Home»International» » في الصيف ضيّعت اللبن  » مثل يستحضره العقلاء ويغفل عنه السفهاء

 » في الصيف ضيّعت اللبن  » مثل يستحضره العقلاء ويغفل عنه السفهاء

0
Shares
PinterestGoogle+
 

 » في الصيف ضيّعت اللبن  » مثل يستحضره العقلاء ويغفل عنه السفهاء

محمد شركي

الأصل في هذا المثل الشهير أن امرأة  في الجاهلية تدعى دختنوس بنت لقيط كانت زوجة عمرو بن عدس ، وكان شيخا موسرا ، فأبغضته فطلقها ، فتزوجت  بعده شابا جميل المحيا صفر اليدين ، فأجدبت السنة ، فبعثت إلى طليقها تطلب منه حلوبة فقال لها :  » في الصيف ضيّعت اللبن  » ، وصارت عبارته مثلا يضرب لكل من يطلب شيئا قد فوّته على نفسه .

ولمّا كان الناس صنفين : عقلاء وسفهاء ، أما العقلاء فلا يفوّتون على أنفسهم أشياء أو فرصا ولا يفرطون فيها ، ولا يصيبهم ندم ولا حسرة ، وأما السفهاء وهم من أهل طيش فيفوّتون على أنفسهم ما لا يجب أن يفوتهم، ويكون مصيرهم الندم والحسرة ، ومن الندم ما يقتل .

وكثيرات هن مثيلات دختنوس  يعشن في بحبوحة عيش ، وفي دلال في بيوت الزوجية لكنهن لا يقدرن ما هن فيه من نعم ، فينشزن بأزواجهن ويتمردن عليهم مستعصيات ويبغضنهم حتى إذا ضاق الأزواج ذرعا بنشوزهن ، وأعرضوا عنهن وطلبوا بدائل عنهن أو طلقوهن، ومر عليهن  بعد ذلك زمن وذهب عنهن طيشهن ، وعدن فيه إلى رشدهن ،ندمن على ما فرطن فيه ، وفكرن في استدراك واستعادة ما فوتن على أنفسهن وقد فاتهن الأوان، لأن كسر المودة ككسر الزجاج لا يجبر كما قال الشاعر :

إن القلوب إذا تنافر ودها = مثل الزجاج كسرها لا يجبر

وهو بيت ينسب إلى الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه .

وعلى مثال دختنوس ومثيلاتها في كل عصر ومصر يقاس أزواج أيضا ينشزون على نسائهن بسوء عشرتهن وإذايتهن وجفائهن، وهن صالحات مطيعات محبات لهم ، فيضيعون على أنفسهم ما جعل فيه الله عز وجل خيرا كثيرا ، ويكون ذلك منهم سفه ، حتى إذا كسروا المودة كسر الزجاج وندموا على ذلك ، وأرادوا استدراك ما لا سبيل لاستدراكه فاتهم الأوان .

وأمثال هؤلاء من يفرطون في  قرابة أو صداقة أو زمالة … ،لا يقدرون  قيمتها ولا يرعونها حق رعايتها بسبب  لحظة سفاهة أو طيش  أو غضب أو سوء ظن أو وشاية كاذبة …فيمضي عليهم زمن يستعيدون بعده حلمهم ، ويفكرون في إصلاح ما أفسدوه أو جبر ما كسروه ، فلا يستطيعون إلى ذلك سبيلا  ، ويندمون شديد الندم  ولات حين مندم على ما فوتوا على أنفسهم ، وعلى ما ضاع منهم ، ولا سبيل لتداركه .

وأمثال هؤلاء من يضيعون فرص دراسة أو عمل أو سفر أو تجارة … زاهدين في ذلك لحظة سفه أو طيش أو غرور منهم  حتى إذا عادوا إلى رشدهم وصوابهم ندموا على ما كان منهم ، فضاع كل جهد بذلوه لتدارك ما فاتهم .

وأمثال هؤلاء من فرطوا في  نعمة صحتهم لحظة سفه وطيش حتى إذا ذهب الله عز وجل بنعمتهم ندموا على تفريطهم ، والتمسوا استعادة ما ضاع منهم بعلاج بلا طائل ولا فائدة ، ولم يستدركوا ما لا سبيل إلى استدراكه ، وقتلهم الندم قبل العلل  ومن الندم ما يقتل .

وشر من كل هؤلاء من فرطوا في دينهم وغرتهم الحياة الدنيا وزينتها ، وسوفوا فضاعت أعمارهم حتى جاء أجلهم وغرغروا وقد بلغت الحلقوم ، ندموا على تفريطهم ، وأعلنوا توبة لا تنفع  ساعتئذ ، ولا تشفع ، ورحلوا وهم في غبن لا مثيل له.

كل هؤلاء لو أنهم وقفوا في حياتهم لحظة  اعتبارعند مثل عمرو بن عدس :  » في الصيف ضيّعت اللبن  » لما ضاع منهم لبن .وما أكثر الألبان الضائعة في الصيف، وما أكثر من تضيع منهم . ومن الأمثال الشعبية المغربية قولهم : « لي نفخ في اللبن يشتاقو  » ، وهو يعني من فرط في اللبن اشتاق إليه . وقد يكون قائل هذا المثل قد نظر في مثل عمرو بن عدس فصاغ مثله على مثله .

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.