Home»International»هل كانت مكة أرض حضارة قبل الإسلام

هل كانت مكة أرض حضارة قبل الإسلام

3
Shares
PinterestGoogle+
 

أحمد الجبلي
استدعيت لحفل بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف من أجل إلقاء كلمة في الموضوع، فكانت الكلمة، حسب ما أراد أهل الحفل تتمحور حول مقاربة بين الأفكار التنموية البشرية الغربية وبين سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، على اعتبار أن الكثير من الناس أصبح يمجد الفكر الغربي في الشق الذي يتعلق بالتنمية البشرية نظرا لاستحواذ واستقواء وانتشار الكتب الغربية في هذا المجال وإعجاب الشباب بها مما جعلهم عرضة للاستيلاب الفكري والمعرفي والحضاري.
فاخترت أن أتحدث عن أهم ما يستهوي الكتاب الغربيين للكتابة فيه، وهو علم النجاح، هذا العلم الذي أصبح عندهم يدرس في المدارس والمعاهد والجامعات بعدما وضعوا له قوانين ومصطلحات وأخضعوه لمناهج وآليات كانت نتيجة دراساتهم لشخصيات عالمية غربية ناجحة، كما فعل ستيفن كوفي عندما جمع مائات الشخصيات الناجحة في الحياة منذ القرن الرابع عشر الميلادي إلى القرن العشرين وقام بدراستها دراسة خولت له وضع منهج لقبه بالعادات. أي العادات التي من يتبعها سيتحول إلى ناجح في حياته تماما كما فعل هؤلاء الناجحون.
فمن هذا العلم، علم النجاح، اخترت أن أتناول مسألتين: المسألة الأولى هي القدوة في الفكر الغربي أو ما يسمونه بالمثل الأعلى، والمسألة الثانية هي ما يسمونه باستراتيجية الفشل والنجاح، على العموم انطلقت من الحديث عن كتاب « المائة الأوائل » العظماء المائة » أو « الخالدون المائة » للأمريكي وعالم الفضاء المسيحي « مايكل هارت » وبعدما ذكرت المنهج الذي اتبعه في تصنيف هؤلاء العظماء كما يذكره هو في مقدمة كتابه، ذكرت أهم ملاحظة سجلها أثناء دراسته لسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي أنه عليه السلام، كما يقول هارت، هو الإنسان الوحيد فى التاريخ الذي نجح نجاحا مطلقا على المستوى الديني والدنيوي، فدعا إلى الإسلام ونشره كواحد من أعظم الديانات، وأصبح قائدا سياسيا وعسكريا ودينيا، وبعد 15 قرنا من وفاته فإن أثر محمد صلى الله عليه وسلم ما يزال قويا متجددا، وأكثر هؤلاء الذين اخترتهم قد وُلدوا ونشأوا فى مراكز حضارية ومن شعوب متحضرة سياسيا وفكريا إلا محمدا صلى الله عليه وسلم فهو قد ولد فى مدينة مكة جنوب شبه الجزيرة العربية فى منطقة متخلفة من العالم القديم بعيدة عن مراكز التجارة والحضارة والفن ».
لن أسرد ما قلته أثناء تلك الكلمة، لأن بيت القصيد أن أتحدث عن أستاذ فاضل وإمام فقيه ممن حضر لهذا الحفل، وكانت له مداخلة من بعدي، وبعدما أبدى إعجابا بالكلمة مشكورا قام بتعليق بسيط على نقطتين، فأما الأولى فهي قول مايكل هارت عن مكة أنها كانت منطقة متخلفة وبعيدة عن مراكز التجارة والحضارة والفن، كما عقب على حديث قلته فيما يتعلق بالأعرابي الذي بال في المسجد.
لقد اعتبر الأخ الكريم أن القول بأن مكة لم تكن مركزا حضاريا قول غير صحيح، وسار ينوه بها وبما كان فيها مما رآه هو جميلا وراقيا في مكة كتكريمها من عند الله بوضع أول بيت وضع للناس إلى غير ذلك. كان بإمكاني أن أرد على كل ما قاله أخي العزيز ولكن تجنبت ذلك، لأنه لم يكن من الحكمة في شيء، فكلانا يريد أن يوصل أفكارا ومعاني من سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم للحاضرين، وبالتالي لا يمكن نسف مقاصد جميلة وجمة بالدخول في ردود ستكون هي الشجرة التي تخفي الغابة.
