Home»Enseignement»مديرية جرادة: المحطة الأولى ضمن البرنامج السنوي لجماعة الممارسات المهنية البخاري

مديرية جرادة: المحطة الأولى ضمن البرنامج السنوي لجماعة الممارسات المهنية البخاري

4
Shares
PinterestGoogle+
 

في اطار أجرأة الاستراتيجية الوطنية لمشروع المؤسسة وتنزيلا للمخطط الاقليمي السنوي الحالي ، احتضنت قاعة الاجتماعات بثانوية الامام البخاري الاعدادية بجرادة يومه الثلاثاء 28 نونبر 2017 أولى لقاءات جماعة الممارسات المهنية بالجماعة . اللقاء حضره السادة رؤساء المؤسسات التعليمية بالجماعة، وترأسه السيد رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه والسادة المواكبون الميدانيون. افتتح اللقاء السيد منسق الجماعة الذي رحب بالحضور وأبرز أن الهدف من اللقاء هو تقاسم التجارب المتعلقة بتنزيل مشروع المؤسسة وبلورة تصور موحد لتفعيله. تدخل بعد ذلك السيد رئيس المصلحة وذكر بدور مشروع المؤسسة كآلية لترسيخ الحكامة من خلال الرؤية الاستراتيجية للإصلاح، وكأداة للتجديد التربوي، وتحسين جودة التعلمات داخل المؤسسة التعليمية، كما ثمن مجهودات السادة رؤساء المؤسسات، وركز على أهمية جماعات الممارسات المهنية كإطار لتعزيز التواصل وطرح الاشكالات التدبيرية ومناقشتها وايجاد حلول لها . بعد ذلك احيلت الكلمة على السادة رؤساء المؤسسات لتقديم حصيلة الأنشطة المنجزة بكل مؤسسة في إطار المشروع، وتحديد المعيقات والاستفسارات ، ثم اقتراح مبادرات، كان أهمها الاشتغال بمنطق الحوض، وتكثيف التواصل باستغلال الوسائل الحديثة من خلال شبكة تتيح الفرصة لأعضاء الجماعة لتبادل الخبرات والوثائق ، والاجابة عن التساؤلات والاستشارات بشكل يومي ومستمر. ثم تدخل السادة المواكبون الميدانيون لتقديم بعض الاقتراحات انطلاقا مما أثير خلال النقاش ، وتلخصت مداخلاتهم في :
– التذكير بأن مشروع المؤسسة وحسب الوثائق المؤطرة (المذكرة 159/14 نموذجا) هو إطار منهجي والية عملية لتنظيم مختلف الاجراءات التدبيرية والتربوية ، وخطة مؤلفة من مجموعة من الأعمال المنسجمة التي تهدف إلى الحصول على أفضل النتائج في المؤسسات التعليمية، والرفع من مستوى التحصيل بها، وبالتالي فهو واقع يومي تعيشه المؤسسة من خلال أنشطة وتدابير تحتاج الى تنظيم فقط؛
– التركيز على أن المشروع الية قابلة للتطور والتكيف باستمرار مع الحاجات والمعطيات والوضعيات الجديدة؛
– حث السادة رؤساء المؤسسات على ضرورة مراجعة التشخيص بأدوات حديثة، واستثمار نتائج التقويم التشخيصي ومنظومة مسار، وتجميع كل المؤشرات ضمن لوحة قيادة تتيح للسيد المدير تتبع المشروع بشكل دائم، وتمكن فريق القيادة بالمؤسسة من تعديله باستمرار بما يمكن من تحقيق الأهداف المسطرة ؛
– التأكيد على أهمية توثيق كل الأنشطة في اطار المشروع، وتطوير آليات الاشتغال من أجل قيادة فعالة، خاصة مع الأدوار الجديدة والمهمة لرئيس المؤسسة في ظل المستجدات المتسارعة التي تعرفها الساحة التعليمية .
اختتم اللقاء بتسجيل مجموعة من التوصيات التي سيتم الاشتغال عليها ضمن فريق القيادة الاقليمي وبتنسيق مع السادة أطر المراقبة التربوية من أحل تعديل المخطط السنوي واغنائه بأنشطة تأطيرية بالأساس ترفع من القدرات التدبيرية لرئيس المؤسسة ، وتساعده على تتبع المشروع ، وتفعيله بأكثر نجاعة وفعالية.
سعيد موتشو مواكب ميداني

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.