تيسير خالد : وعد بلفور الاستعماري قام على الباطل و أسس لارتكاب ” الهولوكوست الفلسطيني “


    


دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين جميع الفلسطينيين في الداخل الفلسطيني وفي الضفة الغربية وقطاع غزة وفي مخيمات اللجوء وفي بلدان الهجرة والاغتراب والشتات وعلى اختلاف انتماءاتهم السياسية والفكرية الى الاتحاد في الحملة الوطنية المنددة بوعد بلفور الاستعماري على أبواب الذكرى المئوية لهذا الوعد ، الذي شكل الأساس لمجمل الفظائع ، التي ارتكبتها الحركة الصهيونية ودولة اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وشكل الأساس كذلك  للهولوكوست الفلسطيني ، الذي يتواصل منذ مئة عام تحت سمع وبصر المجتمع الدولي

 

وأضاف أن وعد بلفور ، وزير الخارجية البريطاني في حينه ،  للحركة الصهيونية بإقامة ما سمي بوطن قومي يهودي في فلسطين وعد باطل من أساسه وكان ثمرة طبيعية للحرب العالمية الاستعمارية الاولى وما ترتب عليها من إعادة تقسيم واقتسام المستعمرات بين الدول الاستعمارية القديمة ، التي وجدت في الحركة الصهيونية أداة من ادوات الاستعمار للسيطرة على المنطقة العربية وعزل أقاليمها الاسيوية عن الافريقية بزرع  كيان استعماري عدواني في المنطقة  يحول دون تحقيق طموحات الثورة العربية الكبرى في وحدة وتقدم شعوب الأمة العربية وحقها في تقرير المصير والعيش في دولة  قومية واحدة بعد التحرر من نير السيطرة العثمانية ، التي امتدت على المنطقة العربية لعدة قرون اقترنت بالفقر والجهل والتخلف عن مواكبة عجلة التطور والتقدم على جميع المستويات .

 

وحيا تيسير خالد بمناسبة حلول ذكرى وعد بلفور الاستعماري انطلاق مشروع متحف ” الهولوكست الفلسطيني” في كيف تاون  في جنوب إفريقيا، الذي أصبح في الذكرى التاسعة والتسعين لوعد بلفور الاستعماري أمرا واقعا وحقيقة قائمة ، رغم المحاولات المتكررة والدؤوبة والتي تواصلت لسنوات من مؤيدي اللوبي الصهيوني في جنوب إفريقيا لعرقلتة بكل السبل  وباءت جميعها بالفشل . وذلك من أجل كسر صمت المجتمع الدولي على الجرائم التي ارتكبها الانتداب البريطاني على فلسطين وأداته الاستعمارية الصهيونية  بدءا  من وعد بلفور. والذي يعرض الرواية التاريخية الكاملة للقضية الفلسطينية من مختلف جوانبها، في مواجهة محاولات تشويه التاريخ ونفي الارتباط الازلي للشعب الفلسطيني بأرض الآباء والأجداد ، ودعا الى تعميم هذه التجربة الفريدة في عواصم الدول العربية والاسلامية والصديقة على أبواب مئوية وعد بلفور الاستعماري .

 

وأكد تيسير خالد الحاجة الماسة والضرورية لربط التحرك الفلسطيني ضد وعد بلفور الاستعماري بأهداف النضال الوطني الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة الوطنية الفلسطينية المستقلة وحقها في ممارسة سيادتها الكاملة على جميع اراضيها المحتلة بعدوان 1967 بما فيها القدس الشرقية باعتبارها العاصمة الابدية لدولة وشعب فلسطين ومطالبة دول العالم الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني في كفاحة من أجل حقوقه الوطنية وفقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني – الاسرائيلي وطالب في الوقت نفسه  بريطانيا على وجه التحديد بتقديم الاعتذار للشعب الفلسطيني عن وعدها الاستعماري والاعتراف بالمسؤولية السياسية والقانونية والانسانية / الاخلاقية عن جميع الاضرار التي لحقت بالشعب الفلسطيني وبالاعتراف بدولة فلسطين وبحقها في ممارسة سيادتها على جميع اراضيها المحتلة بعدوان حزيران 1967 بما فيها القدس الشرقية .

 

 

31/10/2016                                                                                        الاعلام المركزي

 

تيسير خالد


 

Dans le même sujetمقالات في نفس الموضوع

 

Commenter أضف تعليقك

Veuillez copier le code ci-dessous dans le cadre rouge à droite.
*