Home»Débats»مدينة وجدة تنادي …اني اغرق …أغرق …اغرق …والنائب البرلماني ذ.عبدالله الهامل يكشف عن حقائق خطيرة وخروقات كبيرة تعتبر سببا رئيسيا في كون المدينة على حافة الافلاس VIDEO

مدينة وجدة تنادي …اني اغرق …أغرق …اغرق …والنائب البرلماني ذ.عبدالله الهامل يكشف عن حقائق خطيرة وخروقات كبيرة تعتبر سببا رئيسيا في كون المدينة على حافة الافلاس VIDEO

6
Shares
PinterestGoogle+
 

بعد تقديم الجزء الأول من الحوار الذي اجرته الجريدة الالكترونية وجدة سيتي مع الأستاذ عبدالله الهامل النائب البرلماني لحزب العدالة والتنمية بدائرة وجدة انكاد ..والذي لقي تجاوبا كبيرا من طرف الساكنة والمهتمين والمتتبعين للشأن المحلي ..ولمختلف الأزمات الخانقة التي تعرفها مدينة وجدة على جميع الأصعدة ….غير ان ما يلاحظ حاليا ان عملية احتيال خطيرة تتم حاليا بمدينة وجدة حيث بمجرد ما ان انتشرت اخبار زيارة ملكية للمدينة بدأنا نلاحظ ان عملية الماكياج جارية بشكل ارتجالي على قدم وساق …قصد مخادعة صاحب الجلالة واظهار ان  » العام زين في مدينة وجدة وان الأمور كلها بخير وان المدينة تعيش في بحبوحة من الرواج والتطور والرقي . ( على اي يبقى هذا موضوع آخر سنعود اليه )…
قلت .نقدم اليوم الجزء الثاني لهذا الحوار والذي يكشف فيه السيد النائب البرلماني عبدالله الهامل عن حقائق وخروقات كبيرة في تسيير وتدبير مجلس جماعة وجدة …في جل المجالات ، مما يجعل مدينة وجدة على حافة الافلاس كما اشرنا الى ذلك سابقا …مدينة تنادي  » يا صاحب الجلالة …أني اغرق …اني اغرق …اني اغرق … »
ومن باب الحياد الاعلامي ، والشفافية ، وبما انه من حق المواطن معرفة كل الحقائق ، فان وجدة سيتي تقدم الجزء الثاني من الحوار مع السيد النائب البرلماني لحزب العدالة والتنمية على ان نقدم لاحقا باقي أجزء الحوار والتي تتضمن مختلف القضايا والمشاكل محليا ، جهويا ، ووطنيا ….
فتابعونا

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

2 Comments

  1. متتبع .
    29/05/2019 at 17:56

    كتب لمدينتي – وجدة الوطنية – ان تعيش هكذا في فوضى لا مثيل لها . لا لشئ سوى ان من منحوا لهم تسيير مدينتنا الالفية اعطوه على طبق من ذهب لاخر حزب في الترتيب صاحب السبعة مقاعد فقط . لا يمكننا الكلام لاننا منحنا اصواتنا للجرار والجرار منحها للميزان الموجود في ذل الترتب . كان بامكان سحب الثقة من تحت ارجل السبع – أبانت – بعد انقضاء المهلة امسوح بها قانونا وكنا نعد اياهمها بالدقائق لكن … علينا ان نعيش هذه السنوات العجاف وعلينا ان نتحمل لاننا لم نحسن الاختيار . في انتظار الحمامة باذن الله . وما استحقاق 2021 ببعيد . ستحيا الحمامة من جديد وسيعاقب من زرع الفوضى في هذه المدينة العريقة سيكون تصويت عقابي نشارك فيه لطرد من لا يستحق ….

  2. متتبع .
    29/05/2019 at 20:48

    دأبت مدينة وجدة في العشرية الأخيرة على تنظيم تظاهرة دينية لقيت استحسانا كبيرا من لدن سكان لمدينة والزوار كلما حل شهر الصيام والقيام والقرآن . بحيث كانت مدينتنا تقوم تحت اشراف ’’ المجلس البلدي’’ بتنظيم ليالي السماع والمديح اظافة الى المسابقة القرآنية لجميع الأعمار بمشاركة المجلس العلمي المحلي تسلم عند ختام هذه الليالي جوائز للفائزين والفائزات في ال 20 من رمضان لادخال الفرحة على حفظة كتاب الله . الا انه الملاحظ ان هذه السنة 1440 تخلى ’’ المجلس البلدي ’’ لوجدة عن هذه التظاهرة دون سابق اعلان . ولم يكلف ’’ المجلس ’’ نفسه الاعتذار لسكان المدينة عن عدم احياء هذه الليالي و الاسباب التي كانت وراء إلغاء هذه التظاهرةالدينية التي كانت تخصص لها مناصات في مختلف ساحات المدينة الألفية لمدح خير خلق الله محمد بن عبد الله و التي كان يستدعى اليها كبار الفنانين .
    قلت لم يكلف’’ المجلس البلدي’’ نفسه الإعتذار لسكان المدينة الذين يعتبرهم أصوات إنتخابية فقط لا حظ لهم في الترفيه بعد طول صيام . ومن حقي أن أسال ’’ الرئيس ’’ لماذا غابت ليالي السماع والمديح والمسابقة القرآنية في الشهر الفضيل؟؟؟ . لماذا توقفت في الدورة العاشرة والمدينة لازالت تعتبر العاصمة الثقافية للدول العربية ؟ . ومن خلال السؤال عن قرب ممن كانوا يشرفون على هذه التظاهرة المتميزة عرفنا أن السبب كما يروج أو يروج له يرجع الى اسباب مادية بحثة . فأنا أقول لمن يهمه الأمر بالمجلس أن المداخيل موجودة ومرتفعة بغض النظر عن المداخيل المهملة والمتخلى عنها لسبب من الأسباب كالباقي استخلاصه …
    انا كمواطن وجدي سوف أسألهم يوم القيامة عن مال الجماعة المهدور المصروف في غير محله وكل من ساهم في تبديره و بأي وجه كان انظلاقا من الأوراق، البنزين، الكهرباء، الهاتف، التكليف بالمهمة خارج المدينة السفريات وتعويض الموظف عن الأعمال الشاقة والملوثة ولو كان يشتغل بمكاتب مكيفة، اكرر للتأكيد الاشتغال بالمكاتب المكيفة وحرم سكان المدينة و الزوار من الإستمتاع في الشهر الفضيل من ليالي السماع والمديح والمسابقة القرآنية في شهر القرآن ولربك لسوف يسألون عن كل درهم صرف في غير محله .
    ختاما سنرى هل سيصوم ’’ المجلس ’’ عن المساهمة المادية في باقي المهرجنات القادمة خارج ليالي السماع والمديح والمسابقة القرآنية الرمضانية ؟ .

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.