Home»Femme»خطر أقراص منع الحمل على صحة النساء

خطر أقراص منع الحمل على صحة النساء

0
Shares
PinterestGoogle+
 

أحمد الجبلي
نعرف أن مجال الطب أصبح المجال الأكثر استهدافا من طرف سماسرة العالم، حيث لم يخفوا بأن حلمهم هو صناعة أدوية خاصة بالأصحاء، وقد فعلوا ذلك حيث صنعوا أدوية للشيخوخة رغم أنها مرحلة عمرية لا تحتاج إلى دواء، وصنعوا أدوية خاصة بالكوليسترول وهو مرض لا يحتاج سوى إلى حمية ونظام غدائي محدد، ومن حين لحين  كانوا يطلون علينا بأمراض استثمارية مكذوبة أرعبوا بها العالم مثل أنفلونزا الخنازير والطيور وقد باعوا مضادات ومصول معداة سلفا حتى قبل اكتشاف المرض بملايير الدولارات.
لكن، رغم ذلك وحتى لا نقع فيما وقع فيه الفلاحون عندما  لم يصدقوا الطفل الكاذب بأن الذئب يحوم في الجوار فكانوا شهودا على مجازر فادحة ألحقها الذئب بالماشية.
فهذه المرة قد تكون التحذيرات التي جاءتنا من دول مختلفة صائبة، حيث أذاعت المؤسسات الطبية في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وإنجلترا وفرنسا، وألمانيا مؤخرا تحذيرا مشتركا من الأخطار التي تحدثها حبوب منع الحمل في المرأة بإصابتها بالحمى السحاقية التي تحطم أعصاب المخ، أو بالعمى الجزئي أو الكلي، أو ببعض أنواع السرطان، وبالأخص سرطان الثدي، أو في الأجنة، بولادة أطفال متخلفين عقليا، أو مشوهين بأطراف زائدة، أو ناقصة، معظمها ضعيفة هشة أو مخاطية، لا يمكن استخدامها، ويتعذر على الطب استئصالها، مما يحتم على أصحابها أن يتحملوا مشقة العيش بها دون  استثمارها.
هذا، وقد اعترفت تلك المؤسسات بأن تحذيرها قد جاء متأخرا بعد أن اتسعت شقة الخطر من تلك الحبوب، واستفحلت آثارها الرهيبة.
وقد أثبتوا علميا أن لأقراص منع الحمل تأثيرات جانبية عديدة منها، على سبيل المثال لا الحصر،:
– تكون السيدة التي تتعاطى الأقراص عرضة للإصابة بالجلطات الدموية في أماكن مختلفة من الجسم، كجلطات الساقين والرئة والمخ والقلب، وهذا يعتبر أخطر تأثير جانبي للأقراص.
– قابلية الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض الكبد المختلفة.
– نزول دم أثناء تعاطي الأقراص، مما يعطل المرأة المسلمة عن أداء فرائض دينها، كالصلاة والصيام، كما يؤثر أيضا على العلاقة الجنسية مع زوجها، ولاسيما إذا كانت الدماء كثيرة.
– إفرازات مهبلية مختلفة نتيجة احتقان عنق الرحم.
– الإصابة بالغثيان والقيء.
– نضوب أو قلة معدل إدرار لبن الثدي، لوجود هرمون الإستروجين بالأقراص.
– زيادة ملحوظة في وزن الجسم عند كثير من السيدات اللاتي يتعاطين لهذه الأقراص. فضلا عما لاحظه الكثير من الأزواج من أن العديد من النساء تسببت لهم هذه الأقراص في تغير في المزاج، فأصبحن متعصبات مع أزواجهن وأبنائهن.
ونحن لا نملك إلا أن نقول: إذا كانت الشركات الكبرى في العالم لإنتاج السيارات والأجهزة لا يمكنها أن تطلق منتوجاتها في الأسواق إلا بعد تجارب كثيرة وعديدة ومضنية تثبت من خلالها جودة هذا المنتوج. فإن الأدوية من باب أولى، نظرا لعلاقتها المباشرة بالإنسان وصحته، أن يتم التريث في تسويقها إلا بعد إجراء تجارب عديدة والصبر في معرفة نتائجها وتحديد مضاعفاتها، وإلا سنعتبر هذا ضربا من العبث واعتبار الإنسان مجرد جرد في مختبر، خصوصا إذا كانت هذه الأدوية لا تسوق إلا في العالم الثالث دون العالم المتطور الذي هو وحده من يتحمل مسؤولية الصحة العالمية لكونه المشرف المباشر عليها.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.