Home»Débats»المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، فلسفة ملكية واقعية ، وابتكار مغربي خالص VIDEOS

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، فلسفة ملكية واقعية ، وابتكار مغربي خالص VIDEOS

0
Shares
PinterestGoogle+
 

اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية  تخلد الذكرى الثامنة للمبادرة بوجدة
تخليدا للذكرى الثامنة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي اعطى انطلاقتها جلالة الملك محمد السادس  في 18 مايو من سنة 2005  نظمت اللجنة الاقليمية للننمية البشرية بعمالة وجدة انكاد يوم السبت 18 مايو 2013  لقاءا مع مختلف الشرائح الاجتماعية ، والحمعوية ، والثقافية  بحضور محمد مهيدية والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انكاد ، والدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة  وعمر حجيرة رئيس الجماعة الحضرية بالاضافة الى العديد من  رؤساء المصالح المدنية والعسكرية
في مستهل اللقاء تناول الكلمة محمد مهيدية والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انكاد  تحدث فيها عن  فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  في محاربة الفقر والهشاشة معتبرا اياها مشروعا ملكيا ضخما  اراد صاحب الجلالة من خلاله القضاء على كل عناصر الفقر والتهميش والهشاشة  ،  ورشا يسعى  صاحب الجلالة من خلاله القضاء على الفقر بالوسط القروي ،  ومحاربة الاقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري  ، وتحسين ظروف الحياة وتحقيق العيش الكريم  لشريحة  مهمة من  ساكنة الأحياء الهامشية  ،  لذلك ارادها صاحب الجلالة ورشا فتوحا باستمرار  حتى القضاء بشكل كلي ونهائي على كل عوامل الفقر والهشاشة  ، كما عبر السيد الوالي عن اهمية المشاريع المنجزة  في هذا الاطار على مستوى تراب عمالة وجدة انكاد سواء من حيث الكم او الكيف  الشيء الذي ترتب عنه تحسينا ملموسا  على المستوى المعيشي للساكنة المستهدفة  خصوصا منها المعوزة  نتيجة المشاريع والانشطة المدرة للدخل الممولة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  ، معبرا عن ارتياحه  لتحقيق  الأهداف الحتوخاة من  هذه الفلسفة الملكية الرشيدة .
ليتناول الكلمة بعد ذلك العلامة الدكتور مصطفى بنحمزة حيث اعتبر ان المبادرة الوطنية التي جاء بها جلالة الملك محمد السادس قامت بتجميع مختلف القوى الوطنية حول مشروع اجتماعي هادف ، لم يميز بين المدينة والبادية ، مما جعل منها فلسفة عملية وواقعية   حققت  اهدافا لم تكن العديد من الشرائح الاجتماعية تحلم بها ،  خصوصا محاربة الفقر والهشاشة وتحسين ظروف العيش  بالنسبة لساكنة الاحياء المدارية ، والقرى والبوادي ، لذلك اعتبر الدكتور مصطفى بنحمزة ان هذه المبادرة كانت قدرا الاهيا تحقق في ابانه استبق به المغرب الحراك الاجتماعي الذي عرفه العالم العربي ، بحيث لما جاء الحراك وجد المغرب في حراك تمثل في فلسفة ملكية استجابت لتطلعات وطموحات فئات عريضة من المجتمع المغربي الذي وجد  في هذه المبادرة اجوبة كثيرة عن فلسفة التنمية والتطور والارتقاء بظروف عيش  شريحة مهمة من المواطنين ، لذلك تعتبر  المبادرة الوطنية للتنمية البشرية موضوعا مهما لدراسة علمية معمقة  باعتبارها صناعة مغربية وتجربة مغربية خالصة …
بعد ذلك تم الاستماع الى شهادات لمختلف الفاعلين ورؤساء المصالح حول ما تحقق  في  قطاعاتهم من انجازات مهمة في هذا المجال  ، ليختتم الحفل  بتوقيع اتفاقية شراكة لانطلاق برنامج  » وجدة مبادرة  »
مختلف فقرات هذا   اللقاء توردا وجدة سيتي في التسجيلات المصورة  رفقته

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. Essbai abdelkarim
    24/05/2013 at 10:48

    Malheureusement Mr Kaddouri quelque membres des associations des handicapes profitent des agrements de TAXI au lieu des des vrais beneficiaires qui sont les handicapes et les mongoles

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.