Home»Débats»هذه اهم ألنتائج والمكتسبات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي حققها حراك جرادة

هذه اهم ألنتائج والمكتسبات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي حققها حراك جرادة

5
Shares
PinterestGoogle+
 

شباب جرادة يعتبر ان الحراك ….وسيلة وليس غاية …ويمكن القول انه حقق اهدافه كاملة
كرونولوجيا أحداث حراك جرادة :اندلع ت الأحداث في بداية الأمر كاحتجاج لساكنة المدينة على غلاء فواتير الماء والكهرباء ، غير ان وفاة اخوين في بئر لاستخراج الفحم صباح يوم الجمعة 22 دجنبر كان بمثابة الفتيل الذي اشعل الحراك ، الذي شاركت فيه الآلاف من ساكنة المدينة ، والذي سطر برنامجا نضاليا انتقل فيه من مجرد الاحتجاج على غلاء فواتير الماء والكهرباء الى المطالبة بتنمية اقتصادية بالمدينة تمكن من تشغيل الشباب وامتصاص البطالة التي تعرفها المدينة ، والتي تتكاثر سنة بعد اخرى ، وذلك منذ قرار اغلاق المنجم سنة 2001 …مما جعل الحراك يطالب اليوم ببديل اقتصادي يمكن المدينة من الخروج من ازمتها الاقتصادية …. الحراك الذي كان متميزا سواء من حيث التنظيم ، والسلمية ، والوطنية ، حيث رفعت الأعلام ، وصور صاحب الجلالة ، وترديد النشيد الوطني ، كما انه الحراك الذي لم تسجل عليه اية عملية تخريب او عنف او استفزاز للسلطات العمومية ….هذه المميزات جعلت ساكنة الجهة الشرقية كلهما تتضامن مع ساكنةاجرادة ، بطريقة ما من الطرق ….
المرحلة الثانية من الحراك تمثلت في دخول السلطات على الخط ، وذلك بتنظيم سلسلة من اللقاءات الماراطونية سواء للاستماع الى مطالب الساكنة ، او لدراستها وتصنيفها حسب الأولويات ، والاستعجالية ، لتحقيقها باتفاق مع ممثلي الساكنة والنقابات ، وزعماء الحراك ….وبذلك انتقل معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة انكاد رفقة الكاتب العام للولاية وعامل اقليم جرادة يوم السبت 30 دجنبر لعقد اجتماع مع مختلف الأطراف ( المجلس الاقليمي ، مجلس الجماعة ، رؤساء الجماعات ، ممثلي الأحزاب والنقابات ، ممثلي المجتمع المدني وممثلي الحراك ) حيث كان الهدف من اللقاء بالاساس هو الاستماع الى مطالب الساكنة ، وتصنيفها ، وترتيبها ، وتبويبها ، ثم توجيهها الى الجهات المركزية …والتي على ضوئها تشكلت اللجنة الوزارية برئاسة عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة …
زوال يوم الآربعاء 03 يناير 2018 انعقد لقاء اولي موسع بين الوفد الوزاري برئاسة عزيز رباح ، وعدد من المدراء المركزيين ، ووالي جهة الشرق ، وعامل عمالة جرادة ، ورئيس جهة الشرق ، مع رؤساء الجماعات التابعة لاقليم جرادة ، وممثلي الاحزاب السياسية ، ممثلي النقابات الأكثر تمثيلية ، و ممثلي المجتمع المدني ، وبعد استماع الوفد الوزاري لتدخلاتهم ، انتقل في اجولة الثانية من اللقاء الى الاجتماع بممثلي الحراك الذين تقدموا برزمة مطالبهم التي كانت بالاساس مطالب اقتصادية ، اجتماعية ، صحية ، ثقافية ، وبيئية ….
