Home»International»من ثمرات المنابر …الخطبة 4 : دولة رسول الله (ص) الوزراء والحاشية والكتاب

من ثمرات المنابر …الخطبة 4 : دولة رسول الله (ص) الوزراء والحاشية والكتاب

1
Shares
PinterestGoogle+
 

الخطبة الرابعة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله… أما بعد أيها المؤمنون فإن الأمر الثالث من إجراءات الدولة النبوية يتمثل في هيئة تسييره لشؤون الدولة، وتصريف الحكم، وذلك من خلال إجراءات اتخاذ وزراء للاستشارة، ووجود حاشية وكتاب كثيرين، وإرساء مراسيم لممارسة مختلف الأنشطة السياسية:

1- الوزراء والمستشارون: قال القاضي أبو بكر بن العربي في أحكام القرآن: الوزير عبارة عن رجل موثوق به في دينه وعقله يشاوره الخليفة فيما يعنّ له من الأمور. وذكر حديث أبي سعيد الخدري:  » وأما وزيراي من أهل الأرض فأبوبكر وعمر ».
فكان يشاور أصحابه عامة لقوله تعالى:[ وشاورهم في الأمر]، وكان أكثر من يشاور في مهمات أموره وزيراه الملازمان له، أبوبكر وعمر، وكان يسره توافقهما في الرأي كما دلت على ذلك وقائع السيرة الكثيرة المنقولة عنه ..

2- اتخاذ الكتاب أو الكتبة والخاتم [= الديوان الرئاسي أوالملكي]: ومما اتخذه أيضا لتدبير شؤون الدولة الكتاب، لكتابة القرآن أو الرسائل والمعاهدات.. حتى ذكر منهم أهل السيرة ما على العشرين كاتباً، منهم الخلفاء الأربعة، وغيرهم . كما اتخذ مترجمين لمكاتباته السرية التي يكره إفشاءها، منهم زيد بن ثابت الذي تعلم كتاب العبرانية في17 ليلة.

3- ومما اتخذه من المراسيم الرئاسية أيضا الخاتم لختم كتبه إلى الملوك، وقد كان خاتمه من فضة نقش عليه (محمد رسول الله). وكان بذلك أولَ من ختم الكتاب من قريش وأهل الحجاز… وكان معيقيب حامل الختم وصاحبه الخاص.

4- كما كان بين يديه من يعلم الوفد مراسيم الاستقبال على نحو ما يفعل اليوم مسئول التشريفات. فقد كان الصديق إذا قَدم الوفد أرسل من يعلمهم كيف يسلمون ويلزمون السكينة والوقار عنده .. وكان يتجمل ويتهيأ للقاء الوفود بأحسن ثيابه، وكان بلال وأنس يحملان بين يديه العَنَزة، والمخصرة.. وإلى ذلك فقد كان له صاحب سر هو حذيفة بن اليمان . وكان له آذن يراجعه فيمن يريد الدخول عليه.. منهم أنس بن مالك ورباح الأسود مولاه. وحاجب يحفظ بابه وهو أبو أَنَسة مولاه. وإن كان من شدة تواضعه أنه لم يتخذ بوابا راتبا.. أليست هذه شؤونا دنيوية خاصة بالدولة يعلمنا رسول الله إياها .. غير أنه كان يمارس ذلك كله بمزاج النبوة، وهو مزاح الرحمة والعدل والتواضع..

اللهم ول أمورنا خيارنا ووفقهم لسنن الهدى إحياءا وعملا.. آمين والحمد لله رب العالمين ..

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.