Home»Débats»المولودية الوجدية – الفتح الرباطي : 2 – 1 !! فوز ثمين لأشبال المدرب بن شيخة VIDEO

المولودية الوجدية – الفتح الرباطي : 2 – 1 !! فوز ثمين لأشبال المدرب بن شيخة VIDEO

0
Shares
PinterestGoogle+
 

عبدالقادر البدوي

خطف فريق المولودية الوجدية نقاط مباراته أمام ضيفه الفتح الرباطي بهدف قاتل في آخر دقائق المباراة، بعدما كانت نتيجة اللقاء في حدود الدقيقة 90 هدف لمثله، وذلك في المباراة التي جمعت بينهما على أرضية المركب الشرفي بوجدة ،الدي اصبح بحق معلمة رياضة، بعد الاصلاحات التي عرفها طيلة الموسم المنصرم.
و بالعودة الى مجريات اللقاء اتضح جليا الصراع التكتيكي الدي عرفته الدقائق الاولى على مستوى وسط الميدان ، باعتبار الخطة التي دخل بها الفريقين معا والتي تعتمد على شاكلة 3-5-2، واعطت اول محاولة هدف السبق للزوار بواسطة المهاجم كمبوس و بالضبط في الدقيقة 4 ، محاولات الفريق الوجدي اصطدمت بدفاع متراص بعدما تمكنت العناصر الزائرة من اغلاق كل المنافذ واحكام السيطرة على الدفاع و وسط الميدان مع القيام بمرتدات خطيرة شكلت خطورة على الحارس بوجاد، فيما كانت فرص العناصر الوجدية تفتقد الى الدقة في السرعة والتنفيذ .
و ناورت العناصر الوجدية في كل الاتجاهات بغية تعديل الكفة وقد تأتى لها دلك في الدقيقة 19 بواسطة قلب الهجوم اسماعيل خافي الدي تمكن من خدع الحارس المهدي بنعبيد بمجهود فردي من الجهة اليمنى، و من اخطر محاولات الشوط الاول تلك التي كان وراءها سمومي، و الدي كاد ان يضيف هدفا ثانيا بعد مراوغاته لمجموعة من اللاعبين، اخر فرصة في الشوط الاول كانت في الدقيقة 45 لصالح الفريق الزائر بفضل اللاعب محمد بادموسي والحارس بوجاد يتألق وينقد مرماه من هدف محقق.
و خلال العشر دقائق الاولى من الشوط الثاني كانت هجومات كلا الطرفين تنقصها القوة و الفعالية ، بسبب تكدس اللاعبين وسط الميدان، و انتظرنا حتى الدقيقة 65 لتتاح اول فرصة حقيقية للتسجيل كان ورائها ادم النفاتي الدي تمكن من الانفلات وسط اللاعبين و يمرر كرة جميلة نحو المعترك لم يستغلها المهاجم اسماعيل خافي بالشكل المطلوب، ومع مرور الوقت زج كل مدرب باخر اوراقه ، ليستمر المد الهجومي للوجديين ،خاصة بعد ادخال كل من دياكيتي و المهدي النغمي و وائل السعداوي ، وحاول المدرب بن شيخة بأكبر عدد من اللاعبين في خط الهجوم لممارسة الضغط على الدفاع الرباطي ، و اتيحت فرصة بالرأس للمهاجم النغمي والحارس بنعبيد يتصدى لها ، بعد ذلك كاد علاء الدين بوشنة من خدع الحارس بقذيفة مرت محادية للمرمى، الهجومات المتتالية للمحليين ، قابلتها حملات مضادة خطيرة بواسطة المهاجم كمبوس الدي اتيحت له فرصة ثمينة والحارس بوجاد مرة اخرى يستنجد بكل قواه و يتصدى لها ببراعة.
هجوم فريق المولودية لم يستسلم وظل وفيا لحملاته المسترسلة ، وفي الدقيقة الاخيرة من عمر اللقاء يتمكن اللاعب البديل وائل السعداوي من احراز هدف الخلاص بعدما تلقى تمريرة جميلة من المهاجم ادم النفاتي من الجهة اليسرى ، هدف الهب حماس الجماهير الوجدية ، بل وكان بمثابة هدية ثمينة للجمهور بمناسبة افتتاح المركب الشرفي الدي اصبح في حلة جديدة.
تابع اللقاء معاد الجامعي والي جهة الشرق و عمر حجيرة رئيس المجلس البلدي و لينو باكو، مع الاشارة الى ان والي امن وجدة اشرف شخصيا على التنظيم الامني داخل الملعب والدي كان في المستوى المطلوب.

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.