Home»Débats»عندما تتحول اغاني الألتراس الى ظاهرة ـ فنرياضية ـ للتعبير عن معانات الجماهير الشعبية VIDEO

عندما تتحول اغاني الألتراس الى ظاهرة ـ فنرياضية ـ للتعبير عن معانات الجماهير الشعبية VIDEO

2
Shares
PinterestGoogle+
 

أحمد الجبلي  / وجدة سيتي
قالت العرب قديما « إذا قالت حدام فصدقوها فإن الصدق ما قالت حدام »، وهي اليوم تقول: « إذا قال الألتراس فصدقوه فإن الصدق ما قال الألتراس ». لأن الألتراس ليس فردا قد تنتابه أضغاث أحلام فينبس بما لا يعي ويعرف، وليس عجوزا قد ينتابه الزهايمر، بل هو آلاف من الشباب يشكلون نوعا من الإجماع. فمن هم الألتراس، ولماذا تحولوا من حركة أنصار رياضية إلى حركة احتجاج على الفساد والمطالبة بالحقوق؟
من هؤلاء الألتراس نذكر ألتراس الوينرز أو الوينرز اختصارا ( مناصرو فريق الوداد) مهمتهم، كما جاء في موسوعة ويكيبيديا، التكفل بتنشيط الميادين سواء داخل الدار البيضاء أو خارجها، وذلك بواسطة الرايات، اللافتات وخصوصا تيفوهات تكون عبارة عن كتابة، رسوم، صور أو أرقام تشير في كل مرة إلى محطة مهمة في تاريخ النادي أو تذكار لبعض شخصيات الفريق أو اللاعبين، مثال ذلك اللافتة التي غطت كل جنبات مركب محمد الخامس احتفالاً بمرور 70 سنة على تأسيس النادي، أو اللوحة التي بواسطتها قامت الوينرز بتأبين روح اللاعب الفقيد يوسف بلخوجة الذي تُوفي على رقعة الميدان حاملا قميص الوداد. إضافة إلى رفع الشعارات واللوحات الفنية، تقوم ألتراس وينرز مند نشأتها بإنتاج ألبومات موسيقية تحتوي على أغاني وأهازيج تتغنى بالفريق وتشجع اللاعبين ويتم ترديدها أثناء المقابلات.
ولكن لم يكتف الوينرز بتلحين وترديد أغاني ذات صبغة رياضية فحسب، بل تعدوا ذلك إلى نظم وصناعة أغاني ذات لحن خاص يناسب الملاعب ولكن بمضمون يحاكي معاناة الشارع، وبما أن الوينرز، في آخر المطاف، ما هم إلا شباب منحدرون في أغلبهم من أحياء شعبية، فإنهم على دراية كبيرة بالأوضاع الاجتماعية التي يعيشونها ويعيشها أمثالهم من المحرومين في جهات أخرى ضحايا سوء التسيير وفساد العديد من المسؤولين في الوزارات والبرلمانات والإدارات منذ الاستقلال إلى الآن.
تعتبر أغنية « قلب حزين » أكثر أغنية عبرت عن عمق المعاناة التي يعانيها الفقراء والمهمشون في البلاد، وقد اختار الوينرز لازمة خاصة بالأغنية وهي قولهم « مارانيش أليز فبلاش الشفارة..ماتحلموش بالبراديس..نتلاقاوا عند مولانا » أي لست مرتاحا في بلاد اللصوص، لا تحلموا بالدخول للجنة (خطاب موجه للمسؤولين الذين خانوا الوطن والمواطنين) سنلتقي حتما يوم القيامة حيث ينتظركم الحساب ».
ويبقى السؤال الذي وجب طرحه هو هل ما تحمله أغاني جميع الألتراسات المغربية، سواء تعلق الأمر بالوينرز أو جمهور طنجة أو جمهور الرجاء العالمي وجماهير أخرى، من اتهامات بعض المسؤولين بالفساد، هل هي مجرد ادعاءات فارغة؟ أم لها ما يسندها ويثبتها؟
إن شباب الألتراسات المغربية عموما، وشباب الوينرز تحديدا، ليسوا أميين ولا جهالا كي لا يتابعوا التقارير التي تنشر على مستوى الداخل قبل الخارج والتي تنشر في المجلات والجرائد على نطاق واسع، منها تقارير الهيئة الوطنية لحماية المال العام التي نشرت تقارير مروعة تثبت هذا الفساد بالأرقام الرهيبة، فضلا عن تقارير المجلس الأعلى للحسابات والتي أصبحت تنشر مؤخرا وتفضح حتى الذين كان يظن المغاربة بأنهم محصنون لقربهم من العاهل المغربي جلالة الملك محمد السادس، لتثبت بأن الملك ملك الجميع ولا صديق له.
أي إنهم على علم بال115 مليار درهم التي تمت سرقتها من صندوق الضمان الاجتماعي، وعلى علم بالعجز الذي عانى منه المكتب الوطني للماء والكهرباء والذي وصل إلى 500 مليار. كما أنهم على علم باختلاسات أخرى كثيرة كالاختلاسات التي تعرضت لها البنوك كبنك السياش والبنك الشعبي في فرنسا، ومثل ذلك العديد من الصناديق المغربية كصندوق التعاونيات الفلاحية والمطاعم المدرسية…
أي إن هذه التقارير لم تعد تخفى على أحد، ولا توجد جريدة أو مجلة مغربية لم تنقل حديثا أو اثنين عن الفساد وتبديد المال العام بغير وجه حق، بل وتحدثت عن العديد من المحاكمات التي تعرض لها رؤساء جماعات وجهات وأقاليم، كما تحدثوا عن قضاة وقعوا في شباك الأرقام الخضراء المرعبة، والمجال لازال مفتوحا في وجه العديد من التقارير وسيتم نصب المزيد من الأفخاخ التي حتما ستصطاد المزيد من اللصوص والمفسدين.
إن ما تكتبه الألتراسات المغربية، وما تعبر عنه من معاناة وفقر وتهميش وبطالة، ما هي إلا صيحات في سماء الوطن لعلها تلتقط من طرف مسؤولين كبار كرئيس الحكومة والوزراء والبرلمانيين والمنتخبين في الجهات والأقاليم والبلديات. ومن الحكمة التعامل معها بشكل إيجابي على اعتبار أنها شكوى ابن لأبيه كي يلتفت لوضعه ويضع خططا استراتيجية من شأنها أن تعالج مشاكله.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.