Home»International»خطير: « نيويورك تايمز » تفضح السيسي

خطير: « نيويورك تايمز » تفضح السيسي

3
Shares
PinterestGoogle+
 

أحمد الجبلي

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، السبت الماضي، تقريرًا كشفت فيه خيانة نظام العسكر المصري للوطن، بقيامه بعمليات التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني التي فرضتها معاهدة كامب ديفيد، والتي يدفع ثمنها أهالي سيناء، الذين يتهمهم النظام بالإرهاب أي مد المساعدة لحركة حماس، دريعة لتهجيرهم في أفق إخلاء المنطقة لتتحول إلى منطقة آمنة تحمي الكيان الصهيوني الغاصب.
وقالت الصحيفة إن الطيران الصهيوني قام بتنفيذ 100غارة جوية داخل سيناء، وبموافقة الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدة أن النظام يتستر على ذلك خوفًا من الغضب الشعبي.
وأضافت الصحيفة، أن التنسيق الأمني بين سلطات النظام فى مصر والعدو الصهيوني، وصل إلى أبعد الحدود منذ سنة 2011، وذلك بسبب تنامي الحركات المسلحة في سيناء، وقتل المسلحون هناك مئات الجنود وضباط الشرطة، وبدؤوا في إقامة نقاط تفتيش، وفي أواخر 2015 أعلنوا مسؤوليتهم عن إسقاط طائرة ركاب روسية.
ونقلت عن مسؤولين أميركيين أنّ « الحملة الجوية الإسرائيلية » أدّت دورًا حاسمًا في تمكين القوات المسلحة المصرية من السيطرة على المنطقة.
وعن كيفية إخفاء الدور الصهيوني في سيناء، قالت الصحيفة إنّ طائرات الاحتلال تغطي أعلامها، وتحدّث بعض المسؤولين الأميركيين أنّ الهجمات تعطي انطباعًا بأنهم موجودون داخل مصر.
ويقول مسؤولون أميركيون إنّ السيسي يسعى لإخفاء الضربات عن جميع الدوائر، واكتفى بحصرها في دائرة جد محدودة من الضباط العسكريين والاستخباراتيين الذين يعلمون بها، وأعلنت الحكومة المصرية شمال سيناء كمنطقة عسكرية مغلقة، ومنعت الصحفيين من الدخول إليها.
وبالرغم من الرقابة العسكرية الصهيونية التي تمنع نشر الأخبار عن هذه الضربات، لكنّ شبكة « بلومبرج » الإخبارية الأميركية نقلت عام 2016 عن مسؤول إسرائيلي سابق قوله إنّ « هناك غارات إسرائيلية داخل مصر ».
وقالت « نيويورك تايمز » إنّ أمر الغارات الإسرائيلية في سيناء معروف على نطاق واسع داخل الحكومة الأميركية، حتى إنّ الدبلوماسيين ومسؤولي الاستخبارات ناقشوه في جلسات مغلقة مع أعضاء بالكونجرس الذين أيدوا التعاون المصري الإسرائيلي الوثيق في سيناء.
وبعدما ذاعت الأخبار التي نشرتها « نيويورك تايمز »، اضطر المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصري العقيد تامر الرفاعي للظهور على قناة « سبوتنيك » يوم الأحد 4 فبراير 2018 لينفي كل ما ورد في تقرير نيويورك تايمز بقوله:  » إن ما نشر بالتقرير غير صحيح وعار عن الصحة وأن الجيش المصري هو الوحيد المخول له هذه العمليات العسكرية التي تتم بالتعاون مع الشرطة المدنية في مناطق محددة في شمال سيناء  » .

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.