Home»Débats»هل هي مؤشرات حرب قادمة؟

هل هي مؤشرات حرب قادمة؟

2
Shares
PinterestGoogle+
 

يقول المثل:  » من أراد السلم فليستعد للحرب.  »
إن الحقد الدفين الذي يكنه الشعبان الجزائري و المغربي لبعضهما البعض، و الذي تكرسه وسائل الإعلام الرسمية للبلدين عبر الإذاعات و التلفزات العمومية، و  » بلطجية  » نظاميهما على مواقع التواصل الإجتماعي الإليكترونية؛ ذلك الحقد الذي بدأ مع المسيرة الخضراء و استرجاع المغرب لصحرائه، و رد السلطات الجزائرية على هذا الإنجاز التاريخي بطردها لآلاف المهاجرين المغاربة و الاستيلاء على كل ممتلكاتهم هناك، دون حياء أو خجل، دون رحمة أو شفقة، سنة 1975، أدى إلى توتر العلاقات الثنائية ، سرعان ما تطور ذلك إلى حرب باردة بين البلدين، لازالت قائمة إلى الآن.
كما أن تهريب المخذرات و خاصة الحشيش و  » القرقوبي » اللذان يقضيان على عقول و حياة شبابنا و شبابهم هنا و هناك، على حد سواء، و انتشار كل أشكال الجريمة، بشكل مخيف، بالإضافة إلى تهريب البشر و الأسلحة، و العمليات إلإرهابية التي ضربت المغرب و التي تورط فيها جزائريون، و الإتهامات المتبادلة بزعزعة الأمن النسبي و الإستقرار الهش، زاد من حدة توتر العلاقات و أدى إلى غلق الحدود البرية بين البلدين و وضع الشعبين تحت الوصاية، منذ 1994 إلى اليوم. و كان هذا أول ثمن يدفعه الشعبان.
إلا أن ما رفع من حدة  هذا الحقد و العداء، هو الإنجازات الكبرى التي حققها المغرب اقتصاديا و سياسيا، و المتمثلة في فوزه بأكبر الصفقات الاستثمارية الخارجية، و عودته بقوة إلى الإتحاد الإفريقي و انضمامه إلى مجموعاته الإقتصادية، بالإضافة إلى إطلاقه لقمره الإصطناعي الأول و موقعه الجغرافي الإستراتيجي، خاصة على المحيط الأطلسي، الذي يسيل لعاب حكام الجزائر، …، في حين تعرف الجزائر ركودا إقتصاديا كارثيا و أزمة مالية خانقة و تدهورا خطيرا لظروف المواطنين الإجتماعية و المعيشية.
هذه الحرب، الباردة تارة و الدافئة تارة أخرى، تدفع المغرب و الجزائر إلى سباق جنوني نحو التسلح من مختلف دول العالم المنتجة للأسلحة، بل تسعى كل واحدة منهما إلى تحقيق الإكتفاء الذاتي، و التفوق  في ما يخص الصناعة الحربية و الإنتاج العسكري؛ إذ
يقول هؤلاء: » نحن الأقوى، نحن من سيربح الحرب!  » و يقول أولائك: » بل نحن الأقوى و نحن من سيربح الحرب و المعركة! « ، في حين ليس في الحرب رابح، و يبقى الخاسر الأول و الأخير هما الشعبان الجزائري و المغربي.
هذا و يبقى المؤشر الخطير الذي يدل على احتمال دخول البلدين في حرب حقيقية، و السبب الرئيسي أو الشرارة التي ستؤدي إلى اندلاع هذه الحرب في أية لحظة هو احتضان الجزائر لجبهة البوليزاريو و دعمها بالمال و الأسلحة و اللوجيستيك من أجل استفزاز المغرب و  زعزعة أمنه و استقراره من جهة، و ضرب مسلسل السلام و التنمية و الأمن وسياسة حسن الجوار بين دول المنطقة من جهة أخرى، كتلك الأستفزازات المتكررة لحرس الحدود الجزائري.

قرار الحرب هذا سوف لن تفلح معه الوساطة الفرنسية ولا الأمريكية و لا الأممية، خاصة بعد فشل ثورات الربيع  » المغاربي  » في إرساء الديمقراطية و حقوق الإنسان في البلدين، و خاصة و أن الجزائر دولة عسكرية بامتياز، عرفت و عاشت الحرب و مارستها ضد الإستعمار الفرنسي.

و في غياب أي مؤشر لتحسين العلاقات بين المغرب و الجزائر في الأفق، و في انتظار اندلاع الحرب بينهما، و التي ستأتي على الأخضر و اليابس، نظرا لدرجة تسلحهما، تبقى الأزمة الثنائية قائمة، يغتني من ورائها السياسيون و الجنرالات و المستشارون العسكريون و الممونون و المتاجرون بالقضايا و الأزمات، يتمتعون بكل السلط و الحقوق و الحريات و الامتيازات بينما يؤخذ الشعبين « رهينة « ، بسبب تعنة السياسات الخارجية الضيقة للبلدين.
يحي طربي

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.