Home»Débats»جنود صهاينة يتطوعون لتحرير حلب..ويحكم يا عرب!

جنود صهاينة يتطوعون لتحرير حلب..ويحكم يا عرب!

1
Shares
PinterestGoogle+
 

جنود صهاينة يتطوعون لتحرير حلب..ويحكم يا عرب!

أحمد الجبلي

لم يكن في الحسبان أنه سيأتي يوم نسمع فيه عن مائات الصهاينة يراسلون رئيس وزرائهم طالبين الإذن للذهاب إلى سوريا لتحرير الأطفال والنساء والشيوخ من القتل والدمار هناك، هل أصبح الصهيوني أكثر رأفة من العربي المسلم؟ هل أصبح الصهيوني يغار على أبنائنا ونسائنا أكثر منا؟ هل لان قلب الصهيوني السفاح رغم قساوته ولم تلن قلوب الملايين من الجيوش العربية التي تسبح يوميا بحمد الله وتقدس له؟

ماذا بقي لنا نحن العرب من كرامة وعزة أو عرض مادام الصهيوني الغاصب الذي اغتصب نساءنا في فلسطين وفي غزة يتطوع لحماية أطفالنا ونسائنا من أن تبطش بهم أنياب الأسد المتوحش؟

أبناء شعب لقيط يطمحون لتحرير العربيات المسلمات الحرائر وإخوانهم في العروبة والدين يغطون في نوم عميق، بل لم يجرؤوا حتى على استنكار المجزرة الوحشية التي تعرض لها أطفال مسلمون ذنبهم أنهم ينتمون لأمة متخاذلة.

وأنا أكتب هذه اللواعج الأليمة إذ تذكرت ذاك المعلم وهو يطلب من تلميذه أن يعرب جملة: « صحت الأمة من غفلتها » فكان إعراب التلميذ صادما وغير متوقع حيث قال: صحت: فعل ماض ولى على أمل أن يعود، والتاء: تاء التأنيث في أمة لا تكاد ترى فيها الرجال، الأمة: فاعل (وبمجرد أن نطق التلميذ كلمة (فاعل) حتى اغرورقت عيناه بالدموع حسرة وأسى على أمة  كانت فاعلا لكل الأمجاد وحاميا لحمى الأوطان والدين، مهيبة الجانب، لا يجرؤ أحد على مس شعرة في رأس إحدى نسائها، أو يطأ بقدمه شبرا من أرضها، وبعدما استجمع التلميذ قواه استمر قائلا:  فاعل هدَّه طول السبات حتى أن الناظر إليه يشك بأنه لا يزال على قيد الحياة، من: حرف جر لغفلة حجبت سحوبها شعار الصحو، غفلتها: اسم عجز حرف الجر أن يجر غيره، والهاء: ضمير ميت متصل بالأمة التي هانت عليها الغفلة مبني على المذلة التي ليس لها من دون الله كاشفة.

وأية مذلة أشد من أن يتزعم الصهاينة الأعداء أعداء الأمة والدين ليتطوعوا رفقا بنا وبنسائنا وأطفالنا لينقذوهم من خذلاننا وتناحرنا؟

 
MédiocreMoyenBienTrès bienExcellent
Loading...

Aucun commentaire

Commenter l'article

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée.