Home»Débats»تجار المركب التجاري سيدي عبد الوهاب ــ سوق طنجة ــ بوجدة يدقون ناقوس الخطر …ويخوضون اضرابا انذاريا …VIDEO

تجار المركب التجاري سيدي عبد الوهاب ــ سوق طنجة ــ بوجدة يدقون ناقوس الخطر …ويخوضون اضرابا انذاريا …VIDEO

1
Shares
PinterestGoogle+
 

خاض تجار المركب التجاري سيدي عبد الوهاب بوجدة يوم الخميس 31 يناير الحالي 2019 ، اضرابا انذاريا ناجحا بمشاركة جميع المحلات التجارية بالمركب ، حيث كانت نسبة المشاركة 100 في ال 100
عن اسباب وعوامل الاضراب تحدث السيد عبد الحق مختاري رئيس جمعية التجار والملاك بالمركب التجاري اسواق سيدي عبد الوهاب ـــ سوق طنجة سابقا ــ ، للجريدة الالكترونية  » وجدة سيتي  » ، معتبرا ان السوق يعاني من مشاكل متعددة ، ومعقدة ، اهمها الركود التجاري الذي تعرفه المدينة لعدة اسباب سيما غياب سياسة واضحة للدولة قصد جلب الاستثمارات الى المدينة ، وضعف الرواج التجاري ، وتراكم الديون الذي يثقل كاهل التجار بل اصبح كابوسا بدأ يتسبب في افلاس العديد منهم ليس على مستوى سوق طنجة فحسب وانما على مستوى المدينة ككل …
وأضاف رئيس جمعية تجار سوق طنجة ان المركب التجاري بالخصوص يعرف مشاكل تتعلق بتباطؤ بعض الاصلاحات ، خصوصا تثبيت غطاء واقي للسوق سواء من الأمطار شتاء او من الشمس صيفا ، غير ان هذا الغطاء لا يتوفر على الجودة المطلوبة ….اضف الى ذلك محاصرة الفراشة لمختلف ابواب السوق ….وقيامهم بخنق الحركة التجارية داخل المركب ، رغم توجيه العديد من الشكايات في الموضوع الى الجهات المعنية التي لم تحرك لحد الآن ساكنا ….
كما اعتبر السيد عبد الحق مختاري ان اضراب اليوم هو مجرد اضراب انذاري ، قد تتلوه خطوات نضالية اخرى اذا لم تقم السلطات المحلية بفتح حوار جدي وبناء مع التجار ، لايجاد حلول مستعجلة للمشاكل التي يتخبطون فيها ….

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

1 Comment

  1. المكي قاسمي
    02/02/2019 at 03:08

    لم يعد خبرا أن الكساد التجاري بمدينة وجدة بلغ درجة من الخطورة وضعت حياة التجار وعائلاتهم في كف عفريت. لكن المثير حد الحيرة والصدمة هو أن المسئولين وطنيا وجهويا لم يبادروا لحد الساعة بخلق بدائل اقتصادية تعوض ذاك الرواج الذي كان زمن التهريب الحدودي ما بين المغرب والجزائر والذي كان يوفر قدرة شرائية لا بأس بها لعدد كبير من المواطنين بوجدة ونواحيها. حقا الوضع لم يعد يحتمل الانتظار وينبئ بأبشع المآلات. ولمن لا يدرك بعد خطورة هذا الوضع نقول أن غالبية التجار صاروا غير قادرين على ضمان القوت اليومي بانتظام لعائلاتهم
    كل تمنياتنا هي أن يجد أنين وجدة المجهور به أكثر فأكثر أذانا صاغية لدى من وصفها رئيسها بحكومة الإنصات، خاصة أن الصوت هذه المرة ليس خافت، بل في كل قوته

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.