Home»International»لماد الكدب وركن الصدق متين؟

لماد الكدب وركن الصدق متين؟

0
Shares
PinterestGoogle+
 

لابد للاتسان العاقل اللبيب,ان يقف وقفة تأمل عند كل مقولة أومثل تركه الاسلاف,ولابد ان يحلله تحليلا منطقيا,ليستفيد من اخطائه فيصححها,او يتجنبها,لكن الشيء المؤسف ان الكثيرين يمرون على هاته المقولات والامثلة المأثورة مر الكرام ولا يعيرون اي اهتمام لمحتواها ومضمونها,بل هناك من يعتبرها خرافات وكلاما فارغا ليس الا,

وليس الانسان وحده من تجب عليه الوقفة عند هاته الماثورات ليستفيد من مضامينها ,فينتفع منها في تصحيح مسارات حياته المنزلقة,بل هدا يعني حتى الجماعات والحكومات والدول,لتصحح ما فسد من تدبيرها تجاه الشعب,واعني هنا دولة الجزائر التي غطت خطايا حكامها كل اطياف الشعب ,اغنت سياساتهم الفاسدة الاغنياء,ودحرت الفقراء,وتبنت مشكلا لا تريدمن ورائه الا معاكسة المغرب,لانها لا تريد منه تفوقا عليها,ولا نجاحا يعري مفاسدها,فيظهر جليا للعيان,وخاصة ابناء شعبها الدين يعيشون اسوأ الايام,في ظل حكم عسكري ديكتاتوري,قبض بقوة على منابع الثراء في ارض المليون شهيد,ليسعد الطغمة الفاسدة,ويملأ حساباتها البنكية بأموال البترول,بينما الشعب المدحور يفتقر الى علبة حليب طري او خضر طازجة,كما هوالشأن في جميع الدول التي تريد خيرا لأبنائها.

ومن غرائب هاته الحكومة,انها تكدب على الشعب,وتدعي تفوقها,خاصة حينما يفاجئها المغرب بانجاز معين,ومن غرائبها ان هاته الاكاديب لا يمكن ان يصدقها الا شخص معتوه عقليا,او امي تخدر بسراب الاكاديب مندزمان,فهل يعقل ان يصرح احدهم ان تأهل المنتخب المغربي لكأس العالم جاء نتيجة للسياسة الكروية التي اختطفها من الجزائر؟وهل يعقل ان يصرح احدهم ليكدب على الشعب قائلا ان الجزائر هي اعظمدولة في جميع المجالات في شمال افريقيا بل في افريقيا كاملة؟

ان هاته الاكاديب  والتداعي بالقوة وعلو الشأن,دكرتني بالشاعر ابن رشيق,حيث كانت مملكة بنو عباد بالاندلس,تتعالى بالاكاديب على ابناء شعبها,وتدعي القوة,لكنها انهزمت شر هزيمة امام الطوفان الاسباني المسيحي,فقال ابن رشيق فيها:

مما يزهدني في أرض أندلس….أسماء معتمد فيها ومعتضد

القاب مملكة ليس في موضعها,,,,,كالهر يحكي انتفاخا صورة الاسد

الا يستحق هدا القول المأثور وقفة عند مضامينه  للاستفادة منه.؟

ام سيطلع عليه حكام الجزائر فيقولون انه هراء وكلام  بدون معنى ولا فائدة,؟

لكن حين يقف عليه انسان لبيب سيقول انه الصواب والقول الحق,وما على الجزائريين الدين سلبوا الحكم بالمراوغات الا ان يشمروا عن سواعد الجد,فيضعوا مكان الاكاديب صروح الحقيقة والصدق,فان ارادوا تأهلا الى كأس العالم دبروا الامور بجدية,وان ارادوا اطلاق قمر اصطناعي,تجردوا من انانية الثراءباموال الشعب,وانفقوها على العلم والمعرفة,وان ارادوا رفعة الاخلاق نبدوا كراهية بلد ساعدهم بالمال والدم من اجل التحرر,ونبدوا بكل جرأة ما افتعلوه من مشاكل باختلاق سرطان سموه بالبوليزاريو,واداك سيكونون قد استفادوا من ماثورات الاسلاف البررةع

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. ك
    20/11/2017 at 17:41

    يااستاذ حيمري لما يفهم عسكر الجزائر لماذا تطور المغرب تطورا مضطردا وتخلفت الجزائر تخلفا واضحا وفي كل المجالات = محاسبة الذات ماذا استفاذ عسكر قصر المرادية من الدعم اللامشروط لانفصاليي البوليزاريو = لعنة المغرب والملائكة وشعوب المعمور كلها لن ولم تفارق الدزاير حتى ترفع يدها عن ملف الصحراء اقول المغرب قوي بملكه وشعبه وتاريخه وانجازاته وامجاده وله سمعة طيبة في كل انحاء المعمور عبر التاريخ حقق المغرب المعجزات والانتصارات تلو الانتصارات وصنع الامبراطوريات وفرض وجوده في عالم الفكر والثقافة والسياسة والرياضة وفي كل مجالات الحياة اتساءل ماذا قدمت الجزائر للبشرية= الارهاب تكوين العصابات حروب اهلية التطاول على الجيران دعم الارهاب والانفصال اثارة الفوضى في اوربا وبالاخص فرنسا هل سمعت يوما ما ان عسكر الخرائر قدم مساعدة لدول في حاجة ماسة لها فقط تدعم البوليزاريو بمال النفط وتشتري ذمم الدول الفقيرة التي سحبت الاعتراف من الكيان الوهمي سنبقى صامدين للدفاع عن مغربية الصحراء حتى يوم البعث احب من احب وكره من كره لك خالص التحيات

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.