Home»Débats»أمارة المؤمنين بالمغرب شرعا وقانونيا …موضوع محاضرة للأستاذ المنور عدلي VIDEO

أمارة المؤمنين بالمغرب شرعا وقانونيا …موضوع محاضرة للأستاذ المنور عدلي VIDEO

1
Shares
PinterestGoogle+
 

نظم مركز التوثيق والأنشطة الثقافية التابع للمندوبية الجهوية للشؤون الاسلامية لجهة الشرق مساء يوم الخميس 27 دجنبر الحالي 2018 محاضرة علمية في موضوع : امارة المؤمنين بالمغرب شرعا وقانونا ، أطرها الأستاد المنور عدلي عضو المجلس العلمي المحلي بوجدة
استهل الأستاذ المنور عدلي محاضرته معتبرا :  » ان امارة المؤمنين تقوم على البيعة ، والبيعة لها اصل من القرآن الكريم وفي السنة البنوية الشريفة ، فالقرآن الكريم تحدث عن مبايعة رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء في سورة الممتحنة من خلال قوله تعالى  » ياايها النبيء اذا جاءك المومنات يبايعنك « …..الى قوله تعالى  » فبايعهن واستغفر لهن الله  » وفي سورة الفتح : » ان الذين يبايعونك انما يبايعون الله  » وفي نفس السورة  » لقد رضي الله عن المومنين اذ يبايعونك … »
وأضاف المحاضر قائلا : » …من خصائص الشريعة الاسلامية انها كاملة لا يعتريها النقص باي حال من الأحوال ، ولا بأي وجه من الأوجه ، وتامة لا تعارض بين احكامها ، ولا تناقض بين اجزائها ، ولذلك كان من الطبيعي اذا اهتمت بالدين ان تهتم بالدنيا ايضا … »
اما بخصوص امارة المؤمنين من الناحية الشرعية يقول الأستاذ المنور انه :  » اذا اخذنا جانبا واحدا من هذه الشريعة وهو نظام الحكم في الاسلام وجدنا صفتي الكمال والتمام جاريتين عليه ظاهرتين فيه …. فرئيس الدولة في الاسلام هو أمير المؤمنين خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذان الوصفان يحددان ببساطة جميع الشروط التي يجب توفرها في رئيس الدولة كما يحددان ، مجال سلطته التي تمتد لتشمل الجانبين الديني والزمني ويضعان امامه سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم في امته ، منهج سلوك وطريقة عمل ، وأسلوب سياسة ، ومرجعا في جميع النوازل ….
والرعية عبيد الله وحده يحطهم امير المؤمنين على شريعة الله ولهم عليه حق الطاعة ، يأتمرون بامره وينتهون بنهيه ، ولا يخالفونه في امر ، ولا يشقون عليه عصا الطاعة …وينصحون له لأن طاعته طاعة لله ورسوله والنصح له دين …
والرابطة التي تربط بين الراعي والرعية هي البيعة ، وقد ذهب الفقه الاسلامي الى وجوب الامامة وانها ضرورة ببقاء الدين وحفظ مصالح المسلمين وعلى هذا جميع اهل السنة وجميع المرجئة وجميع الشيعة وجميع الخوارج … »
وأضاف المحاضر قائلا : » وبنظام البيعة الشرعية يأخذ اهل المغرب في تمليك ملوكهم اقتداء بما فعله الصحابة الكرام غداة وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم واختيارهم لسيدنا ابي بكر رضي الله عنه اول خليفة له وقد اصبح الأخذ بهذ القاعدة عندنا في المغرب سنة منيعة لم يعدل عنها الأخلاف عن الأسلاف ، منذ مبايعتهم للمولى ادريس بن عبد الله اول ملوك الدولة الادريسية وقد توالى بعده الأئمة المبايعون ، الى اميرالمؤمنين الملك محمد السادس ولهم في ذلك تقاليد مرعية ويعتبر العرش العلوي في المغرب اقدم واثبت عرش في الاسلام  »
واما صورة البيعة فهي كالتالي يقول السيد عدلي المنور : » عندما يموت ملك ، يجمع اولو الأمر من رجال الدولة واعيان ألأمة فيتبادلون الرأي والمشورة في من يصلح للملك من بعده ، طبقا للشروط المنصوص عليها عند الفقهاء في هذا الشأن ، فاذا اختاروه وانعقد عليه اجماعه عقدوا عليه البيعة
اما اذا كان معهودا له بالأمر في حياة سلفه فان البيعة تكون مجرد تزكية ، لعهد أخذه من قبل ، …ومما تتميز بع بيعة اهل المغرب انها تتم عن طريق ممثلي الأمة ، علماء ، واشرافا ، وأعيانا ، وتكون الكلمة العليا فيها للعلماء ، باعتبارهم حملة الشريعة ، المطلعين على اسرارها ، والسؤولين امام الله اكثر من غيرهم ، عن نصح المسلمين وارشادهم ، الى ما فيه نفعهم وصلاحهم ….. »
ونظرا لأهمية المحاضرة ، فان الجريدة الالكترونية وجدة سيتيي تقدم تسجيلها كاملا …وذلك تعميما للفائدة

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.