Home»Débats»الشعور بالاحباط يخيم على اللقاء التواصلي لرئيس الحكومة مع ممثلي ساكنة الجهة الشرقية بوجدة VIDEO

الشعور بالاحباط يخيم على اللقاء التواصلي لرئيس الحكومة مع ممثلي ساكنة الجهة الشرقية بوجدة VIDEO

2
Shares
PinterestGoogle+
 

في الوقت الذي كانت ساكنة الجهة الشرقية تنتظر الشيء الكثير من اللقاء التواصلي للوفد الوزاري برئاسة السيد سعد الدين العثماني صباح يوم السبت 10 فبراير 2018 بمركب المعرفة منطقة تكنوبول بوجدة ، وبحضور معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد ، وعمال الأقاليم الشرقية ، و عبد النبي بعوي رئيس جهة الشرق ، ورؤسا الأقاليم والجماعات ، ورؤساء المصالح والادارات بالاضافة الى ممثلي المجتمع المدني …
منذ ان تم الاعلان عن هذه الزيارة ، قبل حوالي شهر ، ظلت الموضوع الرئيسي في مناقشات العديد من المهتمين والمتتبعين ، بل كانت الزيارة التي علقت عليها ساكنة جرادة آمالا كبيرة  » تتمثل في توفير البديل الاقتصادي  » …واذا كان البعض يشكك في ان تحمل زيارة رئيس الحكومة الى الجهة الشرقية مشاريع تنموية ، واستثمارات فعلية ، فان ذلك ما حدث بالفعل ….حيث ان المشاركين في اللقاء التواصلي من برلمانيين ومشتشارين ، ورؤساء العمالات والأقاليم ، وممثلي المجتمع المدني خرجوا من هذا اللقاء التواصلي الكبير محبطين ، لأن رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني و الوفد الوزاري الكبير الذي رافقه لم يحملوا معهم اية مشاريع ملموسة عدا الكلام الانشائي الذي لا يسمن ولا يغني ساكنة الجهة الشرقية من جوع ….
ففي الوقت الذي كان الكل ينتظر ان يعلن السيد رئيس الحكومة عن مشاريع تنموية ضخمة وكبيرة تمتص اعدادا كبيرة من فيالق جيش البطالة باقاليم الجهة الشرقية ، كان حديث السيد رئيس الحكومة عن الجهوية المتقدمة ، وعن مشاريع سبق وان تم انجازها او هي في طور الانجاز مثل مشروع ميناء الناظور المتوسط ، او الطريق السيار ، و مطاري وجدة والناظور ، كلية الطب ، المستشفى الجامعي … والمناطق الصناعية المنشأة بكل من تكنوبول وجدة ، منطقة سلوان ، او بركان ، الا انها مناطق ظلت لعدة سنوات تنتظر ــ سراب ـــ المستثمرين لينشؤوا بها مصانع ومعامل على غرار مصانع ومعامل الدار البيضاء ، القنيطرة ، طنجة ، أكادير ، مكناس وفاس ….الا انه ومع كامل الأسف لا أحد يريد الاستثمار في جهة تبعد عن المثلث الاقتصادي المغربي ( الدار البيضاء ، طنجة ، مراكش ) بحوالي 700 كلم …
الحاضرون ظلوا يتابعون كلمة السيد سعد الدين العثماني بكل اهتمام عسى ان تحمل فقرة من فقراتها مشاريع حكومية كبيرة لتحقيق الاقلاع الاقتصادي باقاليم الجهة الشرقية ، وتحولها الى  » ستراسبورغ  » المغرب العربي ، الا ان خطاب السيد رئيس الحكومة لم يحمل اي جديد عدا سحب اربع 4 رخص لاستغلال الفحم بجرادة بمبرر ان اصحابها لم يلتزموا بكناش التحملات …وتخفيظ تسعيرة الطائرة من وجدة الى البيضاء من 1400 درهم الى 1000 درهم
وعلى ذكر جرادة فان السيد سعد الدين العثماني اعتبر ان هذا اللقاء لا علاقة له بما يحدث بمدينة جرادة ، وانما يندرج ضمن سلسلة من اللقاء التواصلية التي برمجتها حكومته بمختلف الأقاليم ، ومع ذلك كانت احداث جرادة حاضرة في كلمته حيث اعلن عن مجموعة من المشاريع المحتشمة ، مثل تسوية مشكل مساكن عمال شركة مفاح المغرب ، وانشاء منطقة صناعية لمشاريع ومقاولات شباب المدينة ، ودراسة امكانية استغلال معادن بديلة للفحم مثل النحاس والرصاص ، وتعبئة حوالي 3000 هكتار للاستغلال الفلاحي ….
وبعد انتهاء السيد رئيس الحكومة من كلمته ، عبرت مختلف تدخلات رؤساء الجماعات والأقاليم وممثلي المجتمع المدني عن عدم اقتناعهم بما جاء في كلمة السيد رئيس الحكومة ، مطالبين الوفد الوزاري والحكومة ، بمشاريع تنموية واقعية وملموسة …حيث عبر احدهم عن هذا اللقاء قائلا  » كنت اتمنى ان يتم على الأقل التوقيع لانشاء مشاريع جديدة ، الا انه ومع كامل الأسف كان هذا اللقاء مجرد استهلاك للخطب ليس الا  » وهو الأمر الذي جعل احد المتدخلين يقول  » ان الجهة الشرقية لا يمكنها ان تخرج من الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها الا بزيارة ملكية تحمل مشاريع اقتصادية وتنموية كبرى  »
هذا وقد لوحظ ان وزراء التجمع الوطني للأحرار لم يحضروا ضمن الوفد الوزاري ، مما يطرح عدة نقاط استفهام حول مقاطعة وزراء الحمامة لحكومة السيد العثماني

قدوري الحسين / تصوير : محمد أفندي  وجواد لخشيبي

باقي التدخلات سنورد تسجيلاتها المصورة  تباعا ….

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.