Home»Débats»مدينة جرادةتستفيق على كارثة بيئية خطيرة ناجمة عن ألمركب الحراري الجديد ــ من صنع صيني

مدينة جرادةتستفيق على كارثة بيئية خطيرة ناجمة عن ألمركب الحراري الجديد ــ من صنع صيني

9
Shares
PinterestGoogle+
 

لا حديث لساكنة مدينة جرادة ولمختلف الفعاليات الجمعوية والحقوقية هذه الأيام الا عن الدخان الخطير المنبعث من المركب الحراري الجديد ، خصوصا ليلا ، وخلال الصباح الباكر ، حيث لوحظ ان الدخان المنبعث من مدخنة المركب مخيف ومقلق للساكنة التي يعاني اغلبها من مشاكل تنفسية خصوصا في اوساط من يعانون من مرض السيليكوز
ينضاف الى الدخان الأسود المنبعث من المدخة صوت مرعب لمحركات المركب ، والذي لم يكن يحدثه المركب القديم ، مما جعل الساكنة والمهتمين يشككون في جودة المركب خصوصا انه من انتاج صيني ، لا سيما ان المنتوجات الصينية معروفة برداءة الجودة ، وحكم القيمة هذا هو الذي يتم حاليا اسقاطه على هذا المنتوج التكنولوجي الصيني الى ان يثبت العكس
لهذا بدأت بعض الجمعيات الحقوقية تتحرك للاحتجاج ضد التلوث المنبعث من هذا المركب الجديد ، مطالبين الجهات المسؤولة الخروج عن صمتها ، وطمأ،ة الساكنة بالتأكد من جودة المركب ، ومدى التزامه بالمحافظة على البيئة
ورغم ان موضوع التلوث المنبعث من هذا المركب يثير جدلا حادا بمختلف المواقع الاجتماعية الا انه لحد الآن لم تجد الساكنة اي مخاطب ، او مسؤول يمكنه ان يطمئن الساكنة او ان يوضح ما يحدث بهذا المركب
وصمت المسؤولين هذا دفع باحد المدونين من جرادة الى التساؤل قائلا : لماذا لا تكلف الجهات المعنية نفسها لتوضيح و تفسير ما يجري.لأن المسألة تتجاوز حدود المعقول و لن يتحمل الناس الكارثة لمدة أطول و لو اقتضى العجز شد الرحال إلى خارج جحيم أصبح يقض مضاجعنا و يحرمنا تدريجيا نعم الحواس.؟ كيف يعقل أن يتم بناء مركب بهذه المواصفات وسط مدينة تعاني أصلا من التلوث بسبب سلفه….؟ثم أين تبخرت وعود المسؤولين السابقة بكون المركب صديقا للبيئة و سينفث بخارا لطيفا و يحول جرادة إلى مدينة الضباب ……لقد كانت وعودا صينية الصنع كذلك ؟أسئلة كثيرة يؤجلها الرأي العام إلى حين……

واضاف ممثل لجمعية حقوقية من جرادة قائلا : لذا نعلن كرابطة حقوقية عزمنا على خوض أشكالا نضالية لنبين لهؤلاء الصينيين ومسؤولي المكتب الوطني للكهرباء الذين ظهرت حقيقتهم للجميع بحيث مالوا للجهة الممولة للمشروع بشكل سلبي وغابوا عن المراقبة الفعالة النابعة من الوطنية الصادقة بأن ساكنة جرادة لن ترضى بمزيد من الإهانة وأن هذا المعمل إذا آستمر بهاته الخطورة فليبعدوه عنا أحسن من بقائه في هاته المدينة المغلوب على أمرها

 

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.