Home»Débats»توقيع اتفاقية شراكة مع مجموعة هولسيم المغرب و نيابة وزارة التربية بتاوريرت

توقيع اتفاقية شراكة مع مجموعة هولسيم المغرب و نيابة وزارة التربية بتاوريرت

0
Shares
PinterestGoogle+
 

دعما لتفعيل مضامين واهداف البرنامج الاستعجالي وقع دومنيك دووي المدير العام لمجموعة هولسيم المغرب ومحمد ابو ضمير مدير أكاديمية الجهة الشرقية  وجمال مزيان النائب  الاقليمي لنيابة تاوريرت  اتفاقية شراكة  يوم  الأثنين 25 ابريل 2011  ,بحضور  عامل  اقليم تاوريرت  السيد امحمد حدان  والسيد عبد الجليل حساني  نائب المدير العام لمجموعة هولسيم المغرب ، والسيد الكعواشي خليد مدير هولسيم وجدة …وعدد من المسؤولين العسكريين
وبموجب هذه الاتفاقية فوتت  مجموعة هولسيم مدرسة محمد بلخياظ التي تاسست سنة 1980 بمدينة لعيون لاستقبال ابناء مستخدمي الشركة  كما التزمت الاكاديمية  بموجب هذه الاتفاقية  القيام  بتجهيز هذه المؤسسة التعليمية بالوسائل البيداغوجية والديداكتيكية الضرورية وهذا من شانه  ان يحسن جودة التعليم بالمدرسة التي  انجبت  اطرا عديدة منذ تأسيسها
قبل توقيع الاتفاقية قام السيد دومينيك … عرضا مفصلا حول مجموعة هولسيم المغرب ،  تلاه عرضا مقتضبا حول مدرسة محمد بلخياط  قدمه مديرها السيد بولحروز
وفي ما يلي نص الاتفاقية كما تسلتها وجدة

اتفــاقيـــة شـراكــة
بين
نيابة وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الأطر و البحث العلمي بتاوريرت
و
مؤسسة هولسيـــم ( المغرب )

الديباجة

استرشادا بالخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى السابعة لاعتلاء جلالته عرش أسلافه المنعمين والذي أكد فيه جلالته على الطابع الاستراتيجي و ألاستعجالي لمسألة التربية و التكوين ،
واسترشادا بالتوجيهات الملكية السامية الداعية إلى ترسيخ التعاون بين الأجهزة الحكومية و المنظمات الغير الحكومية و المؤسسات الاقتصادية و الاجتماعية و جمعيات المجتمع المدني ،
وانطلاقا من الاختيارات و التوجيهات التربوية للميثاق الوطني للتربية و التكوين والأدوار الجديدة التي يحددها لكل فعاليات الحقل التربوي سواء العاملة بداخله أو بموازاة معه،
واعتبارا للسياسة الحكومية الهادفة إلى توسيع و تطوير آفاق الشراكة بين القطاعات الحكومية و المؤسسات الاقتصادية بهدف توفير ظروف و شروط التنمية الشاملة في مجالي التربية و التكوين ،
و إيمانا بأهمية الشراكة في النهوض بمنظومة التربية و التعليم ،
وفي إطار تعزيز و دعم المجهودات المبذولة  من قبل نيابة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بتاوريرت الرامية إلى إقرار  سياسة الانفتاح على مختلف أقطاب التربية وعلى المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية الداعمة لهذا القطاع،
وإيمانا منا بنجاعة أسلوب الشراكة و التشارك في المساعدة على إعمال توجيهات الميثاق الوطني للتربية والتكوين من أجل الرقي بمجالات التربية والتعليم ببلدنا،
وتفعيلا للمذكرتين الوزاريتين : الأولى بتاريخ 10 مايو 2008 تحت عدد 59 حول مبادرات الشراكة ، والمذكرة الثانية تحت عدد 02 بتاريخ 03 فبراير 2005 بشأن تأطير اتفاقيات الشراكة المبرمة من لدن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، والتي تحث على القيام بمبادرات للشراكة مع الهيئات والمؤسسات الجهوية  و الإدارية و الاقتصادية و الاجتماعية بهدف ﺇنجاز المشاريع الرامية إلى الارتقاء بمستوى التربية و التكوين بالجهة،
وتفعيلا للمقاربة التشاركية و الالتقائية باعتبارها وسائل هامة في تكثيف جهود كل المتدخلين خصوصا القطاع الاقتصادي من اجل كسب رهان التنمية الاقتصادية و الاجتماعية على الصعيد الوطني .
و انطلاقا من الاختيارات و التوجيهات البيداغوجية و السوسيولوجية للميثاق الوطني للتربية و التكوين و الأدوار الجديدة التي يحددها لكل فعاليات الحقل التربوي سواء العاملة بداخله أو بموازاته أو معه،
وتجسيدا لسياسة التعاون في مجال التربية والتكوين بين القطاعات العمومية والخاصة،
ووعيا من النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي بتاوريرت و شركة  هولسيم ( المغرب) بضرورة العمل المشترك الهادف لتعزيز و تعميق المستوى التعليمي و التربوي و بلورة ثقافة جديدة للتعامل الايجابي  محليا و إقليميا من اجل إشاعة فكرة التشارك وﺇغناء الحقل المعرفي و تطوير التعليم العمومي بهذا الإقليم،
و تماشيا مع سياسة هولسيم (المغرب) الاجتماعية و الهادفة إلى الاعتناء بساكنة الجوار في ميادين  مختلفة و انخراطا منها في مسلسل التنمية المستدامة بصفتها شركة مواطنة،
ووعيا منها بمسؤولياتها الاجتماعية في إسهامها جنبا لجنب مع النيابة الإقليمية للتعليم بتاوريرت في ﺇغناء البنية التعليمية بالإقليم ، والمساهمة في تأهيل المخطط ألاستعجالي لقطاع التعليم بالمنطقة الشرقية،
نظرا لهذه الاعتبارات ، فقد اتفقت كل من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية ممثلة بالنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي بتاوريرت من جهة و شركة هولسيم المغرب من  جهة أخرى
على ما يلي :

المادة الأولى :

تعتبر الديباجة المشار إليها أعلاه جزء لا يتجزأ من هذه الاتفاقية .