بعد مهمة الرباح استمرت اللقاءات الماراطونية مع العاملين بالساندريات ، وممثلي الحراك ، تتمثل بالانصات الى مطالبهم ، والتفاعل معها من طرف السلطات المعنية حيث قامت هذه الأخيرة بتسطير برنامج عمل يتضمن ميثاق التزام بانجاز المشاريع المتفق عليها ، يتضمن الميثاق ، مسؤولية الالتزام بالانجاز ، مدة الانجاز ، وتكوين هيئة لتتبع الانجازات ، حيث يتضمن برنامج العمل 3 محاور رئيسية لتنفيذ الالتزامات والتعهدات المنبثقة عن سلسلة اللقاءات ، وهي :
1 ـ برنامج العمل المتعلق بالتزامات وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة
2 ـ برنامج عمل متعلق بالتزامات باقي القطاعات الحكومية
3 ـ آليات الحكامة لتنفيذ برنامج العمل
1 ــ 1 ــ ـ فيما يخص المحور الأول : يتضمن البنود التالية :
أ ـــ احداث لجنة للتتبع برئاسة وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة لدراسة النقط المتبقية في الاتفاقية الاجتماعية
ب ـ تتبع وضعية مجموعة 59 ومجموعة 57
ج ـ رفع الحجز التحفظي على عقارات شركة مفاحم المغرب لتمكين حوالي 325 منزل من الاستفادة من عملية التفويت
1 ـــ 2 ـــ فيما يخص قطاع المعادن :
أ ـــ مراقبة رخص الاستغلال ، وزجر المخالفين في حالة وجود اي اختلال او مخالفة للقوانين المنظمة
ب ـــ التزام الوزارة المسؤولة بايجاد حل لمشكل النفايات المنجمية (حوالي 20 مليون طن من النفايات ) والبحث عنانجع الطرق لذلك ، سواء بتثمينها ، او بطمرها وغرسها بالاشجار وتحويلها الى مساحات خضراء
ج ــ القيام بدراسة مستعجلة لايجاد حل لتأمين المواقع المنجمية بكل من سيدي بوبكر ، وتويسيت ، واغلاق الآبار المهجورة والتي يتجاوز عددها 3200 بئر من اصل 3500 بئر وذلك بناء على صفقة مع الجهة ، مما سيوفر عشرات من مناصب الشغل لشباب الجماعتين
د ــ تغطية شاملة للاقليم من خلال انجاز دراسة التخريط الجيولوجي لدراسة المؤهلات المعدنية والمنجمية الت يتوفر عليها اقليم جرادة
1 ــ 3 ــ قطاع الطاقة والكهرباء : ويتضمن هذا المحور :
أ ــ انجاز المحطة الحرارية الخامسة بجرادة
ب ــ برمجة محطة جديدة للطاقة الشمسية بعين بني مطهر
ج ــ اعطاء الأسبقية في التشغيل لأبناء جرادة في المحطتين الحراريتين الرابعة والخامسة للكهرباء
د ـــ اعتماد الفوتيرة الشهرية ، حيث بدأ بالفعل العمل بفرق للتأكد واعتماد فوترة شهرية لتثبيت الشطر الاجتماعيفي حالة تراكم اكثر من فاتورة ، مع تسهيلات في آداء المتأخرات ، في افق اعتماد عدادات ذات الدفع المسبق
ه ــ توفير سيارتي اسعاف من طرف المكتب الوطني للكهرباء ، بالاضافة الى احداث مندوبية للطاقة والمعادن بالاقليم
2 ـ على مستوى قطاع البيئية والتنمية المستدامة :
2 ـ 1 ـ تعميم التطهير السائل على المراكز الحضرية للاقليم مع احداث محطتين للمعالجة
2 ـ 2 ـ انجاز مركز لطمر وتثمين النفايات المنزلية
2 ـ 3 ـ انجاز مطرح لتخزين وطمر الرماد
2 ـ 4 ـ انجاز قنوزات لصرف المياه المستعملة بالمحطة الحرارية
2 ـ 5 ـ تشجير ضواحي المحطة الحرارية بحوالي 10 الاف شجرة بشكل مستعجل مما سيوفر العديد من مناصب الشغل
2 ـ 6 ـ فتح تحقيق في تصفية مفاحم المغرب وعقاراتها
ثانيا : المحور الثاني : برنامج عمل المتعلق بالتزامات باقي القطاعات الحكومية
ويتضمن :
1 ـ التشغيل :
ــــ أ ــ احداث وحدات انتاجية مندمجة خاصة في المجال الفلاحي
ب ـ تشجيع خلق التعاونيات الانتاجية
ج ـ تقديم تحفيزات للمستثمرين
د ــ دعم تمويل المشاريع الصغرى والمتوسطة
2 ـ السكن :
أ ــ تسريع وتيرة انجاز المشاريع المتعلقة بالتأهيل الحضري ، وتحسين البنيات التحتية بالاقليم مع التركيز على فك العزلة الطرقية