إن مكة كمدينة مقدسة، وبها أول بيت وضع للناس، لا يجادل فيه أحد، وإن الدين نفسه يمكن استعماله كمعول هدم وتخلف وتردي، كما يمكن أن يحقق عكس ذلك، وكما قال الدكتور علي شريعتي في كتابه دين ضد الدين: « الدين ظاهرة مدهشة تلعب في حياة الناس أدوارا متناقضة، يمكن له أن يدمر، أو أن يبعث الحيوية، يستجلب النوم أو يدعو إلى الصحو، يستعبد أو يحرر، يعلم الخنوع أو يعلم الثورة « . أي أن الأمر ليس بما وإنما بمن، فالله تعالى عندما قال (فاسأل القرية) فالقرية في العمق هي سكانها وناسها، وهم من يضفي البعد الحضاري عليها، وليس الجدران والمنازل والبيوت حتى ولو كانت هذه البيوت مقدسة، وقد فسرت دعوة سيدنا إبراهيم في قوله تعالى ( واجعل هذا البلد آمنا) بمعنى أمنوه أي إرجاع الأمر لفعل الفاعل الذين هم سكان هذه القرية. والدليل أن مع وجود بيت الله الحرام في مكة فقد كان الناس يطوفون عراة، وهو مؤشر على قمة التخلف والتردي الحضاري في بعده الأخلاقي والاجتماعي، كما اعتبر الله المشركين نجسا فقال: ( يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام)، كما كان بمكة 360 صنما، وهو مؤشر كذلك على اضمحلال العقل وضمور الفكر، فالقوم الذين يصنعون إلاههم من الحلوى حتى إذا جاعوا أكلوه، فهؤلاء لا يمكن أن نسمهم إلا بالظلامية والجهل، وكما قال أبو ذر الغفاري رضي الله عنه  » أرب يبول الثعلبان على رأسه، لقد ذل من بالت عليه الثعالب، ثم إن الله تعالى في الآية الثانية من سورة الجمعة يقول: (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم) وعن أي حضارة سنتحدث عنها مع الجهل، وقال: (يتلو عليهم آياته ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) إن الذين بعث فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يعيشون موتين حتميين أو في ظلامين اثنين فأما الظلام الأول فهو الجهل فأرسل الله رسوله الكريم معلما « إنما بعثت معلما » (اقرأ باسم ربك الذي خلق) (وليكتب بينكم كاتب بالعدل)، وأمر الشفاء بنت عبد الله القرشية أن تعلم زوجته حفصة القراءة والكتابة، وأطلق أسرى بدر مقابل أن يعلم الواحد منهم العشرة من الأميين، أي أن الحضارة بدأت تترسم معالمها مباشرة بعد نزول الوحي، وبدأت معالم الجاهلية والتخلف التي هي تفشي الخمرة والزنا والحروب والثأر والقمار واللهو والربا تتقلص وتنسحب من الساحة، فكيف يمكن اعتبار أناس يئذون بناتهم وهن حيات ويدسونهن في التراب غير أنهم متخلفون وهمجيون وقتلة. فكان التعليم والمعرفة بالله الخالق الرزاق المحيي المميت والمعرفة بالكون والحياة والموت والجن والدنيا والآخرة…نورا أذهب الله به ظلام الجهل. وأما الظلام الثاني فهو الضلال الذي كانت بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي الصفحة الجديدة التي سوف تغير تاريخ هذه المنطقة رأسا على عقب، وناذرا ما نجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يشيد ببعض مظاهر الجاهلية إلا ما علمناه من حديثه عن حلف الفضول الذي ذكره فحَيَّنَهُ لتكون أخلاقه مما يدعو إليه الإسلام. ثم إن الإسلام في ديناميته وتفاعله مع الواقع وتصيده للحكمة حيثما كانت قد استفاد الشيء الكثير مما عند الفرص والروم من معالم الحضارة، وليس الثقافة، كنظام الدواوين والحسبة إلى غير ذلك.
ثم إن مايكل هارت يقصد بذلك أن جل عباقرة التاريخ قد نشؤوا في القصور والحواضر والمدن التي بها مكتبات وفلاسفة. وبالتالي استحق رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يكون أعظم شخصية في التاريخ لأنه نشأ في بيئة مختلفة تماما، ونحن في عقيدتنا نعي أن الله تعالى بمشيئته جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يولد وينشأ في هذه البيئة لحكمته، وأن يتربى خارج مكة أي في بني سعد بمشيئته ولحكمته، وأن ينشأ يتيما حتى يستخلصه لنفسه، كما نعلم أن الله تعالى يخرج الحي من الميت، وهو يحيي ويميت، وقد أحيى أمة ببعثة نبيه وحبيبه ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ولازالت الحياة الحقيقية التي ارتضاها الله لنا رهينة باتباع هذا النبي الأعظم على حد تعبير الشيخ أحمد ديدات رحمه الله.
إن من الإعجاز أن تبنى حضارة الإسلام الواسعة المترامية الأطراف انطلاقا من صحراء مغطاة بجميع أنواع البلاء والحروب، وما الجاهلية إلا تعبير عن البعد عن الحضارة والعلم والتقدم، وما الإسلام إلا تعبير عن التحرير والانطلاق مع الاستسلام لصاحب الكون والأرض السماء.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.