المادة الثانية :

موضوع وأهداف الاتفاقية
تهدف هذه الاتفاقية إلى وضع إطار للتعاون بين كل من نيابة وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الأطر والبحث العلمي بتاوريرت من جهة و شركة هولسيم (المغرب) من جهة أخرى ، قصد ﺇغناء البنية التعليمية بالإقليم وتدبير الشأن التعليمي و التربوي والمالي بمدرسة محمد بلخياط بالعيون الشرقية الكائنة بحي الاسمنت بالعيون من خلال وضع الوعاء العقاري لهذه المؤسسة بكل ما يحتوي عليه من تجهيزات ومعدات رهن إشارة نيابة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر و البحث العلمي بتاوريرت على أساس الإعارة بناء على محضر رسمي يحدد كل العمليات، مساهمة منها في الانخراط في المخطط ألاستعجالي الذي  يقضي بتحسين العرض المدرسي وجعله في متناول كل شرائح المجتمع .

المادة الثالثة :

التزامات الأطراف
تلتزم النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بتاوريرت بما يلي :
-الحفاظ على بناية مدرسة محمد بلخياط و صيانة ممتلكاتها،
-العمل على تحسين فضاء المؤسسة ، وترميم المرافق عند الضرورة دون الإخلال بهندسة المؤسسة ،
-إعطاء أولوية التمدرس لأبناء المستخدمين والموظفين بمؤسسة هولسيم،
-التنسيق و التعاون مع جمعية أباء وأمهات و أولياء تلاميذ مدرسة محمد بلخياط وفق القوانين الجاري بها العمل،
-تعزيز الاستشارة و التواصل.

المادة الرابعة :

تلتزم شركة هولسيم ( المغرب) بما يلي :
وضع الوعاء العقاري لمدرسة محمد بلخياط بالعيون الشرقية الكائن بحي الاسمنت بالعيون رهن إشارة النيابة الإقليمية لوزارة التربية  الوطنية و التعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بتاوريرت و ذلك على سبيل الإعارة،
– تعزيز الاستشارة والتواصل .

المادة الخامسة:

تحدث لجنة مشتركة مكونة من ممثلين عن كل طرف يعهد إليها:
–    وضع محضر رسمي يحدد كل الممتلكات الحالية للمدرسة المعنية ( عقار وتجهيز)،
–    تتبع و تقويم و مراقبة سير المشروع المتفق عليه.
تجتمع هذه اللجنة على رأس كل سنة خلال الثلاث سنوات الأولى أو كلما دعت الضرورة إلى ذلك أو بطلب من أحد الطرفين.
تقوم اللجنة بصياغة تقرير سنوي حول حالة سير المشروع.

المادة السادسة :

مدة الاتفاقية
تحدد مدة الاتفاقية في عشر (10) سنوات قابلة للتجديد بعد مصادقة الأكاديمية وما لم يعبر أحد الطرفين عن فسخ هذه الاتفاقية.

المادة السابعة :

إنهاء الاتفاقية
يمكن لأحد الأطراف إلغاء الاتفاقية موضوع الشراكة، على أن يرسل رسالة مضمونة إلى الطرف الأخر ثلاثة أشهر قبل تاريخ الإلغاء تبين سبب وتاريخ الإلغاء،وبعد انتهاء الموسم الدراسي.

المادة الثامنة :

تسوية الخلافات
يلتزم كل طرف بالتعاون لأجل إنجاح هذه العملية.
عند حدوث كل خلاف في فهم أو تطبيق بنود هذه الاتفاقية يحل بطريقة ودية عبر التفاوض المباشر بين الطرفين بواسطة لجنة تحدث لهذا الغرض.

المادة التاسعة:

تدخل هذه الاتفاقية حيز التنفيذ بعد توقيعها من قبل الأطراف المتعاقدة ومصادقة الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين للجهة الشرقية.
يمكن عند الاقتضاء مراجعة وإدخال تعديلات على بنود هذه الاتفاقية بطلب أحد الأطراف، ويؤخذ قرار التعديل والمراجعة بالتراضي.

حرر بتاوريرت في 06  نظائر بتاريخ  :

عن النيابة الإقليمية لوزارة التربيــــة الوطنية
والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بتاوريرت
النائب الإقليمي :

عن شركة هولسيم (المغرب)
المديـــر : دوومنيك درووي
رئيس الإدارة الجماعية

مصادقة الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين للجهة الشرقية
المــديــر :

 

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. enseignant
    27/04/2011 at 20:27

    on filicite la délégation de taourirt pour les efforts fournis pour améliorer le systéme éducatif dans la province de taourirt ainsi que le bureau de partenariat qui a bien motivé ce sécteur depuis son arrivée a la délégation.

    bravoo pour ce bénifice et bon courage .

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.