبل زيارات أفراد عائلته بانتظام، من بينهم شقيقته زهور وشقيقه ناصر الذي استقال من منصبه كأمين عام لوزارة التكوين المهني، وهو المنصب الذي شغله لمدة 21 سنة، وكان هو الآمر الناهي في الوزارة، بينما حُكم على شقيقه الأصغر السعيد بوتفليقة، بـ15 سنة سجنا.

ويعاني بوتفليقة من آثار جلطة دماغية أصيب بها في 2013، وجعلته طريح الفراش طوال السنوات الماضية.

جذير بالذكر أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المنتهية عهدته سبق أن وجه رسالة إلى الشعب الجزائري، بعد استقالته، ذكر فيها بما قام به خلال الفترة التي قضاها على رئاسة الدولة، طالبا من الجزائريين والجزائريات « المسامحة والمعذرة والصفح عن كل تقصير » ارتكبه في حقهم.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.