ب ـ تحسين العرض السكني باثمنة مناسبة
3 ـ الثقافة الرياضة ، المرأة والطفولة :
ـ انجاز عدد من المراكز السوسيو ثقافية ، والرياضية : ملاعب القرب ، مسابح ، قاعات مغطاة ، وفضاءات رياضية للنساء والشباب
4 ـ التعليم والتكوين المهني :
أ ـ توسعة المدرسة التطبيقية بتويسيت
ب ــ احداث داخلية للمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية مع اضافة عدد من التخصصات به
ج ـ احداث مدارس ودور الطالب بالأحواز
5 ـ الصحة :
أ ـ تدعيم المستشفى الاقليمي بالتخصصات في العديد من المجالات : القلب والشرايين ، الروماتيزم ، طب الاطفال ، العيون …الخ
ب ــ تعزيز الموارد البشرية في المجال الصحي : توفير الأطباء والممرضين …
ج ـ احداث نقل عمومي دائم بين المستشفى وباقي المراكز
– ـ الفلاحة :
أ ـ دعم الكسابة والفلاحين الصغار
ب ـ احداث مدرسة فلاحية
ج ـ انشاء ودعم التعاونيات الفلاحية
د ـ تمكين ذوي الحقوق من الأراضي العرشية لاستغلالها
المحور الثالث : الحكامة …ويتضمن وجود 3 اجهزة :
1 ـ اللجنة الجهوية للقيادة
ـ احداث 7 لجان للتبع والتنسيق :
أ ـ الطاقة والمعادن
ب ـ التنمية المستدامة
ج ـ القطاعات الاجتماعية
د ـ التأهيل الحضري
ه ـ المجال الاقتصادي
و ـ البنيات التحتية
2 ـ اللجنة الاقليمية للتتبع والتنسيق
كانت هذه بمثابة خارطة الطريق التي التزمت الجهات المسؤولة بتنفيذها تلبية لمطالب حراك مدينة جرادة ، والتي ركزت بالاساس على الشغل ، حيث بدأت نتائج المطالبة بهذا الحق ملموسة وذلك من خلال الزيارة التي قام بها المدير العام لوكالة انعاش التشغيل والكفاءات لجرادة والتي حملت مجموعة من الحلول العملية والعروض للعمل تمثلت في توفير مئات من فرض الشغل الموسمية لفائدة النساء باسبانيا حيث تم تسجيل حوالي 650 امرأة لحد الآن كمرحلة اولى ، كما توجد عروض لفائدة الشباب باقطاب صناعية بكل من طنجة والقنيطرة ، تتعلق بمختلف التخصصات التقنية ، بالاضافة الى احداث مناصب شغل لابناء المدينة في وحدات صناعية بالجهة والتي قد تصل الى بضع مئات من مناصب الشغل ، هذا بالاضافة الى تكثيف اللقاءات خلال الآونة الأخيرة بين مختلف المسؤولين وبالمستثمرين قصد استقطابهم لانشاء وحدات صناعية بالاقليم
طبعا ان هذه المكتسبات التي تحققت نتيجة حراك ساكنة اجرادة ، وهو الحراك الذي اعتبر من قبل كل المتتبعين والمهتمين حراكا منطقيا ، ايجابيا ، صحيا ، ووطنيا ، وتضمن مطالب اجتماعية واقعية ، لذا تفاعلت معه مختلف السلطات ، والقطاعات الحكومية والنقابات والاحزاب السياسية بكل ايجابية ، حيث كان الحوار وخلال كل المراحل حوارا ايجابيا فعالا ومسؤولا من طرف جميع الجهات ، انتهى بالتزام القطاعات الحكومية المعنية بعدة تعهدات ، حيث ينتظر ان تستمر هذه اللقاءات مع فئة الشباب قصد تشكيل لجنة للتتبع وتنزيل برنامج العمل المتفق عليه ،وان تكون هذه اللجنة قوة اقتراحية للمشاريع التنموية بالاقليم ، وذلك حتى لا يشعر شباب الحراك ان الجهات المعنية قامت بتهميشهم ، بل بالعكس فان الجهات الوصية تعتبر ان شباب الحراك يجب ان يكون طرفا مهما في تنزيل هذه الالتزامات ومراقبتها وتتبعها ، لأن تنزيل خارطة الطريق هاته تتطلب اشراك كل فعاليات الاقليم ، بالمشاركة الايجابية والجدية والفعالة في تنزيلها ، فلا يمكن لأي حل او مشروع او برنامج عمل ان ينجح اذا لم يكن المواطن فيه جزءا وطرفا في الحل ……مع الأخذ بعين الاعتبار ـ ان امن واستقرار الوطن مبدأ راسخ في قلوب كل المغاربة شبابا وشيبا ، لذلك كان حراك مدينة جرادة حراكا نموذجيا بوطنيته ، وسلميته ، وايمانه بالمقدسات الوطنية خلال كل مراحله

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.